loader

آراء

تصغير الخطتكبير الخط العودة
أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

إضاءات

كفى تضييقاً.. يا وزير الصحة


أرى أن هناك حملة شرسة غير مبررة على الوافدين وكأنهم يعيشون في الكويت بمفردهم وهم من يستمتع بكل الخدمات دون ان يقدموا أي شيء، وكأننا أتينا بهم من بلدانهم ليتنزهوا في الكويت وأنه لا حاجة لوجودهم في بلدنا وأرى ان من يقوم بهذه الحملة هم مجموعة من الأبواق التي لا تجد ما تتحدث فيه إلا عن الحلقة الاضعف في المجتمع، وبالطبع الحلقة الاضعف هم الوافدون لانهم لن يجدوا من يدافع عنهم سواء من الاعلام او من النواب وأقولها صريحة ان كان المجتمع الكويتي قادرا على ان يستغني عنهم ويقوم بما يقومون به فليقل لهم مع السلامة اذهبوا الى بلدانكم كراماً معززين دون ان نوجه لهم الاهانة تلو الاهانة ثم انني أرى ان من يتحدث بهذا النَفَس العنصري البغيض الغريب على المجتمع الكويتي لا يفعل إلا نشر الكراهية والحقد والبغضاء في مجتمع آمن مسالم لا يعرف تلك العنصرية ويشهد له القاصي والداني بالانسانية وتقلد قائده وسام الانسانية من كبرى مؤسسات الأمم المتحدة.
لذا فإنني أدعو هؤلاء الكارهين لشركاء الوطن الى الاهتمام بمشاكل الكويت المتراكمة من تعليم، وصحة، وبيئة، ومشاكل اقتصادية فهل هم فاعلون؟ بالطبع لا لأن أغلبهم أجوف لا يملك رؤية سياسية تساعده على أن يكون له برنامج وطني يسعى لتحقيقه، او يملك فكرة لتطوير الكويت.
إن ما تزخر به الصحف هذه الايام من هجوم من بعض ذوي الاجندات الخاصة، والحاقدين على الوافدين ولا نعلم اهدافهم من وراء ذلك فإن كانوا يملكون رؤية لاحلال الكويتيين محل الوافدين فليقدموا لنا تلك الرؤية لا أن يقوموا بتشويه صورة الكويت وإظهارها كأنها بلد لا يراعي اي حقوق انسانية ويسعى لعزل الوافدين في كانتونات بعيداً عن الكويتيين بل ووصل بهم الامر الى الدعوة الى محاربتهم في أعز ما يملك الانسان في صحته واستجابت الوزارة لبعض تلك الاصوات وفرضت الرسوم على الوافدين فأصبح الوافد بين نارين نار المرض ونار الرسوم التي تحرقه حيث لا يستطيع أغلبهم دفع تلك الرسوم ما ادى الى وفاة بعضهم، فهل يعقل ان يكون هذا في بلد الانسانية وراعيها وقائدها قائد الإنسانية، ونرى ان استجابة وزارة الصحة لتلك الاصوات النشاز جعلتهم يتمادون في طلباتهم والآن يقولون فلنعزل الوافدين في مستشفيات بعيدا عن الكويتيين، فهل هذا يعقل؟! ونجدهم يطالبون بزيادة الرسوم حتى على الهواء الذي يتنفسه الوافدون وأقولها بصراحة: هل الوافدون متساوون مع الكويتيين في الدواء؟ طبعاً لا، وهل الوافدون متساوون مع الكويتيين في أي خدمة تقدمها وزارة الصحة؟ بالطبع لا، حتى في الأمراض المزمنة فان اغلب الأدوية ممنوعة على الوافدين. يا وزير الصحة لا تستجب لتلك الاصوات النشاز وكفى ألما في نفوس الوافدين وما يتعرضون له من ضغوط الحياة.
وليحفظ الله الكويت وأميرها وشعبها من كل مكروه.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت


المزيد