جريدة النهار :: طباعة :: نظام سياسي راسخ وشعب متميز ودستور فريد بني على حماية الحريات والعدالة
العدد 172 - 24/02/2008
تاريخ الطباعة: 11/16/2018

نظام سياسي راسخ وشعب متميز ودستور فريد بني على حماية الحريات والعدالة
صباح الموسى

تعيش الكويت هذه الايام الذكرى السابعة والاربعين للاستقلال التي تتزامن مع الذكرى السابعة عشرة للتحرير، وخلال الأعوام الـ 47 شهدت البلاد قفزات نوعية ضخمة على كل الأصعدة مستفيدة من النعمة التي وهبها الله لها، فتطور التعليم ووصل الى مراحل متقدمة، فيما شهدت الخدمات الصحية تقدما ملموسا وازداد عدد المراكز الصحية الشاملة والمتخصصة، وعلى المستوى الاجتماعي عاشت الكويت تجربة فريدة من نوعها تمثلت في الخدمات المتطورة التي تقدمها الحكومة للشعب سواء في مجال الرعاية الاسكانية أو الاجتماعية، أما في مجال الخدمات الأخرى فإن الكويت تعتبر سباقة ورائدة. ولم يتوقف دور الكويت على خدمة شعبها فحسب بل كان لها أياد بيضاء في كل محفل سواء على المستوى الخليجي أو العربي أو الدولي. إن الأحداث التي مرت على الكويت طوال الحقبة الماضية زادت من رصيدها وجعلتها أكثر قوة وصلابة، واليوم ونحن نستعيد ذكريات الاستقلال والتحرير لابد ان نعرج على تاريخ هذه الدولة الصغيرة في حجمها والكبيرة في عطائها وقدرتها وامكاناتها حتى تعلم الأجيال الصاعدة ان لهذا الوطن تاريخا ودورا فاعلا ومستقبلا مشرقا بإذن الله. إن الخدمات المتميزة المقدمة من قبل الدولة ليس لها هدف سوى خدمة المواطن الكويتي ورفعة شأنه. ولعل من أهم ما ميز الكويت دستورها القوي الذي مثل نقلة سياسية نوعية في المنطقة والذي حدد مهام السلطات الثلاث بكل دقة. ويعتبر مجلس الأمة الكويتي شاهدا على مدى الحرية والديموقراطية التي يعيشها هذا الشعب، وقد كان لهذا المجلس أدوار مميزة منذ نشأته وحتى اليوم.

لمحة تاريخية

الكويت دولة عربية مستقلة تقع في شرق شبه الجزيرة العربية في جنوب غرب القارة الآسيوية على الخليج العربي، يحدها من الشمال العراق، ومن الجنوب السعودية. سميت بالكويت نسبة إلى الكوت والكويت هو تصغير للفظ الكوت والكوت عبارة عن بناء تخزن فيه الأسلحة.

وكان أول ظهور لاسم الكويت في كتب التاريخ في عهد الاسكندر الأكبر الذي استعمر جزيرة فيلكا وأسماها إيكاروس، وقد بدأ تأسيس مدينة الكويت الحديثة في القرن السابع عشر والثامن عشر الميلادي من قبل دولة بني خالد في الإحساء حيث بنوا كوتا في الكويت، وقد أستوطن آل صباح المنطقة وازدهرت في عهدهم وبايع الشعب صباح بن جابر ليصبح حاكما لهم في عام 1752 وقد تم بناء أول سور حول مدينة الكويت في عام 1760 لحمايتها من الغزو. وفي 23 يناير 1899 وقع الشيخ مبارك الصباح معاهدة الحماية مع بريطانيا، لكي تحمي الكويت من أخطار الدولة العثمانية. وقد حصلت أكبر المعارك في تاريخ الكويت هي معركة الجهراء التي وقعت في القصر الأحمر، والتي حدثت بين الإخوان بقيادة فيصل الدويش والكويتيين، وقد تم بناء السور الثالث حول مدينة الكويت وكان بطول 5 أميال وارتفاع 14 قدماً.

