loader

وطن النهار

تصغير الخطتكبير الخط العودة
أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

خلال احتفال سفارة بلادها بذكرى «الانقلاب الفاشل»

كويتاك: لن ننسى موقف الكويت الداعم لتركيا


جددت السفيرة التركية لدى البلاد عائشة كويتاك شكرها للكويت قيادة وحكومة وشعبا لدعمها ووقوفها الى جانب تركيا خلال محاولة الانقلاب الفاشلة قبل ثلاث سنوات،لافتة إلى أن الكويت كانت من أوائل الدول التي أعربت عن استنكارها لما حصل، وشارك العديد من الكويتيين الذين كانوا يقضون عطلتهم في تركيا أشقاءهم في التصدي لهذا الانقلاب.
وأضافت كويتاك في تصريح للصحافيين على هامش الاحتفال بذكرى فشل الانقلاب في 15 يونيو 2016 أن هذه الأحداث أثبتت من هم أخوتنا بحق.
وتابعت أن العلاقات بين البلدين تتطور بشكل ملحوظ وسريع في كل المجالات، كاشفة أن أعداد السياح الكويتيين لتركيا هذا العام وصل إلى حوالي 300 ألف وهو رقم كبير مقارنة بعدد المواطنين الكويتيين.
وأشارت إلى أن العلاقات السياسية بين البلدين ممتازة ولكن العلاقات التجارية لا ترقى لمستوى علاقاتنا السياسية المتميزة.
وبشأن مطالبات تركيا أميركا تسليم غولن قالت إن تركيا أرسلت إلى الولايات المتحدة جميع المستندات الضرورية الخاصة بتسليم فتح الله غولن وجميع أعضاء المنظمة الإرهابية، مستدركة بالقول: حتى الآن لم نحصل على أي منهم، ومازلنا نعمل على هذا الأمر عن طريق وزارتي العدل والخارجية التركيتين والمخابرات،معربة عن أملها في أن تتعاون اميركا وغيرها من الدول الأخرى التي هربوا إليها مع تركيا في تسليمهم جميعا.
وعن مدى تأثير شراء تركيا لمنظومة صواريخ اس 400 الروسية على علاقاتهم مع أميركا،استشهدت كويتاك بما قاله الرئيس الأميركي ترامب أن هذا ليس بخطأ تركيا،لافتة إلى أن تركيا كانت ترغب بشراء منظومة باتريوت الدفاعية لكن الرئيس السابق باراك أوباما وفريقه لم يعطوا أي جواب لتركيا لمدة 17 شهراً، ولحاجة تركيا لمنظومة دفاعية في ظل الأوضاع الملتهبة في المنطقة وموافقة روسيا على تزويدنا بهذه المنظومة ومازلنا على تواصل جيد مع الولايات المتحدة وهناك تواصل أيضا بين الرئيس التركي ونظيره الأميركي. وأشارت إلى أن تركيا تلجأ دائما لحل جميع القضايا عن طريق الحوار.
وأضافت أن تركيا مرت بظروف اقتصادية صعبة خلال العامين الماضيين بسبب حدوث العديد من الاستحقاقات الديموقراطية منها الانتخابات البرلمانية والرئاسية ولكن الاقتصاد التركي بدأ بالتحسن الملحوظ والاستقرار،لافتة إلى أن وزير الخزينة التركي يحظى بثقة الجميع في تركيا والجميع يدعمه حاليا، داعية المستثمرين الكويتيين الى التوجه الى تركيا لوجود العديد من الفرص المتاحة لهم في مجالات عدة.
وعما إذا كانت السفارة قد تلقت أي طلب من الكويت حول تسليم مطلوبين قالت وفق معلوماتي لم يقدم طلب من الكويت بهذا الخصوص.
ووجهت رسالة الى المستثمرين الكويتيين الاستثمار في تركيا في جميع المجالات مؤكدة ان الاقتصاد التركي يتعافى وان هناك استقرار في سعر الليرة التركية، لافتة الى ان الفترة الماضية شهدت فيها تركيا اجراء انتخابات وان الفترة المقبلة ستكون اكثر استقرارا، نافية ان تكون هناك اي اضطرابات في الاقتصاد وان هناك ضمانات جدية تقدمها الحكومة التركية للمستثمرين الاجانب مؤكدة في الوقت نفسه ان بلادها ترحب بالمستثمرين الكويتيين.
وعن اذا كان هناك اي تعاون مع وزارة التربية لابتعاث طلبة كويتيين الى بلادها قالت ان هناك العديد من المشاريع التي نعمل من اجلها مع الاشقاء في الكويت و من ضمنهم التعاون في المجال التعليمي و لدينا بعض الطلبة لكننا نطمح لاستقبال الطلبة الكويتيين في الجامعات التركية، متوجهة بالشكر للشعب الكويتي أجمع وعلى رأسهم صاحب السمو أمير البلاد وسمو ولي العهد وسمو رئيس مجلس الوزراء ورئيس مجلس الأمة على الدعم القيم الذي قدموه لتركيا ولديموقراطيتها منذ الساعات الأولى لمحاولة الانقلاب الغادرة، من خلال الرسائل والاتصالات الهاتفية.
وقالت: إن الكويت هي واحدة من الدول التي تعرف تماما الأضرار التي تلحق بدول الجوار وأيضا بمحيط الزعماء الذين ينفذون إنقلابا في بلادهم، فالانقلابيون الذين لا يعترفون بالشرعية والقانون، ينتهزون الفرص ليبدأوا بانتهاك القانون الدولي وحقوق الإنسان، والكويت وما عانته نتيجة الغزو الذي قام به نظام صدام عام 1990 هو مثال محزن على ذلك.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات