loader

وطن النهار

تصغير الخطتكبير الخط العودة
أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

أكد أنها لا تألو جهداً في البحث عن 369 أسيراً

الهين: «الخارجية» تتابع مصير الرفات المكتشفة بالعراق


قال مساعد وزير الخارجية الكويتية لشؤون المنظمات الدولية الوزير المفوض ناصر الهين «اننا نسعى للاعلان قريبا عن عدد الرفات التي تم اكتشافها اخيرا جنوبي العراق ومطابقتها وفق الاجراءات المعتادة في الفحص والتحري عن هذا الأمر».
جاء ذلك في تصريح صحافي على هامش مشاركته في احتفال اليوم العالمي للاجئين الذي اقامه مكتب المفوضية السامية للامم المتحدة لشؤون اللاجئين لدى الكويت تحت رعاية نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية الشيخ صباح الخالد.
وأضاف الهين «بتكليف سام تتولى وزارة الخارجية مسؤولية اللجنة الوطنية لشؤون الأسرى والمفقودين» مشددا على متابعة الوزارة وفقا للآليات المنتهجة الكشف عن مصير الرفات التي تم اكتشافها اخيرا جنوبي العراق.
وأشار الى ان وزارة الخارجية لن تألو جهدا في متابعة مصير اسرانا البالغ عددهم 369 اسيرا.
وكانت اللجنة الثلاثية المعنية بحل قضية اسرى ومرتهني الكويت التابعة للصليب الأحمر الدولي اعلنت في وقت سابق اكتشاف رفات بشرية في المثنى قضاء السماوة جنوبي العراق «يظن انها تعود لمواطنين كويتيين من المدنيين وأسرى الحرب ووفق اللجنة فقد تم استخراج هذه الرفات بشكل كامل وأودعت لدى دائرة الطب العدلي في بغداد لغرض استخراج الخريطة الجينية (DNA) لمطابقتها لاحقا مع البصمة الوراثية لعوائل المفقودين في تلك الفترة بحيث تكشف التحاليل الخاصة بالأدلة الجنائية العدد التقريبي للرفات المستخرجة.
وعن المناسبة قال ان الكويت ركزت عبر عضويتها غير الدائمة في مجلس الأمن على ايصال اصوات المتضررين والمنكوبين حول العالم جراء الكوارث الانسانية القائمة والعوائق امام العمل الانساني العالمي ومن ضمنها هجرة المدنيين.
وأشاد الهين في كلمته خلال الاحتفالية بالاسهامات التي تقوم بها المفوضية ومكتبها في البلاد للتقليل من معاناة المنكوبين والمتضررين من الأزمات الانسانية في العالم.
ولفت الى التطور الملحوظ في علاقة الكويت مع المفوضية والذي اسفر عن عدة نتائج ايجابية في مجالي حقوق الانسان والعمل الانساني مشيرا الى ان الكويت منذ نشأتها يمثل العمل الانساني فيها ركيزة اساسية لسياستها الخارجية وأحد ملامح قوتها.
وشدد على ان الكويت تولي مسألة دعم ومساعدة الأشقاء والأصدقاء لتوفير حياة كريمة لشعوبهم اولوية قصوى لتساهم في تحقيق طموحاتهم ونهضتهم الاجتماعية والاقتصادية وعبر مختلف مؤسساتها الحكومية والأهلية.
وذكر ان من تلك المؤسسات الصندوق الكويتي للتنمية والهيئة العالمية الخيرية وبيت الزكاة والأمانة العامة للأوقاف والهلال الأحمر الكويتي والجمعيات الخيرية لتمويل وتنفيذ مشاريع تنموية والاغاثية في دعم جهود الدول المعوزة لتوفير الحقوق الانسانية الأساسية.
وقال الهين ان دعم الكويت الانساني احدى ادوات هذه الدبلوماسية الوقائية من خلال جهودها في دعم الشعوب الفقيرة والمنكوبة في مختلف المجالات مشددا على ان ازمة اللاجئين هي ازمة انسانية لم يشهدها العالم منذ الحرب العالمية الثانية فهناك اكثر من 70 مليون مشرد ما بين لاجئ ومشرد داخليا وطالب لجوء في حين تضاعف عدد الأشخاص المحتاجين الى الحماية والمساعدة الانسانية في العقد الماضي.
من جانبه قال رئيس مكتب المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين لدى البلاد د. سامر حدادين في كلمته ان المفوضية تحيي هذا اليوم لزيادة الوعي بالتحديات التي يواجهها اللاجئون كل يوم تؤازرها جميع وكالات الأمم المتحدة والدول والمجموعات المدنية حول العالم وبمشاركة مسؤوليها الحكوميين وهيئاتها والعاملين في المجال الانساني والمجتمعات المضيفة واللاجئين.
ودعا حدادين الجميع الى احياء هذا اليوم من خلال تنظيم وحضور فعاليات اليوم العالمي للاجئ ومثال ذلك مشاهدة ومشاركة مقاطع الفيديو وزيادة الوعي على وسائل التواصل الاجتماعي.
وأضاف «اننا نحرص كل عام ان يكون اليوم العالمي للاجئ بمنزلة وقفة ايجابية مهمة لاظهار الدعم العائلات اللاجئة التي اجبرت على الفرار في ظروف صعبة وقاسية».
وأشاد بالشراكة المميزة والناجحة مع الكويت التي بلغت تبرعاتها حوالي 400 مليون دولار لمختلف الأزمات الانسانية حول العالم حتى نهاية 2018.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت


المزيد