جريدة النهار :: طباعة :: الغربللي في ديوانية «النهار»: الدوري الكويتي الأفضل في الخليج
العدد 605 - 10/05/2009
تاريخ الطباعة: 11/19/2018

الغربللي في ديوانية «النهار»: الدوري الكويتي الأفضل في الخليج
زيد خلف ، مشاري الجوهر

أكد لاعب «أزرق اليد» والكويت محمد الغربللي أن سبب تراجع مستوى الابيض في بطولة الدوري هذا الموسم هو عدم انسجام اللاعبين مع اساليب التدريب التي اتبعها المدرب السابق الجزائري زين الدين الصغير ما أدى إلى عدم التزام افراد الفريق في حضور التدريبات وبالتالي عدم تقديم المستوى المطلوب في البطولة .

واعتبر الغربللي خلال حضوره ضيفاً على ديوانية «النهار» الثلاثاء الماضي أن بطولة الدوري المحلي تعتبر الأفضل على مستوى الخليج من خلال التنافس الكبير بين أغلب الفرق وهو ما يؤكد ارتفاع المستوى العام للعبة، مطالباً المسؤولين في الاتحاد بتغيير نظام المربع الذهبي للدوري الحالي واعتماد نظام الذهاب والإياب لأنه يمنح الأندية الفرصة في التعويض ويعطي البطولة مزيداً من القوة والإثارة.

وأضاف أن حظوظ منتخب الشباب كبيرة في الوصول إلى الدور الثاني من بطولة كأس العالم المقبلة على الرغم من المجموعة الصعبة التي وقع فيها، مؤكداً قدرة المنتخب على إثبات تميزه وتقديم العروض المشرفة في اكبر تجمع عالمي .واليكم تفاصيل أسئلة القراء وأجوبة الغربللي.

متى بدأت مزاولة الرياضة وكرة اليد بشكل خاص ؟

في طفولتي اتجهت إلى ممارسة كرة الماء حيث كانت بنيتي الجسمانية قوية وسابقة لعمري، لكن والدي نصحني بالاتجاه إلى كرة اليد نظير القدرات البدنية التي اتمتع بها خصوصا في جانب القوة في التسديد، ولا انكر ان مستواي كان سيئا في البداية، لكن مع المواظبة على التمارين والإصرار على تقديم الأفضل استطعت أن أتدرج في النادي قبل ان اصبح لاعباً اساسيا في الفريق الاول.

في أي مرحلة سنية بدأ مشوارك مع كرة اليد؟

في مرحلة البراعم تحت 12 سنة مع نادي الكويت، ثم تدرجت عبر المراحل السنية، وبدأت اثبت نفسي في فريق الناشئين تحت 16 سنة، ووقتها برزت بشكل واضح وتميزت في التسديد القوي.. ولا يخفى هنا الدور الكبير الذي لعبه المدرب عبدالخالق عبدالقدوس الذي كان له دور كبير في تطور مستواي من خلال اهتمامه وتوجيهاته .

كون والدك هاشم الغربللي لاعب كرة اليد السابق وأنت وأشقاؤك خالد وعبدالله اتبعتم الطريق نفسه هل يخلق هذا الامر تنافسا بينكم؟

المنافسة وحتى الغيرة كانت حاضرة في البداية لكن مع تقدمنا في السن بدأت هذه المنافسة تزول وتتحول شيئا فشيئا إلى «غشمرة»، وبكل تأكيد كل واحد منا يتمنى للآخر التوفيق والنجاح في المباريات التي يخوضها .

أنت كثير النرفزة في منافسات الدوري؟

لا، أنا بطبعي هادئ لكن أحيانا وبسبب ضغط المباريات والحماس الزائد والرغبة في تقديم الأفضل اظهر بهذا الشكل العصبي، بالإضافة إلى بعض المضايقات التي أتلقاها من لاعبي الفريق الخصم والتي تخلق في بعض الأحيان نوعا من النرفزة .

