loader

دوليه

تصغير الخطتكبير الخط العودة أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

كلام في المرمى

عودة مهمة ... لرياضي مهم


نشكر دول الاتحاد الآسيوي للرماية تزكيتها للشيخ سلمان الصباح لترؤس هذا الاتحاد القاري الذي كان هو من أعمدته في السابق وطور اللعبة في أكثر من بلد وابتعد برغبة خاصة من غير أي ضغوط.. ولكنه عاد بتزكية جماعية لتولي دفة اللعبة لكي نصل إلى العالمية، ففي زمانه كان له الفضل بعد الله سبحانه وتعالى في تطور اللعبة بالكويت وشارك في تطوير نادي الرماية الكويتي وحقق الإنجازات الرياضية القارية والعالمية والأولمبية فأصبح هذا النادي يلقب باتحاد أو بنادي الميداليات الذهبية.. فما حققه أبطال اللعبة جاء من خطط تطوير اللعبة عندما كان الشيخ رئيساً للنادي بمساعدة أعضاء مجلس الإدارة له في تنفيذ الخطط الفنية والإدارية وكان الانسجام هو صفة هذا النادي «الخطير بما يستخدمونه من أسلحه نارية».. حتى النساء أغرمت باللعبة وكان ما كان في بداية هذا الأسبوع بتأهل الزوجي المختلط الكويتي لأولمبياد طوكيو القادمة.
إن وجود الشيخ سلمان خلال هذه الفترة الحساسة من تاريخ الرياضة الكويتية لهو أمر جيد في كيفية تطوير الألعاب الأخرى والتأهل للبطولات العالمية مستقبلا. فالتزكية هي هدف هذه المقالة.. فما زكت دول الاتحاد الآسيوي لهذه الشخصية لإدارتها إلا وهي تعلم بأن هذا الإنسان يعرف ما هي أسس تطوير رياضة الرماية في قارة آسيا. فمبروك يا بوصباح على هذه التزكية ونتمنى لك دوام التوفيق مع من تعمل معهم بالكويت وخارجها ونرجو أن نستمر بتحقيق الإنجازات العالمية لأن علم الكويت ونشيده الوطني ذو منظر وصوت جميل يحب كل كويتي أن يشاهده أو يسمعه في المحافل الرياضية الخارجية... والله من وراء القصد.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت


المزيد