loader

آراء

تصغير الخطتكبير الخط العودة
أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

خُذ وخل

استجوابـات «فشنـك»


مرارا وتكرارا قلنا وكتبنا إن الاستجواب حق للنائب الكويتي وهو عبارة عن سؤال مغلظ وهو لتقصي الحقيقة ومراقبة أداء السلطة التنفيذية فقط لا غير وكفله الدستور في المادة 100 وهذا نصها «لكل عضو من أعضاء مجلس الأمة أن يوجه إلى رئيس مجلس الوزراء وللوزراء استجوابات عن الأمور الداخلية في اختصاصاتهم ولا تجرى المناقشة في الاستجواب إلا بعد 8 أيام على الأقل من يوم تقديمه وذلك في غير حالة الاستعجال وموافقة الوزير»، وكلمة فشنك هي باللهجة المصرية وتعني بس حكي «كلام» يعني ظاهرة صوتية وللعرض فقط وبواقعها بالمصري الشقيق رصاصة صوتية.
وحالنا بدور الانعقاد الذي على وشك الانتهاء ودخول النواب الكرام بالعطلة الصيفية التي ممكن تكون مماثلة بالفترة الزمنية للعطلة الصيفية السابقة التي وصلت لأربعة أشهر وهي تعد أكبر وأطول عطلة صيفية عرفتها الكويت، ولكننا بتنا نعيش مع مجلس أمة استحلا وعشق الاستجوابات من أجل الاستجواب والاستهلاك المحلي ودغدغة الشارع المحلي وإبراء الذمة أمام ناخبيهم وكلها للحملات الانتخابية مستقبلا يعني «فشنك» بواقعها، وللعلم أن بهذا الانعقاد عشنا 8 استجوابات واحد منها سحب ببداية الانعقاد وبات 7 منها واقعا تم نقاشها كاستجوابات مع دخول البلاد والعباد بشبه وقف حال، ولكن السؤال هنا ماذا كسبت الكويت؟ وماذا كسب المواطن البسيط من هذه الاستجوابات؟ وهل كانت استجوابات حقيقية أم كيدية لحسابات معينة؟ أم هي استجوابات من اجل مصالح شخصية ومكاسب انتخابية؟ أم هي استجوابات من اجل تقوية وضع الوزير بالحكومة الرشيدة؟ والحقيقة أننا كمواطنين من فئة الغالبية الصامتة بهذا الوطن الغالي لا نعرف ما هي الفائدة والمكاسب التي استوجبت هذه الاستجوابات ولكن نرجع ونقول الاستجواب هو حق لنائب الأمة كفل له من قبل الدستور، ولكن الشيء غير المفهوم لدى العامة من أبناء الكويت طبعا من البسطاء فقط أن كل الاستجوابات الـ 7 فشلت أو انتهت وذهبت مع الريح وهنا أقول ممكن نفهم ليش؟ ونعي ونعرف جيدا أن التوافق والتفاهم النيابي الحكومي في أزهى وأجمل حالاته ولكن هذا التوافق قد بات على حساب البسطاء والعامة من المواطنين وأصبح المواطن العادي الذي لا ينتمي لتيار أو حزب أو متنفذ مصابا بحالة من الملل والزهق من هذا الأداء النيابي الذي بات مطيعا لكن مطيعا لمن؟ هل من اجل التوافق بين السلطتين؟ أو هو من اجل تسيير المراكب فقط؟ أم من أجل العبور بالبلاد لبر الأمان في ظل الظروف الإقليمية الحالية؟ والله بتنا نحن المواطنين في حيص بيص من أمرنا ولم نعد نعرف البوصلة لأي اتجاه رايحه ولكن نقول الحمد لله وهذي الكويت صلي على النبي.
والحين ما ظل إلا التمني لي كمواطن من فئة الغالبية الصامتة أن يصلح حال نواب الأمة الكرام وصلاح حالهم بكل ما يخدم الوطن والمواطن فقط ويكون للحكومة واقع علمي فعلي حتى ننعم بوطن خالٍ من المشاكل والعوائق، والحين ما بقى عندي سوى الدعاء لرب العرش العظيم أن يحفظ الكويت وأميرها وشعبها من كل سوء وضرر، ولا يصح إلا الصحيح.
***
مواطن خبل يسأل: ما هو واقع حال نواب الاستجوابات الـ 7؟ الجواب حالهم يتلخص بالمثل الأردني القديم الذي يقول «من أول غزواته كسر عصاته» وأنت يا مواطن اركد واعقل.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت


المزيد