وتم اكتشاف أول بئر نفطية في الكويت في عام 1937 وهي بئر بحرة، وتم تصدير أول شحنة نفط في 30 يونيو1946 في عهد الشيح أحمد الجابر الصباح.

وقد تم إلغاء اتفاقية الحماية البريطانية على الكويت في 19 يونيو1961 في عهد الشيخ عبدالله السالم الصباح، وبذلك استقلت الكويت عن بريطانيا، وفي يوم 7 سبتمبر 1961 رفع علم الكويت الجديد، وفي 11 نوفمبر 1961 تم اصدار دستور الكويت، وفي 29 يناير 1963 تم افتتاح أول جلسة لمجلس الأمة.

وفي 2 أغسطس 1990 غزت العراق الكويت، وقد دام الاحتلال لمدة سبعة أشهر، وتم تحرير دولة الكويت بالكامل في 26 فبراير 1991.

نظام الحكم في الكويت

الكويت إمارة وراثية يحكمها أمير من ذرية الشيخ مبارك الصباح ويعين الأمير ولي العهد خلال سنة من توليه مسند الإمارة ويكون تعيينه بأمر أميري بناء على تزكية الأمير ومبايعة مجلس الأمة بموافقة أغلبية الأعضاء الذين يتألف منهم المجلس واذا لم يحصل على موافقة اغلبية المجلس يقوم الأمير بتزكية 3 على الأقل من ذرية مبارك الصباح فيبايع المجلس احدهم وليا للعهد.

وتتكون السلطات في الكويت من السلطة التنفيذية وهي تتمثل بمجلس الوزراء الذي يتكون من 16 وزيرا ولا يسمح بحسب الدستور ان يزيد عدد الوزراء عن عدد الأعضاء المنتخبين في البرلمان البالغ عددهم 50 عضوا وجميع الوزراء معينين بالبرلمان بحكم وظائفهم. أما السلطة التشريعية فهي ممثلة بالبرلمان ويسمى في الكويت بمجلس الأمة الذي يتكون من 65 عضوا منهم 50 منتخباً من الشعب بالاضافة الى 16 وزيرا والسلطة الثالثة هي السلطة القضائية وتتكون من مجلس القضاء الأعلى والمحاكم بجميع درجاتها.

التقسيمات الإدارية

مدينة الكويت: وهي العاصمة وتضم مناطقها القديمة دسمان والشرق والصوابر والمرقاب والقبلة والصالحية والوطية، وضواحي مدينة الكويت واغلبها حديثة وهي بنيد القار والدسمة والدعية والمنصورية وضاحية عبدالله السالم والنزهة والفيحاء والشامية والروضة والعديلية والخالدية وكيفان والقادسية وقرطبة والسرة واليرموك والشويخ والري وغرناطة والصليبخات والدوحة والنهضة والقيروان ومدينة جابر الاحمد.

محافظة الجهراء: وفيها النعيم والجهراء والصليبية والقصر وتيماء والنسيم وكاظمة والواحة وامغرة ومدينة الحرير (الصبية) ومدينة المطلاع ومدينة سعد العبدالله وكبد والعبدلي والسالمي.

محافظة حولي: وفيها حوّلي والنقرة والسالمية والبدع وميدان حولي والشعب والجابرية والرميثية وسلوى وبيان وضاحية مبارك العبدالله الجابر ومشرف وحطين والشهداء والزهراء والسلام والصديق.

محافظة الفروانية: وفيها الفروانية وابرق خيطان وخيطان الجنوبية والعميرية والرابية والرحاب واشبيلية وجليب الشيوخ وضاحية عبدالله المبارك والشدادية والفردوس والعارضية وضاحية صباح الناصر والاندلس والرقعي. الدوغة هو الاسم القديم لمنطقة الفروانية في الكويت وهذا الإسم أطلق عليها لأنها كانت مشهورة بحفرها التي يحرق فيه الفخار، ويعني الاسم السخام الذي يحيط هذه الحفر من أثر الحرق.

