جريدة النهار :: طباعة :: وئام الدحماني.. من الإعلام إلى الأغنية والتمثيل
العدد 1012 - 04/08/2010
تاريخ الطباعة: 12/14/2018

وئام الدحماني.. من الإعلام إلى الأغنية والتمثيل
تقف المذيعة وئام الدحماني اليوم امام مفترق الطرق من اجل مرحله جديدة من مشوارها ومسيرتها الفنية فبعد ترك مجال الاعلام والتفرغ لأعمالها الغنائية والسينمائية من خلال أغنية تحمل عنوان «أهلا وسهلا»، مزجت فيها بين الايقاعات الخليجية والهندية. وفيلم سينمائي تلعب فيه دور البطولة من اخراج المخرجة نائلة الخاجة.

وعلى مدى الفترة القصيرة الماضية حملت وئام الكثير من الالقاب من خلال تشبيهها بالسندريلا، ما جعلها تتمنى تجسيد قصة حياتها بفيلم سينمائي، ولا تمانع وئام من تقديم أدوار الاغراء وتجسيد الكثير من الشخصيات المنوعة كسيدة المجتمع وفتاة الليل وغيرها من الأدوار المركبة..

تحدثنا هذة الصبية الخجولة عن أسباب اتجاهها للفن وترك مجال الاعلام قائلة: عرض عليّ الاشتراك في بطولة أكثر من عمل درامي أثناء وجودي في قناة أبوظبي الرياضية، وكان لابد من الحصول على اجازة لتصوير المسلسل، الا ان القناة رفضت فكرة عملي كممثلة ومغنية، وذلك لانني أقدم برامج من العيار الثقيل، ولا يفترض ان أطل على الجمهور من دون الشيلة والعباءة، لذلك فضلت ترك مجال الاعلام والتفرع لأعمالي الغنائية والدرامية.

وتستطرد وئام قائله: الفن يجري في عروقي، فمنذ صغري وانا أقلد سعاد حسني في كل حركاتها، كذلك الجميلة شريهان، التي لم يأتِ أحد بعدها يتربع على عرش الفوازير، فهي أفضل فنانة استعراضية، كذلك كنت أشارك في حفلات المدرسة، واغني وأرقص برفقة أصدقائي.

اضافة الى التقائي شخصيات فنية عدة من ضمنها الفنان ايهاب توفيق الذي حفزني على الغناء والتمثيل، كذلك الفنان فايز السعيد الذي طلبت منه ان يستمع لصوتي ويطلعني على رأيه وغنيت له «انا في انتظارك» للسيدة أم كلثوم، فأعجب كثيرا بصوتي، فطلبت منه لحناً يليق بصوتي ولم يتوانَ عن ذلك.

في مجال الغناء اختارت وئام ان يكون ظهورها الأول من خلال أغنية «أهلا وسهلا»، وهي من كلمات طوني أبي كرم، وألحان الملحن الهندي سيد عاطف، وقد تعاونت مع هذا الثنائي لأسباب عدة من ضمنها ثقتها الشديدة بطوني، حيث انه كان سببا رئيسا في انطلاقة هيفاء وهبي، وغيرها من نجوم الصف الأول، ولانها من عشاق الايقاع الهندي اختارت عاطف لتلحين أغنيتها ليمزج الايقاعات الخليجية بالهندية.

ولا تنتهى طموحاتها عند ذلك الحد ولانها مهووسة بمشاهدة الأفلام السينمائية وافقت على عرض المخرجة نائلة الخاجة في تجسيد دور البطولة في فيلم «ملل» الحائز على جائزة أفضل سيناريو في مهرجان الخليج السينمائي، وسيتم تصوير الفيلم الشهر المقبل بمدينة كيرلا بالهند.

وتحلم وئام بتجسيد شخصية شهرزاد بفيلم استعراضي غنائي، والسيرة الذاتية للفنانة سعاد حسني، فهي من عشاقها، ولانها تحمل ملامح مشابهة بالسندريلا، فقد لقبها محبوها «بشبيهة سعاد حسني» ما يضفي على قلبها سعادة وتتمنى في المستقبل ان تضع لها بصمة خاصة بها في مجال الفن.

وعما اذا كانت ستوافق على أداء أدوار تحمل صيغة الاغراء في أفلامها المقبلة تقول: أتمنى تجسيد الكثير من الشخصيات المنوعة بين المرأة الفقيرة والشرسة وسيدة المجتمع والراقصة، واذا تطلب الدور قيامي بمشاهد اغراء فلا مانع لدي شريطة ان يخدم قصة الفيلم.

وحول ردها بشأن بعض الانتقادات والتهم التي وجهت لها بانها غردت خارج سرب العادات والتقاليد المحلية، لانها لم تتمسك بالزى الاماراتي المتمثل في الشيلة والعباءة تقول وئام وبكثير من الصراحة: احترم عاداتي وتقاليدي الاماراتية، ولكن عملي كفنانه يتطلب ارتدائي ملابس معينة بعيدة عن الشيلة والعباءة، فعلى سبيل المثال لا استطيع تقديم الاستعراض أو الغناء أو تمثيل بعض المشاهد، وانا أرتدي العباءة، فهويتي الاماراتية ساكنة بقلبي وعقلي.


جريدة النهار الكويتيّة