loader

النهار الاقتصادي

تصغير الخطتكبير الخط العودة أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

التجاري ارتفع 3 % خلال عام

«بيزنس مونيتور»: مستقبل واعد للعقار الكويتي


ذكر تقرير اقتصادي متخصص ان الرؤية المستقبلية للقطاع العقاري في الكويت لاتزال ايجابية، مبينا ان السوق يمر بمرحلة التعافي، بدعم من زيادة الانفاق الحكومي والنمو الاقتصادي القوي. وفي مقارنة لوضع السوق العقاري وفقا لبيانات العام الماضي فانها تؤكد ان السوق سيشهد استقرارا.
وقال تقرير «بيزنس مونيتور انترناشيونال»: انه على الرغم من ان التذبذب الطفيف في البيانات، الا انها تمثل تقلصات تتماشى مع تصحيح السوق، ولاتزال تحقق نموا تدريجيا، مشيرا الى تقرير بنك الكويت الوطني الذي قدر ارتفاع قطاع العقارات التجارية من حيث القيمة بنسبة 3 في المئة في عام 2011، أقل بكثير من النمو المحقق بنسبة 32 في المئة في القطاع السكني. في المدى القصير، بين التقرير ان سوق المكاتب - على الرغم من زيادة المعروض منه - سجل معدلات نمو مطرد، والتي على الرغم من اقترابها من الأزمة، حيث استقر في مسار نمو ايجابي. ومن القطاعات الفرعية الثلاثة التي حللها التقرير فان تجارة التجزئة لايزال لديه قدرة هائلة خلال الفترة المقبلة.
أطلقت الكويت خطة التنمية المقدرة بـ 37 مليار دينار لتحفيز النمو في القطاع السكني، في حين ان هيئة الاستثمار الكويتية سيستثمر مليار دينار في القطاعات التجارية والاستثمارية.
وقال التقرير: يجري العمل على عدد من المشاريع تشمل بناء مدينة الحرير كمركز تجاري بكلفة تقدر بـ 77 مليار دولار، ومشاريع البنية التحتية الكبيرة من خطوط الأنابيب، ونظام السكك الحديدية ومترو جديدة، وأيضا ان تكون نقطة انطلاق للتوسع في قطاعات آخرى ولفت الى ان المستقبل الاقتصادي واعد - مدفوعا بزيادة أسعار المحروقات، وارتفاع عائدات تصدير النفط وسياسة تنويع قوية - بما يدعم القطاع العقاري. وتوقع التقرير نمو الناتج المحلي الحقيقي من 4.5 في المئة في عام 2012، بانخفاض طفيف فقط على النمو المقدر بـ 5.7 في المئة العام الماضي.
وعلى المدى الطويل، رأى التقرير ان الفرص المتاحة في تنشيط قطاع تجارة التجزئة من خلال السياحة، وارتفاع عدد من المغتربين، والتوسع العمراني وزيادة القدرة الشرائية للمستهلك. واشار الى ان مراكز التسوق الجديدة ساهمت في توفير العلامات التجارية الراقية في قطاع التجزئة من عدد من الدول الاجنبية مثل الولايات المتحدة.
لاتزال هناك فرصة ضئيلة لعدم الاستقرار السياسي في الكويت. ومع ذلك، فان سخاء الانفاق الحكومي في الوقت الذي ترتفع فيه أسعار النفط من المرجح ان يجنبها هذه النتيجة.
الانتخابات النيابية الأخيرة في فبراير 2012، تنافست بشكل كبير في قضايا الفساد، ولكن هناك احتمال ضئيل ان المشاحنات السياسية التي هيمنت على الاجراءات البرلمانية التي جرت في السنوات الأخيرة، ستنتهي. ونتيجة لذلك، هناك خطر قوي من استمرار سياسة الركود، وتدهور توقعات الاصلاح الاقتصادي.
اذا كان الطلب لا يحسن، وفقا للزيادة المقررة في المساحات القابلة للتأجير الاجمالي، وظروف السوق من شأنها ان تخفف من تفاقم التخمة في المكاتب.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت