loader

إضاءات

تصغير الخطتكبير الخط العودة أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

«لابا» أطلقت برنامج «الصدى» لاستضافة أبرز الشخصيات العربية

جيزيل خوري: القذافي طلبني مرتين ومبارك كان خفيف الظل


في ظل اجواء الحظر انتقلت البرامج والنجوم إلى منصات التواصل الاجتماعي حيث أطلقت أكاديمية الفنون الأدائية «لابا» برنامج «الصدى» من تقديم فارعة السقاف رئيس مجلس إدارة لوياك، في بث تفاعلي مباشر على انستغرام. واستضاف في حلقته الأولى الإعلامية اللبنانية جيزيل خوري في حوار شارك فيه المشاهدون أنفسهم بالأسئلة.
كيف تقضي الإعلامية المرموقة يومها؟ حيث أجابت بأنها تقضي اليوم في القراءة وحاليًا تقرأ رواية اليف شافاق «عشر دقائق وثمانية وثلاثون ثانية»، والتي تتطرق إلى الدقائق الأخيرة في حياة المتوفى، حيث يُقال إنه يظل خلال تلك الدقائق والثواني يعي ما يدور حوله. مشيرة إلى أنها عاشت في صباها تجربة مشابهة عندما صدمتها سيارة وشعرت أنها عادت إلى الحياة مرة أخرى. وإلى جانب القراءة قالت إنها تحضر لحلقات جديدة من برنامجها «المشهد» .
كما أشارت إلى أن أهوال الحرب الأهلية في لبنان كانت سبب التحاقها بالمجال الإعلامي، رغم تحفظ أسرتها التي أرادت لها التخصص في الهندسة المعمارية.
حول محاورة الزعماء والرؤساء ذكرت أنها التقت الكثير منهم ونوهت بأن الرئيس الجزائري السابق بوتفليقة كان يتفاءل بها نظرًا لأن إعلان فوزه بالرئاسة جاء أثناء حضورها للتسجيل معه. كما أن الرئيس المصري الراحل مبارك كان عفويًا وخفيف الظل. ولفتت إلى أن القذافي طلبها للتسجيل معه مرتين إلا أن القناة نفسها تحفظت وأكدت حرصها دائمًا على أن تكون هناك مسافة مع ضيوفها خصوصًا من السياسيين. ومن المبدعين الذين تعتز جيزيل بمحاورتهم الشاعران الكبيران محمود درويش، وأدونيس، إضافة إلى المفكر الراحل إدوارد سعيد والكاتب الصحفي الراحل محمد حسنين هيكل.
أما أفضل اللقاءات في مسيرتها فهي حلقة زياد رحباني لأنها حققت شهرة وانتشارًا ومتابعة غير مسبوقة في تاريخ التلفزيون. حول جهود مؤسسة «سمير قصير» التي تحمل اسم زوجها الكاتب الصحفي سمير قصير الذي اغتيل في بيروت قبل خمسة عشر عامًا، قالت جيزيل: أول خطوة رسمية للمؤسسة كانت في سبتمبر 2005، عقب اغتيال سمير. وأوضحت أن المؤسسة أسست مركز الدفاع عن الحريات الإعلامية والثقافية عام 2007 وهو معروف اختصارًا باسم «سكايز». وقالت إنه يختص بالدفاع عن الحريات الإعلامية والثقافية في المشرق العربي فقط، باستثناء الخليج ومصر، وتمنت أن يخصص العرب الأموال للمؤسسات غير الربحية من دون الضغط عليها.
وأوضحت أن «المركز» يحظى بسمعة عالمية، ولا يتلقى تمويلًا من جهات عربية حتى لا تفرض شروطًا أو ضغوطًا عليه.. على عكس دعم المؤسسات الدولية في الاتحاد الأوروبي والدول الاسكندنافية التي لا تفرض أية شروط لكنها تدقق في كل ما يتعلق بأوجه الإنفاق.
وعما إذا كانت تخطط لكتابة سيرتها قالت إنها بالفعل تنوي نشر مذكراتها لافتة إلى أن هناك أسرارًا سوف تحكيها لا يعرفها حتى أولادها.
وخلال اللقاء أعلنت فارعة السقاف عن اطلاق برنامج «الجوهر» بالتعاون مع جيزيل خوري لتدريب الإعلاميين الشباب في الكويت.
كما تضمن البرنامج فقرة أسبوعية ثابتة للكاتب الصحفي حمزة العليان بعنوان « ذاكرة الصدى» تركز على أشياء في ذاكرة الكويت، خصوصا أن العليان معروف بثقافته الموسوعية بشأن تاريخ الكويت .


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت


المزيد