loader

مال وأعمال

تصغير الخطتكبير الخط العودة أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

الخطة «المعلنة» تقلل الإيرادات وترفع الأسعار وتضرب سوق السياحة

الرحلات التجارية.. غموض في الاشتراطات والمدة مُحبطة


?
فوجئ مسؤولو مكاتب السفر والسياحة بطول الفترة الزمنية التي حددتها الادارة العامة للطيران المدني لعودة التشغيل التجاري للرحلات بشكل كامل لمدة عام من 1 اغطسس 2020 وحتى 1 اغسطس 2021، حيث انتقد اتحاد مكاتب السفر والسياحة طول الفترة الزمنية لعودة التشغيل الكامل للرحلات التجارية في مطار الكويت، قائلاً: انها طويلة جداً ومرهقة للمواطنين والمقيمين، بسبب الارتفاع الكبير في اسعار التذاكر، والتي ستصل الى مستويات عالية جداً. وطالب الاتحاد بقصر المراحل الزمنية لتكون 6 اشهر بدلاً من سنة، على ان يكون بدء التشغيل الكامل للمطار في فبراير 2021، بدلاً من اغسطس من نفس العام، خاصة وأن التوقعات تشير الى توصل العالم الى لقاح ضد فيروس كورونا. وتساءل عدد من رجال الأعمال والمستثمرين عن سر طول الفترة الزمنية التي حددتها الادارة العامة للطيران المدني، موضحة انه ورغم التقدير الكامل للادارة لمراعاة الأوضاع الصحية في الدولة، الا ان طول الفترة ستصيب قطاع الطيران بمزيد من الركود وسيؤدي الى رفع قيمة التذاكر على المواطنين والمقيمين الراغبين في السفر. وفيما يلي التفاصيل:
في البداية، اشار رئيس مجلس ادارة اتحاد مكاتب السفر والسياحة محمد المطيري ان الفرحة بقرار مجلس الوزراء الخاص بعودة رحلات الطيران التجارية اول اغسطس المقبل بواقع 30 في المئة وعلى 3 مراحل لم تكتمل، لافتاً الى ان مكاتب السفر والسياحة تفاجأت بأنه للوصول للمرحلة الثانية من اعادة تشغيل مطار الكويت الدولي بنسبة 40 في المئة الى 50 في المئة ستستغرق 6 اشهر في الأول من فبراير 2021 والوصول الى السعة التشغيلية الكاملة 100 في المئة ستستغرق عاماً كاملاً اي في الأول من شهر اغسطس 2021.
وأضاف اننا نتفهم ان العمل يحتاج التدرج خصوصاً للمرحلة الأولى ولكن ان تبدأ المرحلة الثانية بعد ستة اشهر والثالثة بعد سنة من الآن فنعتقد بانها مدة طويلة جداً، وبطيئة ان صح التعبير.
واستدرك المطيري بالقول: لم نسمع اياً من المطارات الخليجية او حتى الأوروبية اعتمدت خطة تشغيلية بهذا الطول والبطء والقاعدة الاقتصادية المعروفة تقول اذا قل المعروض زادت الاسعار فنحن نعتقد بأن الخطة ستقيد المعروض من الرحلات لجمهور المسافرين وتقلله وتقل معها الخيارات المتاحة امام المسافر وبذلك فان قيمة اسعار تذاكر السفر حتماً سترتفع الى اضعاف قيمتها الفعلية وهذا الارتفاع سيرهق كلا من المواطنين والمقيمين على ارض الكويت الحبيبة.
وأشار المطيري الى ان مكاتب السفر والسياحة تدعو الحكومة والادارة العامة للطيران المدني باختصار المدة الزمنية التشغيلية لمطار الكويت الدولي لمراحلة الثلاث الى (3) اشهر لكل مرحلة بدلاً من المعمول به الآن بـ (6) أشهر لكل مرحلة ولتكون بداية المرحلة الثانية تبدأ في الأول من شهر نوفمبر 2020 والثالثة تبدأ في الأول من شهر فبراير 2021 للوصول الى الخطة التشغيلية الكاملة للمطار.
وقال ان اتباع الحكومة لهذا الاقتراح سيكون له الأثر الفعال في اعادة الأمور الى سابق عهدها، وخاصة مع اقتراب ايجاد اللقاح واعتماده من منظمة الصحة العالمية، كما ان اتباع تعليمات منظمة الصحة العالمية وتطبيقها بفاعلية في مطارات العالم فهذا سيساعد على التخفيف من انتشار العدوى وبالتالي سيساعد حكومتنا الموقرة على اخذ قرار بتقليص المدة الزمنية للمراحل الثلاث.