ما السبب وراء هبوط مستوى الابيض هذا الموسم وغيابه عن المنافسة؟

السبب الرئيس وراء تراجع مستوى الكويت هذا الموسم هو انخفاض معدل اللياقة البدنية للاعبين.. فالمتابع للفريق يلاحظ اننا خسرنا العديد من المباريات في الأجزاء الأخيرة من الشوط الثاني وهو ما يؤكد ضعف اللياقة البدنية.

واين دور المدرب والكوادر الفنية في هذه الناحية؟

أغلب اللاعبين لا يواظبون على حضور التمارين لعدم قناعتهم بأسلوب المدرب السابق الجزائري زين الدين الصغير الذي يعتمد على السرعة في الدفاع والهجوم، واعتقد ان التجديد للمدرب الصغير هذا الموسم كان خاطئاً لأنه لم يوفق مع الفريق في الموسم الماضي.. وكان من الأجدى تغييره قبل بدء منافسات الموسم الاخير .

هل تتوقع نتائج طيبة للكويت في بطولة كأس الاتحاد المقبلة؟

بالطبع نحن عازمون على المنافسة بكل قوة على اللقب حيث تعتبر البطولة تحديا بالنسبة للاعبين الذين يحرصون على الالتزام في الحصص التدريبية، خصوصاً بعد تغيير المدرب والتعاقد مع البلغاري فوري.

هل أضافت المشاركة مع الفحيحيل في البطولة الخليجية الاخيرة في جدة شيئا جديدا لك؟

بالتأكيد اضافت الشيء الكثير، فالبطولة كانت فرصة مناسبة لكسب المزيد من الخبرة والاحتكاك الى جانب الاستفادة من خبرة ومهارة لاعبي الفحيحيل الذين يعتبرون الابرز على المستوى المحلي بالإضافة إلى الاستفادة الفنية من خبرات المدرب المميز سعيد حجازي الذي أعطاني الكثير من الملاحظات التي أسهمت في رفع مستواي، كما أن اللعب إلى جانب أفضل لاعبي الخليج يعتبر إضافة كبيرة بالنسبة لي.

متى انضممت للمنتخب أول مرة ؟

مع منتخب الناشئين في بطولة دولية ودية ترفيهية في السويد والدانمارك اسمها (بارتي) في عام 2004، وهي بطولة ترفيهية اتاحت الفرصة امامنا لاكتساب مزيد من الخبرة والاحتكاك.. وفي عام 2005 شاركت مع منتخب الشباب تحت قيادة المدرب محمد عبدالمعطي ثم انضممت إلى المنتخب الأول عام 2006 حيث شاركت في العديد من البطولات كان آخرها في مونديال كرواتيا.

بمناسبة الحديث عن مونديال كرواتيا كيف تقيم مستوى المنتخب في هذه البطولة ولماذا كانت العروض متواضعة؟

السبب الرئيس وراء عدم تقديم المستويات المطلوبة هو كثرة الغيابات والإصابات في صفوف الفريق بالإضافة إلى قصر فترة الإعداد وهو ما دعا المدرب البحريني نبيل طه الى زيادة الأحمال التدريبية على اللاعبين الأمر الذي أدى إلى إصابة عدد منهم وعدم قدرتهم على تقديم مستواهم الحقيقي خصوصاً ان بطولة العالم تحتاج إلى جهوزية كبيرة من اجل تقديم المستوى المطلوب في ظل وجود أفضل الفرق العالمية .

ما هي حظوظ منتخب الشباب في كأس العالم المقبلة في مصر؟

القرعة وضعتنا في مجموعة قوية جداً ضمت ألمانيا، مصر (البلد المضيف)، قطر، الأرجنتين وآيسلندا الى جانب الكويت.

