loader

أول النهار

تصغير الخطتكبير الخط العودة
أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

سمو الشيخ ناصر المحمد شارك السفارة التركية احتفالها بذكرى تأسيس الجمهورية الـ 96

الجبري: الكويت وأنقرة تعتمدان التشاور والتنسيق الثنائي


قال وزير الاعلام وزير الدولة لشؤون الشباب محمد الجبري إن العلاقات بين الكويت والجمهورية التركية الصديقة عميقة ومتجذرة وتحظى برعاية كريمة من لدن صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الاحمد والرئيس رجب طيب أردوغان وهي في تحسن مستمر وآخذة في التوسع والنمو على جميع الصعد، لاسيما الاقتصادية والتجارية والثقافية.
جاء ذلك خلال حضوره حفل الاستقبال الذي أقامته سفارة الجمهورية التركية لدى دولة الكويت بمناسبة الذكرى الـ 96 لتأسيس الجمهورية التركية وبحضور سمو الشيخ ناصر المحمد. وأعرب الجبري عن سعادته بنقل تحيات وتهنئة القيادة السياسية العليا في البلاد والمتمثلة في صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الاحمد وسمو ولي العهد الشيخ نواف الاحمد وسمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر المبارك بالذكرى الـ 96 لتأسيس الجمهورية التركية الصديقة مصحوبة بأخلص التهاني والتبريكات الى القيادة التركية المتمثلة بالرئيس رجب طيب أردوغان والى الشعب التركي الكريم وأن تنعم تركيا الصديقة بالمزيد من التطور والازدهار في كل المجالات.
ونوه الوزير الى أن دولة الكويت والجمهورية التركية تعتمدان التشاور والتنسيق في العديد من القضايا الاقليمية والدولية خاصة في المجالات الانسانية والاغاثية لما فيه تعزيز الاستقرار والسلم العالميين.
ومن جانبها قالت سفيرة تركيا لدى البلاد عائشة كويتاك في كلمة ألقتها امام الحضور اسمحوا لي أن أبدأ بتقديم تحياتي الحارة وامتناننا العميق لكم جميعًا للانضمام الينا اليوم بمناسبة الذكرى السنوية التاسعة والتسعين لاعلان جمهورية تركيا.
واضافت بعد انتصار رائع في حرب التحرير ضد الغزاة، أنشأنا جمهورية تركيا قبل ستة وتسعين عامًا بقيادة غازي مصطفى كمال أتاتورك، بمبدأ «السيادة ملك للأمة دون قيد أو شرط». منذ ذلك الحين، خضعت تركيا لاصلاحات سياسية واقتصادية واجتماعية شاملة بعيدة المدى، والتي رسخت تركيا بين الدول الديموقراطية والحديثة في العالم. ربما تكون أهمية تحول تركيا الناجح أكثر وضوحا اليوم من أي وقت مضى، حيث تواصل منطقتنا بأكملها مواجهة الحروب والصراعات والفقر والأزمات الانسانية.
وأوضحت ان العلاقات بين تركيا والكويت تقوم على روابط قوية بين قادتنا وشعوبنا، وكذلك على الروابط الثقافية والتاريخية.
وقالت أنا فخورة بأن روابط الشراكة والصداقة بين تركيا والكويت قوية كما كانت دائماً، تحت اشراف وقيادة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح والرئيس رجب طيب أردوغان.
وتابعت كلامها قائلة اسمحوا لي أن أغتنم هذه الفرصة لأدعو الله عز وجل أن يمنح سمو الأمير الصحة والخير.
وأضافت: يجب أن أعترف بأن العلاقات الاقتصادية والتجارية التركية- الكويتية لا تعكس امكاناتها بعد، مستطردة يمكننا أن نشعر بالارتياح لحقيقة أن هناك التزامًا قويًا للغاية على أعلى مستوى من الجانبين لرفع مستوى التعاون الاقتصادي بين تركيا والكويت.
واسترسلت: بموجب هذا، أدعو جميع رجال الأعمال في تركيا والكويت الى اظهار المزيد من الحيوية لمساعدتنا في بناء المستقبل الذي نرغب فيه جميعًا، ويسرني شراكة الكويت وتركيا في نفس الحساسيات بشأن العديد من التحديات الاقليمية والعالمية الخطيرة التي نواجهها اليوم من خلال الاستمرار في العمل بشكل فعال لمواجهة تحديات الأمس واليوم والغد، لن تخدم دولتنا العظيمة مصالحهما الخاصة فحسب، بل ستخدم أيضًا مصالح السلام والوئام الاقليمي والعالمي.
واختتمت كلامها ستواصل تركيا دعمها الكامل لسيادة الكويت وحريتها وسلامتها الاقليمية. نحن نرى استقرار وأمن الكويت كأمن واستقرار خاصين بنا.
وفي الختام قرأت رسالة الرئيس رجب طيب أردوغان.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت


المزيد