loader

آراء

تصغير الخطتكبير الخط العودة أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

محطات

دولة الوافدين


الكويت أصبحت دولة للوافدين وليس للكويتيين لأن كل المؤشرات تعطينا هذا الانطباع، أينما اتجهنا نجد الوافدين في كل مكان وفي كل الوزارات والإدارات، حكومية أو خاصة، ولا مكان للمواطن بها. الوزارات تعج بالموظفين الوافدين بينما أبناء الوطن والذين هم أحق بهذه الوظائف ليس لهم مكان ينتظرون الفرج مع انهم الأفضل والأذكى ومتخرجون في أفضل الجامعات العالمية ولكنهم ينتظرون ومنذ سنوات أن يأتي دورهم في ديوان الخدمة لتسلم وظائفهم، وان وافق الديوان على توظيفهم فانه يضعهم في غير تخصصهم ما يسبب لهم احباطا في العمل وقلة الانتاجية.
ان الموظفين الوافدين مع احترامي لهم فانه ليس للوزارات حاجة لهم ولكن الواقع ان حكوماتنا السابقة والحالية فضلت الوافد على المواطن حتى انهم سلموه أسرار الدولة وأصبحت الدولة مخترقة من كل مكان وفي كل الوزارات والمنشآت الحكومية والحيوية من وافدين.
السؤال: هل هذه الدول تقبل بان الكويتي يعمل عندها؟ وهل تقبل ان يكون هناك كويتي من ضمن جيشها أو شرطتها؟ حتى تفتح الكويت لرعايا تلك الدول كل الأبواب في المقابل تغلقها في وجه ابنائها وأبناء البدون الذين هم أحق بها من هؤلاء الوافدين.
وهل نصدق سياسة التكويت التي تحاول الحكومة إسكاتنا بها؟ قطعا لا توجد سياسة تكويت ولم نرها حتى بعد خمس سنوات اذ انه بعد هذه الفترة الطويلة سيسافر الكويتي إلى الخارج بحثا عن الوظيفة لان بلده لفظه وقدم عليه الاغراب وجعلهم يتحكمون به وبراتبه ومزاياه التي أصبحت لهم. فهل يعقل.. وافد راتبه بالآلاف من غير المميزات. ماذا يعمل هذا وما هي الوظيفة المنوطة به حتى يأخذ هذا المبلغ من غير نهاية الخدمة؟ يا حكومة اما ان تعطي المواطن والبدون حقهما والا فالبلد سوف يحتل مثل ما جاءنا الاحتلال العراقي الذي كان يعرف كل اسرار الدولة والان نفس الخطأ تقعين فيه. وظفوا ابناءنا بالداخل والخارج في السفارات التي كلها وافدون.
اعتقد ان سياسة التكويت غير جادة ولن يكون هناك تكويت انما زيادة في أعداد الوافدين كما حدث سابقاً وسيحدث مستقبلاً، وأرجو من الحكومة ان تنظر بهذا الملف وتعلم ان الكويتيين والبدون هم من في وجه المخاطر، هم من يحرصون ويخافون على الكويت، هم أهل الكويت وليس الوافدين مع احترامي لهم، عدلوا سياستكم واحتضنوا أبناءكم فهم ذخر لهذا البلد وهم بالشدائد موجودون في أول الصفوف.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت


المزيد