loader

علم ومعرفة

تصغير الخطتكبير الخط العودة
أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

المعرض يُقام تحت رعاية وزير الإعلام ويستمر حتى نهاية عام 2020

العبد الجليل: «مجموعة الصباح» قدمت للعالم فنون المسلمين


برعاية وزير الإعلام وزير الدولة لشؤون الشباب محمد الجبري، ووسط حضور لافت من الشخصيات العامة والضيوف أقامت دار الآثار الإسلامية معرض «الفن في حضارة بلاد المسلمين» في المركز الاميركاني الثقافي.
وفي كلمة الافتتاح أكد الأمين العام للمجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب كامل العبدالجليل أن الفن أصدق أنباء التاريخ وأحد علوم هندسة الروح والجسد ووعاء الحضارة وانعكاس للهوية الثقافية والمستوى الابداعي للانسان.
وأشار العبدالجليل إلى أن للحضارة الاسلامية التي يجسد هذا المعرض جانبا مضيئا منها دورا فعالا في التواصل بين الشعوب في بقاع جغرافية ممتده في العصور الوسطى والحديثة.
وأوضح انه يشارك الشيخة حصة الصباح المشرف العام لدار الاثار الاسلامية واحد أصحاب (مجموعة الصباح) رأيها بصعوبة تعريف كلمة (فن) إلا اذا كانت مقترنة بنوع من انواعه كالفن البصري او التشكيلي او السينمائي. وذكر ان الشيخة حصة الصباح قالت في تمهيد راق تضمنه كراس المعرض ان كلمة الفن غير موصوفة في العربية بمعنى انه لا حدود له وهذا هو سر تلاقيه بنتاجات العقل الانساني ونواياه.
ورأى ان اهمية وميزة هذا المعرض في امتداده الجغرافي للحضارة الاسلامية والتي وصلت لبقاع بعيدة كاسبانيا والصين إلى جانب الامتداد الزمني الذي يفوق الـ 14 قرنا من الزمان.
كما أشار الأمين العام الى ان المعرض يسلط الضوء على تجليات الفن الاسلامي وتنوعاته وخاماته كالأحجار والخشب والزجاج والنسيج والخط والزخرفة والمشغولات المعدنية والجواهر والحلي بحيث تظهر الأحاسيس غير المرئية وتسخير الطبيعة وعناصرها واعادة صياغتها وتركيبها.
وتابع: كل ذلك يثبت النفس الحضاري للإسلام البعيد كل البعد عما يلصق به ظلما تهم التشدد تجاه الفنون بشكل عام.
وأضاف ان الحضارة الاسلامية التي الهمت العالم كانت ولاتزال مبنية على قيم مستنيرة استطاع من خلالها المسلمون اثبات وجودهم وتجسيد التعاليم السمحة التي جاء بها دينهم العظيم والذي يرسم صورة الوجود من زاوية التصور الاسلامي والتعبير الجميل عن الحياة من خلال تصوراته.
وبين ان انتشار الرسالة الدينية للإسلام والتوسع المتلاحق ساهم بتلاقي المسلمين مع شعوب مختلفة دينا وحضارة وثقافة فكان الاحتكاك والتلاقح مع امبراطوريات عظيمة كبيزنطة في الغرب والساسان في الشرق ما ادى الى تطور الفنون والتي تعكسها مقتنيات هذا المعرض.
وثمن الدور الكبير والحضاري لدار الاثار الاسلامية ومجموعة الصباح على ما تقوم به من جهود مضنية وهامة لتقديم فنون بلاد المسلمين للجمهور الكويتي والعالمي وذلك منذ تأسيسها عام 1983 معتبرا ان هذا المعرض شاهد من بين مئات الشواهد على دأبها لنشر الثقافة والتنوير والترفية من خلال مواسمها الثقافية. من جهتها قالت مدير ادارة المصادر الثقافية والفنية في الدار دلال الفضلي ان المعرض يشمل بداية القرن الاول الهجري (السابع الميلادي) حتى نشوء الامبراطورية العثمانية والامبراطورية الصفوية في ايران والامبراطورية المغولية في شبه القارة الهندية. واشارت الفضلي الى ان المعرض يضم اكثر من 200 قطعة فنية تاريخية متنوعة «تلهم القلب قبل العين» ومن ضمنها مخطوط قرآني مزخرف بالذهب والفضة والالوان الساطعة ونص مكتوب على خلفية حمراء مظللة من القرن العاشر الهجري والعديد من التحف الرائعة من الفن الاسلامي.
وبينت ان المعرض يستمر حتى نهاية عام 2020 في المركز الاميركاني الثقافي ويفتح أبوابه يوميا ما عدا الاحد للزوار للاطلاع على اجمل التحف والاثار مبينة ان المعرض المتنقل جال في بلدان عدة حول العالم منها ايطاليا والنمسا وكوريا الجنوبية ومملكة البحرين وتعتبر الكويت محطته السادسة.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت


المزيد