loader

إضاءات

تصغير الخطتكبير الخط العودة أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

قدمته بالتعاون مع انتصار الصوافي

المسافر: «ذوق وفن».. كثير من الأمل والجمال


واحدة من قلائل بين المبدعات الخليجيات اللواتي اختارت ان تكون وراء الكاميرا وتقدم نفسها كمخرجة سينمائية في مجال يبدو حكراً على الرجال درست في جامعة الكويت وقدمت اكثر من فيلم ومشروع سينمائي منها «غيوم» واتخذت السينما مجالاً للتعبير عن ذاتها وشغفها. ثم في الآونة الأخيرة اتجهت المخرجة العمانية مزنة المسافر الى التلفزة وقدمت برنامجاً مكثفاً في زمنه بعنوان «ذوق وفن». لكنه رغم قصره شديد الثراء في كادراته وأجوائه والاضاءة على مواهب في مجالات شتى من صنعة القهوة الى اقتناء السيارات القديمة والعزف والتشكيل انها محاولة لرؤية الجمال الكامن وراء تفاصيل الحياة، من ثم كان هذا الحوار معها حول البرنامج:
? بداية.. «ذوق وفن».. من اين جاء العنوان؟
? كل شيء في الحياة يحتاج الى التفنن. اذاً الفن يدخل في امور كثيرة والشعور به في كل زاوية شيء لابد ان يكون مريحاً بالنسبة لنا. القهوة تحتاج الى التفنن في صنعها، السيارات الكلاسيكية بحاجة الى التفنن بالاعتناء بها. كل شيء من حولنا له علاقة بالفن والذوق.
? هذا يطرح سؤالاً.. ما الرابط بين التشكيل والفوتوغرافيا والسيارات وصناعة القهوة؟
? الصورة مهمة في رسم ملامح البرنامج او المادة التلفزية، انا احب السينما وأتابع الكثير من الأفلام، ولي شغف اكبر بالسينما، لكن التلفاز يستحق كذلك بعضاً من الانتباه، وأن الوثائقيات والمادة التسجيلية غائبة في منطقة الخليج، وعليها ان تعود بشكل ملفت ومغاير.
? تعتقدين ان التلفزة العربية تفتقد للبرامج التي تهتم بالتثقيف والمعلومة؟
? من الطبيعي ان تكون المحطات التجارية ذات تركيز مختلف عن المحطات الممولة من جهات حكومية، لأن رغبتها الأساسية وبالدرجة الأولى هو العائد المادي، فيما يختلف مسار التلفزة الحكومية فهي تبحث عن التنمية او التطوير ولكن هذا ليس دائما قاعدة، ففي بعض الدول تكون التلفزة ذات تمويل ودعم خاص اكثر فاعلية وأكثر قدرة على ابراز المعرفة والتطور.
? من الحلقات الأولى هناك تركيز على تجارب بعض الفنانين.. هل في الخطة الاهتمام بمواهب غير معروفة
? انا فنانة، لذا انا اخشى على مشاعر الفنانين وأشعر بهم، وأعني انني من محبي الموسيقى، المسرح، السينما، والفن التشكيلي. وأشعر ان الفنانين من جيلي ومن الأجيال الجديدة لهم القدرة على البوح بما في جعبتهم، والتعبير بطريقة خلاقة ومبدعة.
? لفت نظري في البرنامج العناية الكبيرة بلغة الصورة.. كأنك وظفت خبرتك السينمائية هنا؟
? التصوير الجميل، لا يتوقف عندما يبدأ فنحن نصور، نمنتج، نصور، نسجل التعليق، نكتب الأفكار، نعمل بشكل متواصل حتى بث اول حلقة من البرنامج حينها يبدأ عمل من نوع آخر هو فهم استيعاب المشاهد للحلقة، سماع آراء الزملاء، والتعامل مع الآراء بشكل ايجابي، وتجنب اي خطأ لأن العالم البصري لا يمكن ان يستوعب الأخطاء لأنها مزعجة للمشاهد ولك انت ايضاً، وممكن ان تبرز بشكل واضح ولا يمكن اخفاؤها بأي طريقة.
? كيف جاءت فكرة البرنامج؟
? جاءت الفكرة في دمج كلمة «ذوق وفن»، بعد نقاش طويل مع معدة البرنامج انتصار الصوافي وأكثر شيء آلمني وأنا احكي هذه السطور، هو مرضها وتعرضها لأزمات صحية اثناء العمل، لم تمنعها من اتمام العمل على اكمل وجه، وأن ما يجمعنا في وضع الأفكار هي نظرتنا للأمور والأشياء، وأن نظرتها في تبسيط الأمور ونظرتي في تعقيدها، تجعلنا نلتقي في مكان ابداعي ما، ويساعدنا في تشكيل منظومة عمل مختلفة. ففي البرنامج اعداد القهوة يعد فنا، اقتناء السيارات الكلاسيكية يعد فنا، فالبرنامج يناقش مواضيع عدة منها الفن الرقمي، الأزياء، النحت بشتى انواعه، الموسيقى، المسرح ومدارسه وأنماطه، التصوير الفوتوغرافي وموضوعاته المختلفة، المذاق وكيفية اعداد الأكل بشكل ابداعي، الفن التشكيلي وفنانيه ومرتادي الصالات الفنية.
? برغم قصر مدة البرنامج، هناك جهد كبير في التنفيذ؟
? انا اعمل على تكثيف الصورة، لذا اقوم بتسجيل الكثير، وتصوير الشخص على اكثر من زاوية او في اكثر من لقطة حتى احصل على ما اوده، وكثيراً ما يتم النقاش بيني وبين المعدة حول وضع اللبنات الأساسية قبل القيام بتصوير الأمور.
? تعتبرين «ذوق وفن» استراحة محارب من السينما؟
? هنالك دائماً جديد، وأنا احب البرنامج لأن فيه الكثير من الأمل والجمال، ولأن العمل قادر ان يمنحك نشوة، هذه النشوة لا تنتهي، تدفعك لتقديم المزيد، خصوصاً ان تعلق ذلك بالفن فان حب العمل يتضاعف ويصبح اكثر مما تتوقعه، ويأخذك لمساع مختلفة لم تكن قد ادركتها بعد. وهذا لا يتعارض مع شغفي الأصيل بالسينما.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت


المزيد