وهو ما يزيد من صعوبة مهمتنا حيث نحتاج إلى الفوز في ثلاث مباريات على الأقل لضمان التأهل، ونحن نظرياً قادرون على تخطي الأرجنتين وقطر، ولكن تبقى مباراة آيسلندا هي المصيرية لمنتخبنا لانها ستحدد مدى بلوغنا الدور الثاني خصوصا أن تخطى ألمانيا ومصر بات امراً صعباً الى حد ما.

كيف ترى مستقبل المنتخب الأول؟

أعتقد أن التعاقد مع المدرب المميز زوران صاحب التاريخ الطويل في مجال التدريب سيضيف الكثير إلى المنتخب من خلال اهتمامه باللاعبين الشباب ومعرفته باللاعبين أصحاب الخبرة ووضع البرنامج الإعدادي المناسب لأية بطولة مقبلة حيث يعتبر الإعداد المناسب من أهم العوامل التي تسهم في تقديم المستويات المتميزة وتحقيق النتائج الإيجابية، فكرة اليد بالذات تحتاج إلى فترات إعداد طويلة وإقامة المعسكرات التي من شأنها أن توصل اللاعب إلى أعلى مستوياته الفنية وهذه الأمور كلها تتطلب دعماً من المسؤولين في الهيئة العامة للشباب والرياضة من اجل عمل التفرغات الرياضية للاعبين وتذليل كل العقبات التي تواجههم.

هل ساهم الاحتراف الجزئي في تطوير مستوى اللعبة أم العكس ؟

الاحتراف الجزئي فيه ظلم كبير لبعض اللاعبين على الرغم من اسهامه الواضح في تطوير مستوى اللعبة لكنه يساوي بين جميع اللاعبين المتميزين والأقل مستوى.. أتصور أن الحل الامثل للرياضة في تطبيق الاحتراف الكامل الذي يمنح اللاعب الحرية في اختيار العروض المناسبة من الأندية المختلفة حيث يقيد النظام الحالي اللاعبين ويمنعهم من تحديد مستقبلهم أو حتى إبداء رأيهم في أية عروض يتلقونها.

ما رأيك باتحاد اللعبة وهل ترى أن استقرار الاتحاد ينعكس بالإيجاب على المنتخب؟

أعتقد أن اتحاد اليد من أفضل الاتحادات المحلية في ظل وجود أشخاص ذوي كفاءة عالية ولديهم خبرة كبيرة ودراية تامة في إدارة الأمور وهو ما يعكس تميز كرة اليد الكويتية وزعامتها على المستوى الخليجي والآسيوي رغم التراجع المحدود في المستوى في الفترة الأخيرة وهو تراجع طبيعي حيث من الصعب المحافظة على المستوى نفسه طوال الوقت،.

لابد من مرور الفريق بفترة تغيير وهو ما يحدث الآن بعد اعتزال عدد من لاعبي الخبرة ودخول الشباب للمنتخب فنحن الآن لا نملك لاعبين بمستوى علي مراد، سعد العازمي، صلاح انس، مشعل سويلم، لكننا نأمل في وصول اللاعبين الشباب إلى مستوى هؤلاء اللاعبين وتحقيق انجازاتهم.

هل لديك عروض احترافية حالياً، وهل توافق لو جاءك عرض من ناد محلي؟

نعم لدي أكثر من عرض من ناد محلي ابرزها من الفحيحيل والعربي الى جانب عروض خليجية لكني لا أفضل في الوقت الحالي اللعب خارج الكويت، وبالنسبة لموافقتي على العروض المحلية أنا لاعب محترف دائماً أتطلع إلى الأفضل في مستقبلي الرياضي.

وأنظر بعين الاعتبار إلى أية عروض تتقدم لي، لكن يبقى الرأي الأول والأخير إلى إدارة النادي فهي تقرر ما تراه مناسباً لي وللفريق .

