loader

آراء

تصغير الخطتكبير الخط العودة
أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

إضاءات

شبابنا والإفادة من أوقات الفراغ «2»


وبالعودة الى النوادي الصيفية في الكويت هناك أخطاء شائعة التي قد تكون موجودة في الأندية الصيفية وأبرزها تكرار نفس الأنشطة والبرامج كل عام وعدم مواكبة تطلعات المشاركين وطموحاتهم وقلة الدعاية والإعلان لبعض النوادي الصيفية، والتي يحاول المشرفون على بعض النوادي تفاديها من خلال مواكبتهم لمتطلبات وتطورات العصر.
أما كلفة ورسوم الاشتراك بالنوادي الصيفية فهي مرتفعة بعض الشيء وتحتاج إلى إعادة نظر حيث يتم احتسابها بناء على قيمة المدربين والأيدي العاملة، وتكلفة حمامات السباحة، ووسائل المواصلات، والرحلات الترفيهية والتدريبية والثقافية، ومواد الخام المستهلكة لورش العمل والأشغال الفنية، وقيمة الهدايا، وأخيراً قيمة الاحتفالات والبرامج الترفيهية المقدمة لهم.
وبالعودة الى احتياجات مرحلة الشباب في بداياتها نجد انه تزداد الاستقلالية عن الوالدين، ويكون قادرا على تكوين علاقات اجتماعية داخل الأسرة والمدرسة والنادي، ويسعى لتوسيع قاعدة معلوماته وتطوير خبراته ومهاراته، وبناء صورة لذاته يستطيع من خلالها أن يحدد إمكانياته وقدراته وطموحاته، وهذه التصورات مهمة ومفيدة لهذه المرحلة، فهي تدفعه للتقدم والتفوق الدراسي وزيادة الثقة بنفسه وبكيانه.
ومن المؤثرات الاجتماعية المهمة التي يتعرض لها الشاب في هذه المرحلة هي انخراطه في مجموعات صغيرة مع أقرانه في الحي السكني أو النادي أو أي نشاط اجتماعي محبب له، هذه المجموعة تلعب دورا كبيرا في حياته الدراسية والمستقبلية ،فإذا كانت توجهات هذه المجموعة إيجابية نحو المدرسة والنادي فإن ذلك قد يخلق لديه روح المنافسة والطموح العالي ويتفوق في المدرسة، وإذا ما حصل العكس فإنه قد يتأخر في الدراسة، ويتراجع مستواه الدراسي.
إن ممارسة إحدى الهوايات تمنح الشاب إضافة إلى مسألة تسليته شعوراً بالفخر والتميز، في إتقان فعل شيء ما، والشاب الذي ينجح في اكتشاف هواية يعشقها يسهل عليه خلق شبكة من الأصدقاء وتحسين أدائه الأكاديمي، ومقاومة الضغوط التي ربما يمارسها عليه من أكبر منه سنا، كما أن ممارسة هواية ما تسهم في الحد من توتره وتمنحه ثقة بالذات من خلال شعوره بأنه خبير فيما يفعله، وبأنه محط إعجاب وتقدير من قبل أقرانه وأساتذته وفي الوقت الذي يعثر فيه على الهواية المناسبة لهم يحتاج قسم آخر إلى من يوجههم ويرشدهم نحو الخيار المناسب.
إن هناك خطورة في ترك الأبناء يمضون أوقاتهم أمام التلفاز والإنترنت، حيث يجب مراقبة الاولاد جيدا، فمن المهم أن تعرف الأم قدرات ابنها، وما يهواه أكثر من غيره، ومراقبة أسلوبه في اللعب، وحفظ مهاراته وقدراته الطبيعية. وللحديث بقية.
حفظ الله الكويت وأميرها وأهلها من كل مكروه.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت


المزيد