محافظة مبارك الكبير وفيها ضاحية صباح السالم والمسيلة والفنيطيس والعدان والقصور والقرين ومبارك الكبير: وصبحان والوسطى وجنوب الوسطى وابوالحصانية وابوفطيرة.

محافظة الاحمدي: وفيها الاحمدي والفنطاس والمهبولة وضاحية جابر العلي والظهر والعقيلة وابوحليفة وهدية والرقة وضاحية فهد الاحمد والصباحية وجنوب الصباحية وأم الهيمان (سميت ضاحية علي صباح السالم) والفحيحيل والمنقف وميناء عبدالله والشعيبة والزور والوفرة والمقوع والصبيحية وواره ومدينة صباح الاحمد ومدينة الخيران والوفرة والنويصيب وهذه المنطقة هي المسماه قديما ظهر العدان.

جزر الكويت

جزر تابعة لمحافظة الجهراء: جزيرة بوبيان، جزيرة وربة.

جزر تابعة لمحافظة العاصمة: جزيرة فيلكا، جزيرة كبر، جزيرة عوهة، جزيرة ام المرادم، جزيرة مسكان، جزيرة قاروه، جزيرة ام النمل.

النشيد الوطني الكويتي

النشيد الوطني الكويتي وضع كلماته الشاعر أحمد العدواني، تلحين إبراهيم الصولة وبدأ استخدام النشيد في 25 فبراير من عام 1978 واستمر من ذلك الوقت حتى الان.

وكانت فكرة عمل النشيد الوطني نابعة من مجلس الوزراء والذي كان يترأسه الشيخ جابر الأحمد الصباح رحمه الله عندما كان وليا للعهد ورئيسا لمجلس الوزراء في عهد الشيخ صباح السالم الصباح طيب الله ثراه، وتم تشكيل لجنة من مجلس الوزراء برئاسة الشيخ جابر الأحمد وتم عمل مسابقة مفتوحة لتقديم كلمات وألحان النشيد الوطني ليحل محل السلام الاميري والذي كان قائما منذ استقلال الكويت عام 1961، وقد انتهت اعمال اللجنة إلى اختيار هذا النشيد كي يكون النشيد الوطني للكويت وتم تحديد يوم العيد الوطني المقبل كي يكون اليوم الاول لاستخدام النشيد.

وعلى الرغم من ان اختيار النشيد تم بعهد الشيخ صباح السالم الصباح إلا انه لم يستخدم بعهده بسبب وفاته بتاريخ 31 ديسمبر 1978. الا انه وكما كان مقررا بدأ استخدام النشيد بيوم الاحتفال بالعيد الوطني وبالحفلة الرسمية للاحتفال بالعيد الوطني، وكان وقتها قد تم الانتهاء من فترة الحداد على الأمير الاسبق الشيخ صباح السالم الصباح رحمه الله.

كلمات النشيد

وطني الكويت سلمت للمجد وعلى جبينك طالع السعد

وطني الكويت وطني الكويت وطني الكويت سلمت للمجد

يا مهد آباء الأولى كتبوا سفرالخلود فنادت الشهب

الله أكبر إنهم عرب طلعت كواكب جنة الخلد

وطني الكويت سلمت للمجد وعلى جبينك طالع السعد

وطني الكويت وطني الكويت وطني الكويت سلمت للمجد

بوركت يا وطني الكويت لنا سكنا وعشت على المدى وطنا

يفديك حر في حماك بنى صرح الحياة بأكرم الأيدي

وطني الكويت سلمت للمجد وعلى جبينك طالع السعد

وطني الكويت وطني الكويت وطني الكويت سلمت للمجد

نحميك يا وطني وشاهدنا شرع الهدى والحق رائدنا

وأميرنا للعز قائدنا رب الحمية صادق الوعد

وطني الكويت سلمت للمجد وعلى جبينك طالع السعد

وطني الكويت وطني الكويت وطني الكويت سلمت للمجد

مجلس الأمة

مجلس الأمة هو البرلمان، وهو السلطة التشريعية في الكويت، يرأس المجلس حاليا جاسم الخرافي.

