loader

إضاءات

تصغير الخطتكبير الخط العودة
أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

وجهة نظر

ترفيه


الحراك الذي تقوده الهيئة العامة للترفيه في الشقيقة المملكة العربية السعودية تظهر آثاره ونتائجه الإيجابية عبر ذلك النبض الفني والثقافي والإبداعي المتجدد، والذي راح يغطي أنحاء المملكة العربية السعودية.
وعلينا أن نشير إلى أنه ومنذ قرار إنشاء الهيئة العامة للترفيه في المملكة العربية السعودية في السابع من مايو 2016، وذلك القطاع يتحرك وبلياقة عالية، ويأتي تماشياً مع إعلان المملكة لرؤيتها المستقبلية 2030 لما يمثله قطاع الترفيه من أهمية بالغة في تنمية الاقتصاد ومنح مدن المملكة قدرة تنافسية دولية.
كما أن علينا أن نؤكد بأنه ومنذ انطلاقة تلك الهيئة ومشاريعها ومهرجاناتها ومناسباتها، والفنان والمبدع الكويتي حاضر وبقوة، سواء عبر المهرجانات الغنائية
والموسيقية متمثلاً بعدد مهم من نجومنا وسفراء الفن الكويتي ومنهم عبدالله الرويشد ونبيل شعيل ونوال، وهكذا الأمر على مستوى العروض المسرحية، حيث يحتل هذا المنتج الفني مكانته وأهميته وأيضاً أولويته عند الجمهور السعودي المتذوق والمنفتح على جميع الإبداعات والمنتجات الفنية.
وما أحوجنا ونحن نتحدث عن دور الهيئة وأيضاً الرقعة التي تحتلها المملكة، أن يبادر صناع الفنون
في كويتنا الغالية للتحرك من أجل تطوير مفردات التعاون الفني والإبداعي واستثمار ذلك الأفق الفني الشاسع والكثافة الجماهيرية المتعطشة إلى الفنون ومن بينها الإنتاج الفني الكويتي المتميز.
وهي دعوة للحوار..
على المحبة نلتقي


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت


المزيد