ربع مليون مسافر
توقع الخبير السياحي كمال كبشة سفر قرابة ربع مليون مسافر خلال شهر يوليو على طيران الشارتر، مشيراً الى ان انهاء خدمات الموظفين وسفر العائلات سيدفع سوق السياحة والسفر الى الأمام، مستدركاً ان اسعار التذاكر ستشهد ارتفاعاً بحدود 25 في المئة. وأوضح ان قرار مجلس الوزراء بفتح المطار اثلج صدور الوافدين، موضحاً ان الكثير منهم سيسافرون خلال الشهر القادم. ولفت ان المواطن الكويتي يعشق السفر وكان في انتظار تشغيل الرحلات التجارية. وبين ان عودة العالقين خارج الكويت من الوافدين اصبح ضرورة ملحة.
وأضاف، هناك عائلات فرقتها «كورونا» وأصبح لم شمل العائلات في ام الضروريات في المرحلة الأولى وعودة الأطباء وموظفي الدوائر والمؤسسات الحكومية على رأس المرحلة الأولى. وحول آليات عودة المواطنين، اشار كبشة الى ان آليات عودة المواطنين الى الكويت لم تحدد وهي تحت الدراسة وحالياً، يتم تزويد المطار باحدث الاجهزة للكشف الفوري علي العائدين، وشركات الطيران تتصارع على تحقيق اعلى معدل تشغيلي للحصول على حصة من سفر الوافدين.
وحول الوجهات المفضلة لدى المسافرين، اشار كبشة الى ان مصر باتت من الوجهات المفضلة لدى العديد من الكويتيين، حيث تراوح عدد المسافرين الكويتيين بين 20 الى 30 في المئة من اجمالي عدد المسافرين المتجهين الى مصر على رحلات الشارتر.
آلية العودة
واتفق مدير السياحة في سفريات ناس للطيران الياس منصور مع ما ذكره كبشة من حدوث ارتفاع في اسعار التذاكر بسبب تطبيق التباعد الاجتماعي، مشيراً الى ان المغادرة الكبيرة للجالتين المصرية والهندية من بين اسباب الارتفاع ايضاً.
وأوضح الياس ان هناك غموضاً في آليات العودة والاشتراطات الواجب توافرها عند قدوم المسافر والتي تخضع برمتها الى الاجراءات والاشتراطات التي ستحددها السلطات الصحية في الدولة.
وأضاف هناك شركات طيران يتم مغادرة الراغبين عليها والتي تتركز في القطرية والمصرية وغيرها من شركات الطيران التي تحمل اعداداً اقل من الوافدين.
استعدادات غير كافية
اعتبر متابعون ان الاستعدادات التي اتخذتها الحكومة لعودة الرحلات «ورقية»، فلا خطط واضحة للعودة، ولا احتياطات صحية ولا مراكز فحص ملائمة، ولا وضوح للاشتراطات.
قفزة هائلة للتذاكر!
علق خبراء على قرار عودة الرحلات التجارية، بالقول ان هكذا قرار بتلك الآليات سيؤدي الى بلوغ عدد المسافرين ربع مليون مسافر فقط خلال شهر يوليو، مع زيادة أسعار التذاكر بنسبة 25 % تقريباً.
أين السياحة الداخلية؟
استذكر خبراء التراخي في دعم السياحة الداخلية بالقول «لو اهتمت الحكومة خلال العقود الماضية بدعم وتطوير السياحة الداخلية، لما اضطر المواطنون للسفر خارجاً!».
أسئلة دون إجابات حتى اللحظة!
وجهت «النهار» حزمة اسئلة لعدد من المسؤولين عن قطاع الطيران لكنها لم تلق الجواب حتى الان انتظاراً لورود التعليمات الصحية ومنها على سبيل المثال لا الحصر ما يلي:
ما آلية تنفيذ قرار مجلس الوزراء بفتح الرحلات التجارية 30 %؟
ما الوجهات المتاحة للمواطنين؟
هل ستلزم الدول محل السفر المواطنين بالحجر اسبوعين؟
هل نسقت «الطيران المدني» مع «الداخلية» فيما يتعلق بالفيز السياحية والتجارية وهل ستكون متاحة؟
ما آلية العودة وماذا سيطلب من المواطنين للعودة؟
هل يستطيع الكويتي السفر لمدة اسبوع أو يوم ويعود كما كان بالسابق؟
هل سيكون هناك حجر مؤسسي او منزلي عند العودة للكويت؟


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت


المزيد