تكوين المجلس

يتكون المجلس من 50 نائباً يتم انتخابهم بطريقة الانتخاب العام السري المباشر، وتتم إعادة الانتخاب كل 4 سنوات. والكويت حاليا مقسمة إلى 5 دوائر يتم انتخاب 10 نواب عن كل دائرة ولكل ناخب الحق بالتصويت لأربعة مرشحين، ويحق لكل مواطن كويتي من كلا الجنسين اتم من العمر 21 عاماً ان ينتخب، ولا يحق للعسكريين ان ينتخبوا باستثناء افراد الحرس الوطني.

الكتل السياسية في المجلس

الدستور الكويتي لا يسمح بوجود احزاب سياسية، الا انه توجد كتل سياسية في مجلس الأمة (اضافة إلى الأعضاء المستقلين) أهمها:

الكتلة الاسلامية: تتكون بشكل أساسي من الاخوان المسلمين والسلفيين، وهي من أكثر الكتل تأثيرا حيث يبلغ عدد النواب من هذه الكتلة 17 نائباً بعد انتخابات 2006. الذين يشجعون تطبيق قوانين الشريعة كما يشجعون قانون يمنع التعليم الجامعي المختلط. كتلة العمل الشعبي: تتكون من نواب من جميع أطياف الشعب الكويتي: الشيعة - السنة - الحضر - البدو. تركز هذه الكتلة على قضايا المحافظة على أملاك الدولة وحماية المال العام ومحاسبة الوزراء. عدد نوابها في المجلس الحالي: 5 نواب وهم: أحمد السعدون - مسلم البراك - حسن جوهر - محمد الخليفة - مرزوق الحبيني وكانت تضم في عضويتها أحمد لاري وعدنان عبدالصمد الا أنهما أبعدا عن الكتلة بعد حادثة تأبين عماد مغنية.

الكتلة الليبرالية: تتكون من أعضاء ليبراليين وعلمانيين. حصلت على 4 مقاعد في انتخابات 2006 وهي أدنى نسبة في المجلس. هذه الكتلة من أشد مشجعي قانون حق انتخاب المرأة حيث طرحوا القضية للنقاش في المجلس عامي 1999 و2005.

أحداث رئيسة في مجلس الأمة

حل مجلس الامة عام 1976

حل مجلس الامة عام 1986 من قبل الأمير.

5 مايو1999 حل مجلس الأمة على يد أمير الكويت الراحل جابر الأحمد الصباح طيب الله ثراه والدعوة لانتخابات جديدة.

23 نوفمبر 1999 مجلس الأمة يرفض مرسوما اميريا بمنح المرأة حق التصويت والترشيح الكامل في مجلس الأمة.

16 مايو2005 قرر مجلس الأمة رسميا السماح للنساء بالتصويت في الانتخابات والترشيح لعضوية مجلس الأمة ( كانت هناك محاولات عديدة باءت بالفشل قبل سنوات عديدة أشهرها عام 1999).

24 يناير 2006 مجلس الامة يصوت على نقل السلطات الأميرية للشيخ سعد العبدالله السالم الصباح إلى مجلس الوزراء بصورة نهائية وذلك بداعي المرض.

29 يناير 2006 أمير الكويت صباح الأحمد الجابر الصباح يؤدي القسم الدستوري أمام المجلس الأمير الخامس عشر للكويت بعد تصويت المجلس لانتخابه كأمير للكويت بالاجماع.

