loader

إضاءات

تصغير الخطتكبير الخط العودة أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

نواف الشمري: «سينمائيات 2020» وجبة كوميدية عائلية لا تخدش الحياء


حظي المسلسل الكوميدي «سينمائيات 2020» بإثارة جدل واسع في وسائل التواصل الاجتماعي مسجلا «ترند» في الموقع الجماهيري «تويتر» أكثر من مرة، ورغم أن أصداء وردود أفعال المتابعة اللافتة ما بين مؤيد ومعارض إلا أن تلك التغريدات التي كسرت حواجز كبيرة تؤكد أن البرنامج كان مشاهدا ومتابعا بكل تفاصيل حلقاته المتتالية، التي أسعدت نجومه والجهة المنتجة، حيث حافظت على تقديم رسالة فنية بحرفية، وتخلت تماما عن «الهرج والمرج» والاستخفاف في عقول المشاهدين، معتمدة على كوميديا الموقف والابتعاد عن الابتذال، مستعيدة النجاح الذي حققته قبل عشرين عاما وتحديدا في العام 1998 عندما عرض الجزء الأول من «سينمائيات» عبر شاشة تلفزيون الكويت، ولعل الملفت في هذا الجزء هو مشاركة عدد من المؤلفين في ورشة كتابة العمل بينهم محمد الكندري، أيمن الحبيل، حمد الداود، صلاح الجريري، محمد النشمي، محمد الكندري، يوسف المانع، كما شارك مخرج سينمائيات نواف سالم الشمري بأفكاره.
واستقطب نجوماً بارزين لهم حضورهم الجماهيري مثل انتصار الشراح، هيا الشعبي، محمد العجيمي، مشاري البلام، أحمد العونان، خالد العجيرب، شهاب حاجيه، محمد الحملي، شوق، عبدالله الخضر، فهد البناي، حسن الابراهيم، منى حسين، عبدالله المسلم، في الشرقاوي، ثامر السبيعي، أحمد عبدالله، طلال فرج، سعاد سليمان، وهو من إنتاج مجموعة السلام الإعلامية.
حول هذه التجربة تحدث المخرج نواف سالم الشمري قائلا: «هذه التجربة أراها إعادة روح فنية لا تزال راسخة في أذهان الجمهور، وفي جيل ثانٍ يختلف عن الجيل السابق الذي عاصر التجربة الماضية والذي عايشها مجددا لكن بصورة مغايرة، فنحن خاطبنا جيلاً شاباً مختلفاً ذي شريحة كبيرة وايضا جمهور «السوشيال ميديا»، فحرصنا في أغلب الحلقات على تقديم رسائل هادفة للمتلقي، وهو الأسلوب الذي اعتاد على تقديم الفنان عبدالعزيز المسلم بكل تجاربه التلفزيونية والمسرحية. وتناول الشمري فحوى الحلقات فقال إنها تتحدث عن قضايا وطنية وإنسانية واجتماعية وتحمل رسائل كثيرة من بينها التطرق إلى الفساد وخطر «السوشيال ميديا» والاجهزة الذكية الحديثة على الأطفال، ومعاملة المعاقين وسوء النظرة السلبية لهم، وكل حلقة تناولت فيلما سينمائيا وجرى من خلاله تقديم رسالة، فهو عمل كوميدي خفيف هادف، بعيدا عن الأفيهات والضحك وأجواء المسرح الجماهيري، ولقد حرصت مع الفنان المسلم تناول أهم النقاط وهي طرح عمل عائلي بحت لا يخدش الحياء، وكانت هناك دقة تامة حتى الإيحاء على أي إسقاط، فكان ذلك شكل ممنوع ومرفوض.
وعن الذي اختلف عن تجربة «سينمائيات» السابقة يقول الشمري: مسلسل «سينمائيات» في حقبة التسعينيات ذو روح ونكهة مختلفة عن التجربة الجديدة من ناحية استخدام التكنولوجيا والجرافيك والخدع وطريقة التصوير التي تطورت من حيث الطابع الاخراجي، كما إننا استقطبنا ضيوف شرف كثيرين من الممثلين، والذين تصدروا بطولة أكثر من حلقة، فالفنان عبدالعزيز المسلم لم يكن البطل الأوحد، بل جميع المشاركين في العمل، وهناك حلقتان قادمتان متتاليتان ستتطرق كلاهما إلى السيارات و«التقحيص» والتشويق والإثارة، وستكون البطولة للفنانين أحمد العونان وخالد العجيرب وفهد البناي وعبدالله الخضر، والفنان المسلم سيكون ضيف شرف الحلقتين، وهناك حلقة عن فيلم «أفاتار» سنتحدث خلالها إلى عملية الاعتماد على النفس.
وتطرق الشمري عن أصداء هذه التجربة جماهيريا فقال إنه لا يلتفت إلى الحروب الموجهة، ومثلما حصل في موقع التواصل الاجتماعي «تويتر» سواء مع أو ضد، فنحن لا يخصنا كمخرج وكفنانين، والتغريدات والتعليقات التي تداولت لم تركز على الجوانب الفنية بل على المسائل المادية والمناقصات و«الفلوس»، وربما هناك أناس لهم خلافات مع التلفزيون او برامج لم تدرج في الدورة الرمضانية، بالتالي أنا لا أتهم ولا أهتم، ولا أحب الخوض بها، لكن عندما أذهب إلى حساباتي في «اليوتيوب» و«الانستغرام» فالأمر مختلف تماما، فالجمهور يتفاعل ويتابع بكثافة وأصداء كبيرة، لافتا إلى أن هناك صعوبات واجهت العمل جراء ظروف فيروس كورونا وعملية الحظر الجزئي لكننا تعاملنا مع جميع الصعاب واستطعنا التغلب عليها بكل احترافية.
وحول كلمته الأخيرة التي يوجهها للجمهور قال الشمري: «همي الأول والأخير من هذا العمل كان تقديم برنامج خفيف للجمهور المحجور في البيوت، وهو عمل عائلي بحت، وهدفي عدم تعكير صفو وخاطر الناس، فكان وجبة كوميدية متنوعة، سواء لفئة الجمهور الشبابي الذي يعشق حضور أفلام السينما أو فئة الناس الذين أحببنا أن نعيدهم إلى الماضي الجميل لكن بأسلوب حديث.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت


المزيد