جريدة النهار :: طباعة :: شيرين المنزلاوي: استغلوا مرض طلعت زكريا وأشاعوا طلاقي منه
العدد 576 - 11/04/2009
تاريخ الطباعة: 11/16/2018

شيرين المنزلاوي: استغلوا مرض طلعت زكريا وأشاعوا طلاقي منه
القاهرة - محمد مدحت
عاش عشاق الفنان الكوميدي «طلعت زكريا» حالة من الأسى والحزن بعد تدهور حالته الصحية وإجرائه لعملية شق حنجري للمرة الثانية، وبدلاً من اهتمام بعضهم بالحالة الصحية للفنان الكوميدي، روجوا لاشاعة طلاقه لزوجته الثانية «شيرين المنزلاوي»، وتعرضه لمرض معد استدعى عزله بأحد غرف المستشفيات، أكدت «شيرين المنزلاوي» لـ «النهار» أنها أمتنعت عن الرد على هذه الاشاعات إلى حين عودة زوجها إلى مصر وتحسن حالته الصحية، وأنها لم تتحدث إلى الصحافة إلا بعد أن طالبها «طلعت» بتكذيب هذه الاشاعة.

ما هي الحالة الصحية لطلعت زكريا بعد آخر زيارة له؟

الحمد لله، استقرت الحالة الصحية لطلعت كثير، وسيتم إغلاق الشق الحنجري قريباً ليبدأ جلسات العلاج الطبيعي، وأعرب لي طلعت عن سعادته الغامرة لاهتمام الرئيس محمد حسني مبارك بالاطمئنان على حالته الصحية.

وكيف تدهورت حالة «طلعت» الصحية؟

أجرى «طلعت» عملية توسيع بقصبته الهوائية، وإزالة لبعض التليف بها في أحد المراكز الطبية، وكانت عملية بسيطة، خرج منها وهو بصحة جيدة، وكان ينوي بدء تصوير فيلمه الجديد «سعيد حركات»، ولكن ارتفعت نسبة السكر بدمه ودخل في غيبوبة، تسببت في تعرضه لإنسداد كامل ومفاجئ بالقصبة الهوائية، ووضع على جهاز تنفس صناعي إلى حين حضور الطبيب الفرنسي «ألان ديسون» من باريس، ليجري له عملية ازالة الانسداد بقصبته الهوائية، ونجحت العملية، وأزيل عنه جهاز التنفس الصناعي لكنه تعرض لعدوى بكتيرية، وحاول الأطباء القضاء على البكتريا من خلال بعض المضادات الحيوية إلا أن طلعت تعرض لضيق بالتنفس وارتفاع بدرجة الحرارة، وبعد ذهابه لفرنسا أجرى له الأطباء عملية شق حنجري للمرة الثانية، وأكدوا ان صوته سيعود كما كان.

هل المرض الذي يعاني منه «طلعت» معدياً؟

مرض طلعت ليس معدياً كما أشاع البعض، ولكن تم عزل طلعت خوفاً عليه من أن ينتقل إليه أي مرض في ظل ضعف مناعته، نتيجة جلوسه على جهاز التنفس الصناعي لفترة طويلة.

إشاعة طلاق

ما أكثر شيء أحزن «طلعت» أثناء وعكته الصحية الأخيرة؟

اشاعة طلاقي منه هي أكثر ما أحزنه، لأنه لم يكن قادراً على الرد عليها لظروف مرضه، وطالبني بتكذيب هذه الاشاعة التي سبق أن أطلقت أثناء وعكته الصحية الأولى، وقد تزوجت من طلعت في يوم 27 أكتوبر من عام 2005، ولم ينشب بيننا أي خلاف، ولم نفكر يوماً في الطلاق، وكان من الأجدى لمن يروج لهذه الاشاعات وينشرها أن يهتم بصحة «طلعت زكريا» والدعاء له، والدليل على عدم طلاقي من «طلعت»، أن شقيقي «محمد المنزلاوي» رافق «طلعت» أثناء علاجه في فرنسا، فبعد علمي بعدم وجود مرافق معه في رحلة علاجه، تحدثت إلى الفنانة «نهال عنبر» التي طلبت من نقيب الممثلين «أشرف زكي» أن يرافق شقيقي «طلعت» في رحلة علاجه في فرنسا خاصة أنه يملك جواز سفر كندي يسهل عليه مهمة السفر.

وما ردك على اشاعة زواجك من «طلعت» عرفياً؟

اشاعة زواجي من «طلعت» عرفياً كلام فارغ، فأخلاقي وأخلاقه لا تسمح بذلك، وبالطبع عائلتي لن تسمح لي بأن أتزوج عرفياً، وبطاقتي الشخصية مدون عليها اسم زوجي الرباعي «طلعت زكريا، محمد يوسف».

شهامة «أحمد السقا»

من أكثر الفنانين الذين وقفوا إلى جوار «طلعت» في وعكته الصحية الأخيرة؟

لولا الفنان «أحمد السقا» ما تمكن «طلعت» من الذهاب إلى «باريس» لتلقي العلاج، فقد أحضر «السقا» الطائرة التي نقلت «طلعت» إلى فرنسا، وهذا ليس غريباً على «السقا» الذي دائماً ما يصفه لي طلعت بأنه «شهم وجدع»، ولا يمكن إغفال دور الفنانة «نهال عنبر» التي رافقته طوال رحلة علاجه، وكذلك نقيب الممثلين د. أشرف زكي الذي قام بدوره كنقيب للممثلين على أكمل وجه.

هل تعرضت لمضايقات خلال فترة مرضه؟

منعت من زيارة «طلعت» أثناء وجوده في مستشفى دار الفؤاد لأكثر من مرة، ولم يقف أحد إلى جواري، ولكن تمكنت من زيارته بعد أن استعنت بأحد معارفي.

مستشارة فنية

هل يستشيرك «طلعت» أثناء اختياره لأعماله الفنية؟

دائماً ما يعرض على طلعت سيناريوهات الأعمال التي تعرض عليه، وقد قرأت سيناريو فيلمه الأخير «طباخ الريس»، وأبديت له إعجابي به، وقبل وعكته الصحية الأخيرة عرض علي سيناريو مسلسل بعنوان «يوميات قناوي» الذي حاز أيضاً على إعجابي، وللعلم أنا من رشحت «مي كساب» لبطولة فيلم «سعيد حركات»، بعد أن استعان بي «طلعت» لترشيح فنانة كوميدية للفيلم.

هل توجد أي خلافات بينك وبين السيدة «صباح» زوجة طلعت الأولى؟

لا توجد أي خلافات بيني وبينها، فطلعت قادر على العدل بين الأسرتين حتى وهو مريض.

وما علاقة طلعت ببناتك؟

علاقة «طلعت» ببناتي «هنا» و«فرح» و«نور» ممتازة للغاية، فهو أب لهم بكل ما تحمله الكلمة من معنى.


جريدة النهار الكويتيّة