29 يونيو2006 اجراء انتخابات نيابية جديدة بعد حل المجلس والدعوة لانتخابات جديدة.

العمران في الكويت

تحتوي الكويت على العديد من المظاهر العمرانية العصرية والشاهقة ومجمعات التسوق الضخمة. يتوسط مدينة الكويت برج التحرير الذي توقف بناؤه اثناء الغزو العراقي للكويت عام 1990 وبعد التحرير تم إكمال البناء والانتهاء منه في عام 1996 وتسميته بهذا الاسم نسبة للتحرير. يعتبر برج التحرير من أطول عشرة أبراج في العالم ويستخدم معظم البرج من قبل وزارة المواصلات وبعض شركات الاتصالات.

ومن رموز الكويت وعلى سواحلها تقع أبراج الكويت المكونة من ثلاثة أبراج. تم تصميمها عن طريق المهندسين الدانماركيين سون ليندسورم وميلن بجورن على شكل مرش العطر التراثي الكويتي. يبلغ أطولها 185 متراً ويتكون من كرتين، السفلى كمطعم والعليا كمخزن للماء. يبلغ طول البرج الثاني 145.8 متراً ويستخدم كمخزن للماء، والثالث للاضاءة.

الاقتصاد

يعتمد الاقتصاد الكويتي بشكل كبير على واردات النفط والغاز وبعض الصناعات والروبيان حيث تعد اكبر دولة في العالم في تصدير الروبيان (القريدس) ولها استشثمارات في الخارج كالمشاركة في نصيب كبير في شركة مرسيدس بنز وشركة محطات الوقود كيوايت وشركة بي بي النفطية البريطانية واستثمارات اخرى.

النفط

تمتلك الكويت 10 في المئة من احتياطي النفط العالمي وهي من الدول المؤسسة لمنظمة أوبك. ويعتبر حقل برقان الواقع في جنوب الكويت من أكبر حقول النفط في العالم. يسيطر على نفط الكويت عدة شركات ترجع ملكيتها للحكومة أو90 في المئة منها ومن بين هذه الشركات:

شركة نفط الكويت والتي تهتم بتصدير النفط الخام إلى الخارج.

شركة البترول الوطنية وتهتم بتشغيل مصافي النفط في الكويت.

شركة الصناعات البتروكيماوية.

شركة بترول الكويت العالمية أوكيوايت Q8 تعتبر من أكبر شركات الوقود في أوروبا وتمد محطات توزيعها الاربعة آلاف في كل من (إيطاليا، السويد، هولندا، لوكسمبورغ، بلجيكا والدانمارك) بالوقود وملحقاته.

وقد زاد الاحتياطي النفطي والغازي الكويتيين بعد اكتشاف كميات ضخمة جدا من النفط والغاز مؤخرا حيث ارتفع احتياطي النفط الكويتي إلى 114.5 بليون برميل أي ما يعادل 11 في المئة من الاحتياطي العالمي بالإضافة إلى 35 ترليون قدم مكعبة من الغاز الطبيعي الحر، الا أن جدلا قد أثير أخيراً حول مدى مصداقية تقديرات الاحتياطيات المؤكدة حيث تشير بعض التقديرات المعتبرة إلى أن الاحتياطيات الفعلية تصل فقط إلى نصف الكميات المعلنة.

عملة الكويت

عملة دولة الكويت هي الدينار الكويتي ويتكون من 1000 فلس، تنقسم الصكوك النقدية إالى ست فئات وهي (ربع دينار، نصف دينار، دينار، خمسة دنانير، عشرة دنانير، عشرين دينار). يعتبر الدينار الكويتي صاحب أغلى سعر صرف في العالم ويساوي الدينار الواحد 3.46 دولارات اميركية تقريبا.

