جريدة النهار :: طباعة :: ملك إسبانيا يمنح البابطين وسام الاستحقاق من الدرجة العالية
العدد 809 - 08/12/2009
تاريخ الطباعة: 11/19/2018

ملك إسبانيا يمنح البابطين وسام الاستحقاق من الدرجة العالية
شريف صالح
منح جلالة ملك اسبانيا خوان كارلوس الشاعر عبدالعزيز سعود البابطين «وسام الاستحقاق المدني من الدرجة العالية»، وقام السفير الاسباني مانويل غومت بتقليده الوسام نيابة عن ملك اسبانيا، وذلك في ديوان البابطين ووسط حضور عشرات الشخصيات العامة والدبلوماسيين والأدباء، من بينهم وزير الأوقاف السابق د.عبدالله المعتوق، د.خالد المذكور، د.عبدالله المهنا، د.عبدالله القتم، عبدالعزيز المطوع، عبدالعزيز السريع، د.خالد عبداللطيف رمضان والسفير السوري بسام عبدالمجيد.

وبهذه المناسبة ألقى السفير الاسباني كلمة نوّه فيها بجهود الشاعر عبدالعزيز البابطين في التقريب بين الثقافات وحوار الحضارات، فهو شخصية عربية مرموقة وصاحب دور بارز في خدمة الثقافة العربية والتراث في اسبانيا. كما أشاد السفير بدور مؤسسة البابطين للابداع الشعري في نشر الثقافة العربية واحياء التراث الشعري.

بعدها قُرئت الوثيقة الملكية بمنح الوسام: «يسرنا منحكم وبموجب المرسوم الملكي الصادر بتاريخ 24 يونيو 2009 نيشان وسام الاستحقاق المدني ذا الدرجة العالية وبناء عليه أمنحكم التشريفات، الامتيازات، واستخدامات هذه النياشين المتبعة حسب القانون المنظم لها، وكلنا ثقة آخذين في عين الاعتبار صفاتكم المميزة لانكم سوف تبذلون قصارى جهدكم وكامل حرصكم للمحافظة على مفخرة هذا الوسام.. خوان كارلوس ملك اسبانيا».

ثم قام السفير الاسباني بتقيلد الوسام للشاعر عبدالعزيز البابطين في لحظة مؤثرة ووسط حفاوة الحضور.

بدوره عبر البابطين عن سعادته البالغة بمنحه هذا الوسام الرفيع من قبل جلالة الملك خوان كارلوس ودولة اسبانيا الصديقة.

وتحدث عن دور مؤسسة البابطين في نشر واحياء الثقافة العربية في الاندلس ابتداء من اقامة دورة الشاعر «ابن زيدون» عام 2004 ورعاية الملك الكريمة لها، ثم اقامة أكثر من كورس باسم عبدالعزيز البابطين لتدريس الأدب العربي في جامعات اسبانية منها قرطبة وغرناطة واشبيلية، ما ساهم في رفع الغبن عن الحضارة العربية في الاندلس واعادة الاعتبار لها بوصفها جزءاً من التراث الاسباني، وهو التوجه الذي يرعاه الملك منذ ثلاثين عاماً، تحت شعار التسامح مع الحضارة العربية الاندلسية بدلا من تهميشها واقصائها.

وفي السياق نفسه أصبحت اللغة العربية لغة رسمية في المدارس منذ أشهر فقط، كما تم تعليم مئات المرشدين السياحيين اللغة العربية والحضارة الاندلسية.



جريدة النهار الكويتيّة