loader

آراء

تصغير الخطتكبير الخط العودة
أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

نفس عميق

«رجل ال نعم»


فيلم جميل «Yes Man» للمثل جيم كاري، تدور أحداثه حول رجل سلبي على لسانه في أغلب الأحيان كلمة «لا» والتي تُعبر عن رفضه لكل شيء وتنعكس هذه الكلمة على أفعاله فهو لا يشارك بأي مناسبة ولا يساعد محتاجا ولا يقوم بواجبه نحو أصدقائه، لتنعكس تصرفاته على شخصيته فيصبح انطوائيا وحيدا ومكروها عند من هم حوله. وتتراكم الأحداث لتجعل منه رجلا تعيسا، وفي يوم صادف صديقا قديما له كان مبتهجا ومفعما بالحياة، وبعد حديث قصير اعطاه هذا الصديق دعوة لحضور محاضرة «رجل ال نعم». تردد لحضورها في البداية لكن حدث ما حدث ليرى نفسه في قاعة كبيرة مليئة بالحضور من مختلف الأجناس والجنسيات وكلهم يرددون مع المحاضر وبصوت واحد جملة «رجل ال نعم»، هذا المحاضر المشهور في وسطهم ويملك من الكلام والاسلوب الساحر والمؤثر ويقدم من خلال محاضراته رسالة يدعو بها إلى تغيير كلمة «لا» إلى كلمة «نعم» بهدف فتح الأبواب لفرص جديدة والمبادرة التي تقدم مساهمات ومشاركات للغير وقبول ماهو جديد في هذه الحياة يتبنى البطل هذه الرسالة حياته إلى حالة أكثر تقدير للحياة، ونصل للدرس الأخير من الفيلم والذي تدعو إلى عدم مبالغة الانسان بكلمة «نعم» وان قالها فيجب عليه أن يغلفها بالشغف الدافع لتحقيق الـ«نعم».
أعجبتني قصة الفيلم لأن في واقعنا قول «لا» أسهل فهي تُغلق أبوابا مجهولة، وعلاقات لا تُقدر أبعادها، ومناسبات من الوهلة الأولى تجدها مضيعة للوقت، أو تحديا تخاف أن تخوضه لأنك لا تُقدر عواقبه، ولا ننسى بأننا نعيش في إطار القيم والمبادئ والتي تجعل من كلمة «لا» أحيانا قرارا صائبا.
والسؤال: كيف ستكون الحياة أجمل إن لم نجرب ألوانا جديدة فيها؟
نأخذ نفسا عميقا،،،
إن قرأت مذكرات الناجحين في هذه الحياة تجد هناك قاسما مشتركا بينهم، فهم من «رجل ال نعم» فمنهم من قال نعم لفتح باب جديد ودخل في المجهول ليكتشف شيئاً جعل منه مميزا، وتجد منهم من فتح عقله وقلبه لعلاقات جديدة ليسهم أحد هؤلاء الجدد في تميزه، أو قد ذهب احد منهم يوما إلى مناسبة حيث حدث في ذات الزمان والمكان حدث قربه إلى النجاح، أو منهم من خاض تحديا وجاهد ليجد فرصة جديدة أوصلته إلى أهداف لم تكن بالحسبان.
من المؤكد أن قرار «نعم أو لا» يجب أن يكون له تنظيم في هذه الحياة فهناك جوانب شرعية وقوانين مدنية تحدد بعض هذه القرارات، لكن هناك مساحات أخرى كثيرة في حياتنا نملك نحن الاختيار في تحديدها. لذا عزيزي تحتاج أن تكون أكثر وعيا وأكثر تفاؤلا وحفز العزيمة في داخلك والمبادرة وحب المشاركة واختر أن تكون «رجل ال نعم» لتفتح أبواب فرص جميلة وتصنع من نعم زيادة في النعم.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت


المزيد