loader

آراء

تصغير الخطتكبير الخط العودة أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

خارج التغطية

دور الهيئات العامة


الهيئات الحكومية العامة في الكويت تتجاوز عدد الوزارات وأغلب هذه الهيئات تمارس أدوارا كانت الوزارات المختصة تقوم بها من خلال ادارات أو أقسام صغيرة، وكانت تحقق نجاحا وانجازا مشهودا، وعندما تم انشاء هيئات مختصة تحت ذريعة التطوير واتساع نطاق العمل وجدنا النتيجة عكسية فلم تتطور الا المشاكل ولم تتسع الا الميزانيات ولم تتعقد الا الاجراءات الروتينية فأصبح البعض من الهيئات عامل اعاقة أمام الانجاز والنجاح.
ولو استعرضنا بشكل عام بعض مهام الهيئات العامة لاكتشفنا الحقائق المؤلمة، فلو دققنا النظر وتساءلنا على سبيل المثال لا الحصر،عندما كانت الرياضة وشؤون الشباب تحت مظلة وزارة الشؤون وجهد الاتحادات الرياضية كانت انجازاتنا الرياضية تحقق التفوق وتحرز البطولات وعندما شاء أصحاب القرار ان ينشئوا هيئة للشباب والرياضة لم نسجل الا التراجع والانتكاسات الرياضية في مختلف المجالات الا ما ندر.
ونتساءل أيضا ماذا حققت الهيئة العامة للبيئة منذ تأسيسها حتى اليوم؟ ألم تزدد المشكلات البيئية في البر والبحر؟ وما هو الجهد الملموس لهذه الهيئة في الحفاظ على البيئة سوى القوانين النظرية غير المطبقة والمبنى الضخم الذي لايعكس مستوى الانجاز فيما كل عام تنفق الأسماك على شواطئنا، ولاتزال بعض المناطق تعاني من نسب تلوث أبخرة المصانع بنسب عالية انعكست على صحة المواطنين.
وعندما تم انشاء الهيئة العامة للزراعة والثروة السمكية كان الأمل أن تتحول الكويت واحة خضراء، فهل تحقق شيئاً من هذا اللهم الا بعض المناقصات الضخمة التي ترصد لمقاولين لتخضير بعض الميادين بشكل عشوائي، وتوزيع المزارع والاستراحات بلا عدالة بين الناس؟
ثم ما هي العبرة من انشاء هيئة لمكافحة الفساد في ظل وجود وزارة للمالية وديوان للمحاسبة وجهات رقابية في كل وزارة في الدولة؟ أليس في ذلك هدر غير مدروس ولايحمل توجها حقيقيا في محاربة الفساد؟ 
ونتساءل أيضا: هل تحولت الكويت الى دولة صناعية مع انشاء الهيئة العامة للصناعة ؟ ألم تكن وزارة التجارة والصناعة تقوم بما تقوم به هيئة الصناعة الحالية؟
لدينا في الكويت هيئة تسمى الجهاز المركزي لتكنولوجيا المعلومات ولاتزال معاملات أغلب الوزارات والاجهزة الحكومية ورقية وتدار بطريقة بدائية بعيدة عن التكنولوجيا الرقمية مقارنة بدول خليجية سبقتنا بذلك بمراحل.
الخلاصة إن وجود كثير من الهيئات اصبح عبئا ادارياً ومالياً على الدولة ويجب التوقف عند مستوى الانجاز وجدوى وجود مثل تلك الهيئات.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت


المزيد