loader

آراء

تصغير الخطتكبير الخط العودة
أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

إضاءات

شبابنا والإفادة من أوقات الفراغ «1»


مع زيادة وقت الفراغ لدى أبنائنا غالبا ما يكون الشاغل الأكبر لدى الأهالي كيف سيمضي الأبناء هذه الإجازة؟، فالأهل يمضون الكثير من الوقت في محاولات للتوصل إلى الطرق المثلى التي يمكن من خلالها للأبناء أن يشغلوا أوقات فراغهم بكل ما هو مفيد ويعود عليهم بالمنفعة، لذلك فإن النوادي الصيفية هي الحل الأول الذي يلجأ إليه الأهل ليسجلوا أبناءهم طيلة فترة الإجازة ليملأوا من خلالها أوقات فراغهم بأمور مفيدة. وتعزز المدارس والحضانات هذه الثقافة من خلال إقامة نواد صيفية في مقراتها وغالباً ما تكون مليئة بالنشاطات الترفيهية إلى جانب الأكاديمية منها، من ناحية أخرى نجد أن هناك نوادي تنشأ في الصيف وتتميز بالطابع الترفيهي أكثر من التربوي ولكن في بعض الأحيان يخطئ الأهالي في تقديرهم لمفهوم النوادي الصيفية ما قد يزعج الأبناء، بالتالي لا تتحقق الفائدة المرجوة منها.
إن الأندية أصبحت ظاهرة اجتماعية وكياناً قائماً تفرضه معطيات العصر الحديث، فهي من أهم الأماكن التي تحرص على احتواء الشباب ورعايتهم والعناية بأفكارهم الإيجابية وحمايتهم من الانحراف وأوقات الفراغ، كما أنها مهمة في تعزيز الثقة بالنفس واكتساب صداقات و تنمية المهارات وروح التعاون والعمل الجماعي لذلك تعتبر النوادي الصيفية من أنسب الأماكن التي تستوعب طاقات الشباب و تستثمرها في العطلة الصيفية تحت إشراف متخصصين ومدربين معتمدين.
ولابد للاهالي من اختيار أنشطة النادي الصيفي حيث يجب أن تتم بعناية ودقة تامة لكي تتناسب أولاً مع متطلبات العصر ومستجداته وثانياً يجب أن تتلاءم مع رغبة وميول واهتمامات الفئة العمرية لابنائهم فلكل عمر متطلباته و اهتماماته الخاصة، فلابد أن تركز الأنشطة على النواحي الإيجابية للشباب التي من شأنها أن تسهم في بناء شخصيتهم وتأهيلهم علمياً وسلوكياً من خلال تقديم هذه النشاطات بطريقة متميزة ومحببة لديهم لإخراج طاقاتهم لكي تقودهم بالتالي للتطوير الدائم لمستقبل هو أحوج ما يكون لطاقاتهم، لذا هناك ضرورة للتعاون مع متخصصين في الأندية الصيفية لتحقيق الأهداف والغايات المرجوة منها على الوجه الصحيح و الأكمل.
حيث يجب على أولياء الأمور أن يكونوا حريصين على انتقاء الأفضل لأولادهم في فترة الإجازة الصيفية خاصة على النوادي التي يرون أنها على مستوى الطموحات وتتواكب مع متغيرات العصر الحالية وتنمي مهارات أبنائهم وتعمل على إخراج طاقاتهم بطريقة إيجابية في أوقات الفراغ الطويلة في العطلة الصيفية.
ان تفاعل الأطفال مع النوادي الصيفية والتزامهم بها مبني على أساس ما تقدمه هذه النوادي، فكلما كانت البرامج والأنشطة التي يقدمها النادي محببة ومرغوبة للطفل أو الشاب وتنمي مهاراته بطريقة إيجابية ومسلية في نفس الوقت سيكون التفاعل إيجابيا جداً وسيلتزم بالنادي الصيفي وبالتالي سيحقق النادي الهدف المرجو منه. حفظ الله الكويت وأميرها وأهلها من كل مكروه.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت


المزيد