loader

وطن النهار

تصغير الخطتكبير الخط العودة
أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

موقف فرنسا إبان الغزو العراقي باقٍ في الذاكرة الكويتية

الجارالله: نقدّر الدور الفرنسي في الحفاظ على أمن الكويت


أكد نائب وزير الخارجية خالد الجار الله بمشاركته لمن وصفهم بالاصدقاء في فرنسا بعيدهم الوطني ان العلاقات الكويتية الفرنسية تاريخية ووطيدة مستذكراً الموقف الفرنسي تجاه الكويت خصوصا أننا على مشارف ذكرى الغزو، وقال نعتز ونفخر ونقدر لأصدقائنا في فرنسا موقفهم تجاهنا.
وأشار الجارالله في تصريح صحافي على هامش مشاركته في احتفال سفارة فرنسا بالعيد الوطني الذي اقيم مساء اول من امس بمقر اقامة السفيرة بمنطقة الجابرية ان مسيرة العلاقات بين البلدين حافلة، مشيراً إلى التعاون المستمر بين البلدين في كل المجالات منها الاقتصادية والاستثمارية والطاقة والتعاون العسكري والمجال الثقافي حيث يوجد عدد كبير من الطلبة الكويتيين الذين يدرسون في الجامعات الفرنسية وهناك تبادل ثقافي بين البلدين.
ونتطلع إلى تطوير علاقتنا إلى الأفضل والتعاون في مجالات اوسع بين البلدين.
وعن التعاون العسكري بين البلدين وإذا ما كانت هناك صفقات تمت بين الجانبين اشاد الجار الله بهذا التعاون الذي وصفه بالجيد وقال نقدر الدور الفرنسي في الحفاظ على امن واستقرار الكويت والحفاظ على امن واستقرار المنطقة فتعاوننا العسكري شامل وهناك بعثات من قبل وزارة الدفاع تتدرب في فرنسا وتتلقى العلوم العسكرية هناك، ونحن نشعر بالارتياح بمستوى التعاون العسكري بين البلدين.
واشاد الجارالله بالزيارة المهمة التي قام بها النائب الاول لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الشيخ ناصر صباح الأحمد إلى فرنسا والمباحثات البناءة التي اجراها مع المسؤولين هناك.
بدورها، أشادت سفيرة جمهورية فرنسا لدى البلاد ماري ماسدوبوي بعمق ومتانة العلاقات الثنائية بين البلدين في مختلف المجالات، لافتة الى عدد من الزيارات رفيعة المستوى التي شهدها هذا العام وتحديدا خلال الأشهر الثلاثة الماضية من قبل الجانبين، إحداها كانت للنائب الأول لرئيس الوزراء، وزير الدفاع الشيخ ناصر صباح الأحمد في نهاية أبريل الماضي، حيث التقى بالرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون وتناولا العديد من القضايا ذات الاهتمام المشترك بين البلدين على الصعيد الاقتصادي والأمني والاقليمي.
واضافت: ولقد تزامنت هذه الزيارة مع زيارة رئيس مجلس الشيوخ الفرنسي جيرارد لارشير للكويت في نهاية ابريل ايضا وأوائل مايو، بدعوة من نظيره رئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم.
وحول التطورات بشأن العلاقات مع إيران، قالت ماسدوبوي اننا نتطلع الى خفض التصعيد وتحدثنا مع الجانب الإيراني، لافتة إلى زيارة المستشار الدبلوماسي للرئيس ماكرون الى طهران مرتين لتهدئة التوتر في منطقة الشرق الاوسط وكذلك لإجراء مفاوضات مع المسؤولين المحليين في إطار الجهود الأوروبية لوقف التصعيد في المنطقة.
وزادت بالقول: نحاول إيجاد ركائز مشتركة للتفاوض وللوصول الى حوار مثمر بين ايران والاطراف المعنية وكذلك الولايات المتحدة من أجل وقف تصعيد الوقف.
وبخصوص زيادة تخصيب اليورانيوم عن النسبة المسموحة بها في الاتفاق، قالت ان الوكالة الدولية للطاقة الذرية في اجتماعها في فيينا هي الجهة المخولة في تحديد مدى التزام ايران بالاتفاقية ام لا.
وحول التحالف الأميركي بشأن حماية السفن في الخليج، قالت ان بلادها تدعو الى الحفاظ على حرية الملاحة في جميع أنحاء العالم بما فيها الخليج، ولا نستطيع استثناء الحادثة التي وقعت الاسبوع الماضي ما لم يكن هناك أَي دليل حول ما حدث، ولكن بالتأكيد نحن ندافع عن حرية الملاحة.
وعن المناسبة قالت، أن العيد الوطني الفرنسي أو يوم الباستيل هو عيد وطني فرنسي، يقام كل عام في 14 يوليو منذُ سنة 1880م، لافتة الى انه في كل عام يتم اختيار ضيوف للاحتفال بهذه المناسبة، وفي العام الماضي تم تدريب عدد من الضباط الكويتين العسكريين في فرنسا وفي هذا العام نحتفل ببداية قوة عسكرية أوروبية جديدة.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت


المزيد