loader

الأولى

تصغير الخطتكبير الخط العودة
أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

أكد تقديره لقيادة وحكمة سمو الأمير في ظل الأوضاع الصعبة بالمنطقة

«الاتحاد الأوروبي»: سياسة الكويت تنتهج التهدئة وتخفيف التوتر


أشادت الممثل الأعلى للشؤون الخارجية والسياسية والأمنية في الاتحاد الأوروبي نائب رئيس المفوضية الاوروبية فيديريكا موغيريني بقيادة وحكمة سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد في ظل الأوضاع والظروف الصعبة التي تعيشها المنطقة مبدية ادراكها لقلق سموه تجاه تلك الأوضاع. وقالت موغيريني، في تصريح صحافي على هامش لقائها سمو أمير البلاد بمناسبة زيارتها للكويت أمس: اننا نقدر وندعم الموقف والجهود التي تبذلها الكويت لدعوة الجميع لانتهاج سياسة التهدئة وتخفيف التوتر وفتح المجال للتعاون في المنطقة وهو ما يدعمه الاتحاد الأوروبي بكل السبل الممكنة.
وعن زيارتها للكويت وهي الثالثة لها قالت أود أن أشكر سموكم لاني دائما اشعر في الكويت بأنني في وطني مضيفة كنت أرغب في الحضور قبل انتهاء ولايتي التي ستكون في غضون أشهر قليلة لكنني فخورة جدا بأننا افتتحنا صباح اليوم أمس مقر بعثة الاتحاد الأوروبي في الكويت.
وتوجهت بالشكر الى سمو أمير البلاد على حسن الضيافة والتعاون والاستقبال قائلة لقد استقبلني صاحب السمو خلال زيارتي، وناقشنا معا سبل التعاون الثنائي المثمر بين الكويت والاتحاد الأوروبي والأوضاع في المنطقة.
وزادت لقد افتتحنا مقر بعثة الاتحاد الأوروبي في الكويت وهو ما سيساعدنا على زيادة وتعميق تعاوننا في مختلف القطاعات الى جانب بحث الأوضاع في المنطقة.
وأشارت الى أهمية وجود مقر لبعثة الاتحاد الأوروبي في الكويت الذي يعد ثمرة الصداقة الجيدة التي تربط الطرفين.
وكانت موغيريني افتتحت مقر بعثة الاتحاد الأوروبي لدى الكويت لافتتاح مقر البعثة في البلاد، وأشارت في كلمة خلال الافتتاح الى أن الكويت والاتحاد الأوروبي وقعا قبل أعوام قليلة اتفاقا لترتيب التعاون بين الخدمات الخارجية، مضيفة بقولها: والآن من خلال تأسيس وجود دبلوماسي كامل في الكويت سنفتح صفحة جديدة في شراكتنا بهدف مواصلة تعزيز حوارنا السياسي وكذلك تعاوننا الاقتصادي ولاسيما لدعم رؤية (كويت جديدة 2035).
ولفتت الى عمل الاتحاد الأوروبي جنبا الى جنب مع الكويت في العديد من قضايا المنطقة فضلا عن مشاركة الاتحاد الكويت في رئاسة المؤتمر الدولي لاعادة اعمار العراق ومساهمتهما معا في انقاذ وكالة الأمم المتحدة لاغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى (أونروا) من أزمتها المالية.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات