جريدة النهار :: طباعة :: عبدالرضا بن سالم: دخولي إلى الإعلام هواية ومازلت أمارس التدريس
العدد 641 - 15/06/2009
تاريخ الطباعة: 11/19/2018

عبدالرضا بن سالم: دخولي إلى الإعلام هواية ومازلت أمارس التدريس
مشاري حامد

الفنان والإعلامي عبدالرضا بن سالم غني عن التعريف فمنذ بدايته في القناة الثانية في تلفزيون الكويت وتقديمه البرامج المنوعة استطاع ان يشد الأنظار إليه

وكونه مدرسا في الجامعة كونت لديه خلفية في كيفية التعامل مع الناس ما وضعه أمام ارض

خصبة استطاع ان يبرز فيها مواهبه ومنذ انتقاله الى التمثيل والإذاعة وهو يمارس الهواية التي أحبها ولذلك نجده لا يقدم أي عمل إلا ويدرس الموضوع من جميع جوانبه.

ويطل في أيام الأسبوع على المستمعين في إذاعة المارينا أف أم ببرنامج نغم الصباح الذي يقدم باقة منوعة من أغاني وأخبار متنوعة جعلته مقبولا لدى الناس وقامت «النهار» بدعوته الى الديوانية حتى يتواصل مع المعجبين.

بدر: هل لك مشاركات في شهر رمضان القادم؟

الى الان لم تتضح صورة المشاركة في شهر رمضان القادم من ناحية الاعمال الفنية وأما الإذاعة سوف تكون هناك مشاركة مع إذاعة المارينا أف أم.

بس أتمنى انك تشارك علشان نشوفك؟

ان شاء لله إذا أجاني شي زين حاضر راح أشارك وأي خبر جديد راح ابلغ جريدة «النهار».

بس سؤال أخير أنت مواليد أي سنة؟

من مواليد 1967.

مريم : أهلا عبدالرضا.

ياهلا مريم.

ودي اعرف هل طموحك انك شاركت بالتمثيل في السينما؟

الطموح لا يقف عند حد معين لكن تجربة جميلة وفرحت فيها من خلال مشاركتي في السينما لان أي إعلامي يطمح للأكثر.

الان أنت مشيت في اتجاه التمثيل يعني ذلك انك ستترك التدريس؟

صحيح اتجهت اتجاها ثانيا لكنني لم اترك الاتجاه الأول وانا مازلت مدرس في الجامعة والذي أفادني هو الخلفية التي كنت امتلكها الامر الذي سهل لي الدخول الى الاعلام وخاصة القناة الثانية التي ينبغي ان تكون لديك خلفية عن اللغة الأجنبية وسلاسة في المحادثة وخاصة إذا كنت مذيعا فيستلزم ان تكون ملما بتلك الامور وفتحت بابا لي في البداية واللغة استفدت منها كثيرا كوني أتعامل مع أناس وطلبة والإعلام والجامعة فيهم تشابه كونك تتعامل مباشرة مع الناس الذين تخاطبهم فبالتالي استفيد من خبرتي في اللغة والتدريس.

ودي اعرف مصادر الأخبار التي تبث في المارينا أف أم؟

الأخبار لها مصادر متعددة هذه من ناحية الأخبار العربية أما الأجنبية فتكون أوسع ويكون لي فيها دور من ناحية الاختيار وإذاعتها على المستمعين.

أحمد جمعة : أيوجد لديك نقاط ترتكز عليها للتواصل الإعلامي؟

التخطيط والإبداع نقطتان ركزت عليهما والحمد لله تعودت من صغري ان ادرس أي خطوة قبل ان أقوم بها وتطلع ايجابية في اغلب الوقت وادرس الموضوع من جميع جوانبه إذا رأيت فيه شيئا يضيف لي فأنني استمر فيه ويبقى الموضوع الثاني وهو الإبداع الكل يعلم ان دخولي الى الأعلام هو هواية حتى اليوم لانني أزاول مهنتي الأساسية وهي التدريس في الجامعة وعملي كإعلامي في الطريق السليم لأنني لا اعمل فيها كمصدر رزق ما يعني أنها غير مرتبطة بالمادة بل كهواية أحببتها وأحب ان أطورها على مر السنوات التي عملت فيها ما يجعلني في بر الأمان في حال حدوث لاسمح الله عدم تعاون او غيره من العقبات والتي لم تحصل لي طوال حياتي الإعلامية.

محسن العويد : ألم تواجه صعوبة في الأداء التمثيلي؟

لم أفكر كيف أؤدي ولكن بطبيعة عملي فكرت ان اكون تلقائيا جدا في التمثيل وعلى طبيعتي أحفظ الدور وأعيش مع الشخصية والموضوع والزمن تلك الامور التي على أساسها تتم تأدية الدور ويبقى دور المخرج كبيرا في الموضوع من ناحية تأدية الدور في وضعية التصوير والزاوية المراد منها التصوير.

