loader

آخر النهار

تصغير الخطتكبير الخط العودة
أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

وجهة نظر

موسيقى


في الوقت الذي نثمن به جهود المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب، وقطاع الفنون على وجه الخصوص، من خلال إقامة مهرجان الموسيقى الدولي،الذي تتواصل أعمال دورته الـ 22 بحضوركم متميز من الأنشطة والفعاليات، استهلت بحفل تكريم الموسيقار أنور عبدالله.
في الوقت نفسه، كم كنا نتمنى وجود سهرة أو احتفالية،ضمن فعالية المهرجان تكون مخصصة للأصوات الكويتية الجديدة.. من الجنسين ومن مخرجات المعهد العالي للفنون الموسيقية.
إن وجود هكذا منصة، وهكذا موعد سيكون وعلى المدى المستقبلي، موعداً سنوياً مع كم من الاكتشافات، التي تبشر بمسيرة غنائية شابة طموحة.
لقد استطاع المعهد العالي للموسيقى، وعلى مدى السنوات الماضية،من عمره ومسيرته، أن يقدم العشرات من الأصوات المتميزة، وأيضا المبدعين في جملة الأطر والمجالات الموسيقية، ولكنها تظل دائما بأمس الحاجة الى الاكتشاف.. بل إلى موعد.. ومنصة.. وفرصة حقيقية مدعومة بالإسناد المعنوي.
ما أحوج إدارة الموسيقى بالمجلس الوطني للثقافة والفنون أن تشتغل على موعد متخصص للاكتشافات الفنية الكويتية الجديدة، على صعيد الغناء والموسيقى، يكون موعدا نحتفي من خلاله بمبدعينا الشباب.. من أجل مستقبل الموسيقى والأغنية في كويتنا الغالية.
وعلى المحبة نلتقي


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت


المزيد