سكان الكويت

عدد سكان الكويت وصل عام 2006 إلى مليونين و870 ألف نسمة تقريبا، منهم مليون وعشرة ألاف من الكويتيين والباقي من الوافدين والاجانب. تبلغ نسبة النمو السكاني 6.5 في المئة وتعتبر هذه النسبة الاكبر مقارنة بالدول الاخرى. ويعود سبب هذه النسبة الكبيرة إلى رجوع عدد الوافدين الكبير بعد الغزو العراقي. وكان الفلسطينيون يشكلون نسبة كبيرة من السكان قبل الغزو لكن اغلبيتهم غادروا البلاد. ويعتبر عدد الوفيات نسبة إلى عدد السكان الاقل في العالم حيث تبلغ 3 عن كل 1000. والمجتمع الكويتي عبارة عن أسر وعائلات وقبائل من أصول تنتمي إلى الدول المجاورة وعلى رأسها الأسرة الحاكمة آل صباح فهم ينتمون إلى قبيلة عنزة العدنانية ومساكن آل صباح الأصلية تعود إلى منطقة نجد، وهناك من تعود أصولهم من المجتمع الكويتي إلى أوساط نجد وماحولها في شبه الجزيرة وإلى العراق وإيران.

الصحف الكويتية

تعتبر حرية الصحافة إحدى أكبر الميزات في الكويت وهناك ايضا وكالة الانباء الكويتية (كونا) الحكومية التي تنشر الاخبار الرسمية باسم دولة الكويت وهناك جريدة رسمية (الكويت اليوم) وهي تعبر عن رأي الحكومة من نشر اسماء المرشحين والناخبين والمناقصات الكبرى والشركات والاحكام والقوانين الجديدة وفي السابق كان في دولة الكويت فقط 5 صحف ولا يسمح باصدار اي جريدة اخرى سوى الاسبوعية او الفصلية او بلغات اخرى وفي عام 2006 صدر قانون للصحافة والطباعة والنشر سمح لكل شخص ان يصدر صحيفة يومية دون رقابة ولمن يعترض على اي خبر يقدم شكوى ضده للنائب العام.

حوادث في تاريخ الكويت

• انتشار الطاعون وذلك في سنة 1831م.

• توقيع معاهدة الحماية البريطانية للكويت 1899م.

• تقرر إبدال العلم التركي بعلم خاص بالكويت يحمل اللون الأحمر وفي وسطه كلمة كويت باللون الأبيض 1914م.

• حدوث معركة الجهراء.

• المجلس التشريعي 1938م وتعرف محليا «بسنة المجلس».

• هدم سور الكويت والإبقاء على بواباته 1957م.

• المجلس التأسيسي المنتخب لوضع الدستور في عام 1961.

• إقرار الدستور 1962.

• انضمام الكويت إلى عضوية منظمة الأمم المتحدة عام 1963.

• أزمة سوق المناخ 1982.

• الغزوالعراقي 1990.

• تحرير الكويت من الغزوالعراقي الغاشم.

الشيخ صباح الاحمد أول أمير يؤدي القسم أمام مجلس الامة منذ سنة 1965

الشيخ صباح الأحمد الجابر المبارك الصباح هو الأمير الخامس عشر للكويت، تولى الحكم في 29 يناير 2006 بعد تنازل الأمير سعد العبد الله السالم الصباح بعشرة أيام عن الإمارة بسبب أحواله الصحية، وبويع بإجماع أعضاء مجلس الأمة الكويتي. وهو الابن الرابع من الابناء الذكور للشيخ أحمد الجابر الصباح أمير الكويت العاشر.

نشأته

ولد في مدينة الجهراء بشمال الكويت وتعلم في مدارس الكويت واستكمل دراسته على إيدي أساتذة خصوصيين وهو يتحدث اللغتين العربية والانكليزية.

