loader

آراء

تصغير الخطتكبير الخط العودة
أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

حياد إيجابي

الكويت والتحديات القادمة


يعتقد الكثيرون بأن الأزمة الحقيقية التي واجهت الكويت في مسيرتها التاريخية تمثلت في الغزو العراقي في عام 1990، إلا ان تاريخ الكويت منذ نشأتها، يؤكد بأن الكويت خاضت وواجهت العديد من الكوارث مثل الحروب لاسيما في مرحلة ما قبل الاستقلال حيث كانت الكيانات السياسية تتشكل في المنطقة في نهاية القرن التاسع عشر وبدايات القرن العشرين، وكان الصراع حول النفوذ والقوة والأراضي وغيرها من عوامل تفتح باب التنافس الإقليمي والدولي، وقد صاحبت تلك الحروب العديد من الكوارث والأوبئة والأزمات التي أتت بفعل الطبيعة والمناخ، حتى حق لعديد من المؤرخين التأكيد بأن كويتيي الحاضر ليسوا إلا احفاد هؤلاء الناجين من تلك الأزمات والكوارث بدءا بسنة الطاعون والتي صادفت عام 1831 وصولا الى سنة الهدامة والتي جاءت في منتصف الثلاثينيات. والإشكالية في تلك الفترة انها جاءت ايضا مع حالة الكساد الإقتصادي العالمي والذي كان للكويت نصيب كبير منه بفعل تراجع صناعة اللؤلؤ مع اكتشاف اللؤلؤ الصناعي، إلا ان الكويت مضت في تلك المسيرة، وتمكنت من تجاوز تلك المحن بفعل صلابتها من الداخل، وحرص الكويتيون على الحفاظ على ذلك الكيان الوليد والذي جاء نتاج ثقافة سياسية تشكلت بفعل الخبرات التراكمية التي اكتسبها الشعب الكويتي. بل انه حتى نظامها الديمقراطي امتحنت جذوره المدنية في العديد من الأزمات إلا انه سرعان ما تمكن من العودة مجددا والنمو بفعل تلك التربة الخصبة التي انتجت تلك الممارسة.
تذكرت تلك الحقيقة، التي تحتاج لتسليط الضوء الإعلامي، في ظل حالة الاحتقانات التي تعيشها المنطقة والتي ما فتئت تهدأ حتى تعود مجددا والحديث عن المواجهات المحتملة ما بين القوى الدولية والإقليمية والتي تدفع بها الكثير من الأجندات سواء كانت قرب الإنتخابات الأميركية والإسرائيلية، وتنافس القوى الدولية والصاعدة على مناطق النفوذ، بالإضافة الى تنافس القوى الإقليمية فيما بينها لاسيما مابين القوى الشرق الأوسطية غير العربية ممثلة في ايران وتركيا واسرائيل، جميعها تجعل هذه المنطقة بؤرة ساخنة للصراع، تزداد سخونة مع حراك الفاعلين من غير تلك الدول، والتي هي الأخرى تبحث عن اجندة ومكان جديد لبناء مشاريعها.
تلك الحالة، تفسر حرص الكويت على اشراك الأسرة الدولية في الحفاظ على امن واستقرار المنطقة عبر تعزيز قواعد القانون الدولي والوساطة والحفاظ على دوائر الأمن الخليجية والعربية والدولية، والأهم من ذلك تعزيز الجبهة الداخلية.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت


المزيد