حمد علي: غالبا نحن كشباب نواجه مشكلة في التعبير الإعلامي الخاصة بأجوائنا ولم نجدها في تلفزيون الكويت؟

مازال عندنا مشكلة في التعبير عن جو الشباب من ناحية الاعلام الرسمي والذي يمشي بخطوات بطيئة نسبيا بالنسبة لباقي وسائل الاعلام الخاصة وغير الرسمية التي تمشي خطوات معقولة والشباب معروف باندفاعه وحماسته والاعلام الرسمي يحاول ان يصل ولكن لا يستطيع واغلب الناس لا تتابع هنا القنوات لأنها لاتعبر عن همومها وقضاياها.

حصة ناصر: ودي أسالك مافكرت ان تكون منتجاً؟

لم أتخيل نفسي ان اكون منتجا لان الإنتاج يتطلب مبالغ كبيرة لان تنتج عملا يستحق التعب عليه وليس سلق بيض فينبغي ان أضع لكل فرد في فريق العمل من تمثيل وكوادر اخرى حقه الذي يستحقه وليس بحجة التوفير تجد البعض تخرج أعمالهم مهزوزة نوعا ما، والإنتاج أراه تجارة وانا جدا فاشل في التجارة وبالتالي ما اعتقد إنني سأنجح في عملي كمنتج فني.

بدور : شلون علاقتك مع الصحافة؟

الحمد الله علاقتي جدا جميلة مع الصحافة يملؤها الود والاحترام المتبادل ولا احب ان اظهر لمجرد الظهور، الأمر الذي يجعلني في خانة الظهور غير المجدي في الحقيقة وتضعني أمام مساءلة الجمهور ولذلك لم اسلم من الانتقاد البناء والذي كان بعضه عنيفا نوعا ما، وتقبلته بكل صدر رحب لأنني أؤمن بحرية الصحافة ويحق لهم ان يمدحوني او ينتقدوني والصحافة لها نصيب في نجومية الفنان.

شهد يوسف : ما رأيك في الاحتكار الخاص بالإعلاميين؟

بسبب كثرة الفضائيات ظهرت مسألة الاحتكار وهو من حق الجهة التي تريد ذلك ونحن كإعلاميين نود ان نظهر في أكثر من محطة فضائية حتى يكون هناك تنوع في الظهور.

ألم تشارك في مسلسلات تلفزيونية؟

جربت الدراما التلفزيونية ويمكن لم يكن له نصيب في الشهرة من خلال مسلسل أطفال وعرض في رمضان والذي كان يعرض صباحا وليس بالضرورة ان اكون في المسرح او التلفزيون بل الغالب هي هواية واعمل مع مجموعة ارتاح لها كثيرا وأحس انه يطلع منها شيء.

عبدالله الماجد : عندي فضول، ودي اعرف ان شخصيتك هي مثل الذي نسمعه من ضحك وغيره من الامور؟

قد يظن البعض ان عبد الرضا بن سالم يضحك ونفس ما يستمعون له في الإذاعة ولكن في الحقيقة اخجل وأكون هادئا نسبيا عندما يستوقفني احد المعجبين من الجنسين.

الم تفكر في ان تترك بصمة لما بعد؟

لم أفكر كثيرا في ان اترك بصمة لأنني إجمالا أتحرك في حياتي بشكل تلقائي مدروس والحمدالله لدي أحساس بأنني اعمل شيئا صحيحا سواء في محيط عملي او أسرتي.

جمال عادل : انا أتابع باستمرار البرنامج الصباحي في إذاعة المارينا اف ام ومشكور على التقديم الحلو؟

مشكور حبيبي جمال تسلم على كلامك الطيب.

الإعداد الذي في البرنامج من عندكم انتم أم هناك فريق إعداد متخصص؟

الإعداد بنسبة 90 في المئة منا أحنا كمذيعين وكذلك تجهيز المادة وبالتالي هذا عبء كبير نعمل عليه وللعلم نعمل ايضا على الإخراج وتكون معي الزميلة نوف المضيان التي تتقاسم معي العمل كذلك ونجلس مع أسرة البرنامج أسبوعيا لوضع الأفكار التي تخدم البرنامج عامة لان البرنامج يبث

صباحا والكل يسمعه ويريدون ان يستفيدوا من الذي يسمعونه فلذلك لابد من تكون الاختيارات موفقة وكذلك عنصر الوقت الذي يكون مهما بحيث لا يزيد عن مدة معينة تشعر المستمع يتضايق او يمل.

لقطات

حضر الاعلامي عبدالرضا بن سالم حسب الوقت المحدد، وظل إلى ما بعد الموعد بأكثر من نصف ساعة.



رافقه خلال زيارته لـ «النهار» المخرج السينمائي حسن عبدال.



انهالت الاتصالات على بن سالم من عدد من المعجبين الذين يمثلون شرائح عمرية مختلفة.



تميز بن سالم بطولة البال، والاستفاضة في الاجوبة التي قدمها.



انتقل ضيف «النهار» في محاور عدة بين التلفزيون والسينما والاذاعة والتدريس.



قام بن سالم بجولة في أرجاء «النهار» حيث اطلع على مرافقها.



تميز ضيف «النهار» بابتسامته المعهودة وأيضاً ثقافته العالية.



جريدة النهار الكويتيّة