وبدأ حياته العملية عام 1954 حينما عين عضواً في اللجنة التنفذية العليا. وفي عام 1955 عين رئيساً لدائرة الشؤون الاجتماعية والعمل ودائرة المطبوعات والنشر، كما اصبح عضوا في الهيئة التنظيمية للمجلس الأعلى الذي كان يتولى مسؤولية مساعدة الحاكم وذلك في عام 1956. وفي أول تشكيل حكومي رسمي بالكويت بعد الاستقلال والذي ترأسه الشيخ عبدالله السالم الصباح عين وزيراً للإرشاد والأنباء وكان ذلك في تاريخ 17 يناير 1962. وفي 28 يناير 1963 عين وزيراً للخارجية وظل يشغل هذا المنصب في العديد من الحكومات حتى 20 أبريل 1991. بالاضافة إلى وزارة الخارجية فإنه شغل مناصب وزارية أخرى بالوكالة بالاضافة لمنصبه كوزير للخارجية:

وزيراً للإرشاد والأنباء بالوكالة في الفترة من 29 ديسمبر 1963 وحتى 13 مارس 1964.

وزيراً للاعلام بالوكالة في الفترة من 2 فبراير 1971 وحتى 3 فبراير 1975.

وزيراً للاعلام بالوكالة في الفترة من 4 مارس 1981 وحتى 9 فبراير 1982، وبعد هذا التاريخ تم تعيينه وزيراً للإعلام بالإضافة إلى عمله كوزير للخارجية.

وزيرا للداخلية بالوكالة وذلك في الحكومة الأولى بعهد الشيخ جابر الأحمد الصباح التي تولى رئاستها الشيخ سعد العبد الله السالم الصباح وذلك في الفترة من 16 فبراير 1978 حتى 18 مارس 1978 عندما تم تعيين أخيه نواف الأحمد الجابر الصباح وزيراً للداخلية.

وعين في عهد الشيخ جابر الأحمد الصباح نائبا لرئيس مجلس الوزراء ووزيراً للخارجية. وظل يشغل هذا المنصب لغاية 20 أبريل 1991.

عين في 20 أبريل 1991 مبعوثاً خاصاً للشيخ جابر الأحمد الصباح عندما خرج من التشكيل الوزاري للمرة الأولى منذ الاستقلال. وبتاريخ 18 أكتوبر 1992 عاد إلى العمل الوزاري بعد تعيينه نائباً أولاً لرئيس مجلس الوزراء ووزيراً للخارجية وظل يحمل هذا المنصب لغاية عام 2003 حتى إنه اعتبر عميداً للدبلوماسية العالمية كونه كان أقدم وزير خارجية بالعالم.

علماً إنه في الفترة الأخيرة من توليه هذا المنصب كان يقوم بمهام رئيس الوزراء بالتكليف حتى إنه هو من قام بتشكيل الحكومة الكويتية التي صدر مرسوم تعيينها بتاريخ 14 فبراير 2001 وذلك باسم رئيس الوزراء وكان ذلك بسبب مرض رئيس الوزراء آنذاك الشيخ سعد العبد الله الصباح. وفي 13 يوليو2003 صدر مرسوم أميري بتعيينه رئيسا لمجلس الوزراء وذلك بعد اعتذار الشيخ سعد بداعي المرض، وظل يشغل هذا المنصب لغاية تاريخ 24 يناير 2006 عندما قرر مجلس الأمة الكويتي خلو مسند الإمارة بسبب الحالة الصحية للأمير الشيخ سعد العبد الله الصباح ونقل سلطات الأمير إلى مجلس الوزراء وذلك بعد وفاة الشيخ جابر الأحمد الصباح، وقد قام مجلس الوزراء وفق ما يقتضيه الدستور بان يختار شخصاً من الأسرة الحاكمة لتولي منصب الأمير خلال ثمانية أيام بتزكية الشيخ صباح أميراً للدولة.

أدى القسم الدستوري بمجلس الأمة وذلك بعد جلسة المبايعة من أعضاء المجلس والتي تمت بالإجماع بتاريخ 29 يناير 2006.



جريدة النهار الكويتيّة