لقطات من الديوانية

 إياك والشيشة


حرص والد محمد اللاعب الدولي السابق هاشم الغربللي على الاتصال مستفسراً من نجله عن الاتصالات وهل تلقى العديد منها ؟

فرد عليه الغربللي بكل ثقة: «شرايك محمد الغربللي؟ أكيد فيه اتصالات كثيرة»، فضحك الوالد وطلب من ابنه ذكر الأشياء التي يوصيه بها والاخرى التي يحذره منها، فقال محمد: «والدي دائماً يوصيني بالتسديد أسفل المرمى حتى انه طالبني بوضع علامة على يدي لكي أتذكر دائما بأن أسدد في الأسفل.

بالإضافة إلى عدم الخوف من الالتحامات، ودائماً ما يحذرني من التدخين و(الشيشة)».

غلبناكم 6-2

سأل احد المتصلين الضيف: هل انت من أنصار برشلونة أم ريال مدريد، فرد عليه محمد قائلاً: «أنا مدريدي، فضحك المتصل، وقال «غلبناكم 6-2».

غيرة إخوة

طالب خالد الغربللي شقيق محمد باجراء لقاء معه، وقال معاتبا: «يجب على وسائل الإعلام أن تهتم باللاعبين الصغار وليس الكبار فقط، وأضاف مازحاً: «لماذا لا تستضيفوني، صحيح اهو أخوي بس أنا أغار»، فرد عليه محمد: «لا تخاف مانسيتك».

الاختيار الأفضل

أفضل لاعب دائرة

سامح الهاجري

أفضل جناح

عبدالعزيز الزعابي

أفضل خط خلفي

علي مراد

لاعب تفضل اللعب إلى جانبه

صالح الجيماز

فريقك المفضل محلياً بعد الكويت

العربي و القادسية

أفضل مباراة لعبتها

أمام كرواتيا في كأس العالم الأخيرة

أفضل مدرب تدربت تحت قيادته

نبيل طه وعبدالخالق عبدالقدوس

أفضل موسم لعبته

الموسم الماضي

أفضل (سكور) سجلته

في مباراتنا الأخيرة أمام الجهراء وسجلت 16 هدفاً

هواياتك المفضلة

البلياردو والبولينغ وأجيدهما بامتياز

أقرب أصدقائك

سالم عبدالسلام، علي عبدالرزاق وشقيقي خالد

بلد تحرص على زيارته

لبنان

أغنية ترددها باستمرار

أغنية عبدالله رويشد «أعفيني»

مطربك المفضل

عبدالله الرويشد

أفضل فيلم شاهدته

فيلم «تروي»

موقف طريف

أصر سالم عبدالسلام صديق محمد بأن يحكي الاخير احد المواقف الطريفة التي حدثت معهما في مطار دبي.

فقال محمد: «خلال إحدى سفراتنا إلى دبي وفي يوم المغادرة تحديدا كانت طائرتنا الساعة 7:00 صباحاً ووصلنا إلى المطار متأخرين في 6:45، وكاد الجوع يغمينا، فتوجهنا إلى احد المطاعم السريعة، وطلبنا من العاملة هناك تحضير طلبنا بسرعة وألححنا عليها كثيرا على امل الحصول على الوجبة سريعا، ولم يدر ببالنا ان تصرفنا ازعج الزبائن والعاملة التي تعمدت التباطؤ في تجهيز طلبنا.

ووقتها لم نجد وسيلة أمام عنادها إلا التضحية بالطعام واللحاق بالطائرة التي كادت أن تغلق أبوابها .

أسماء المتصلين

فواز الخالدي، بدر العنزي، عبدالله العنزي، مبارك الحسيني، عبدالله الناصر، ماجد بودستور، عايض الرشيدي، سعد احمد، ناصر الهاجري هاشم الغربللي، ثامر الظفيري، خالد الغربللي، مطر محمد، ناصر الحسيني، سالم عبدالسلام، مبارك الغريب، ناصر الشمري، يوسف حسين، يحيى الغريب.



جريدة النهار الكويتيّة