loader

وطن النهار

تصغير الخطتكبير الخط العودة أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

خلال حفل تخرج طلبة كلية الهندسة والبترول

المطر: التخرج من الهندسة أصعب من الدخول لمجلس الأمة


أكد عضو مجلس الأمة د.حمد المطر أن العنصر البشري في الكويت لم يستغل بشكل صحيح، مبينا أن الوقت قد حان لأن تعطى كل الفرص للشباب لبناء الكويت، جاء ذلك خلال رعايته لحفل تخرج طلبة كلية الهندسة والبترول الذي أقيم مساء أمس الأول في الخالدية برعاية بنك التمويل الكويتي وجمعية الهندسة والبترول.

وبيّن أن هدفه منذ الصغر لم يكن دخول مجلس الأمة بل كان يطمح بأن يكون خريجاً لكلية الهندسة والبترول في جامعة الكويت بسبب قوة وشموخ هذه الكلية بين كل الكليات الأخرى وأنها تحمل عدداً كبيراً من الطلبة المميزين.

ووجه كلمة لأولياء الأمور بأن يشعروا بالفخر لتخرج أبنائهم من كلية الهندسة والبترول في جامعة الكويت، مبينا أنها من أفضل كليات جامعة الكويت وبالتالي فإن خريج هذه الكلية هو أفضل طالب في جامعة الكويت.

وقال للطلبة: الشهادة لا تعني شيئاً الآن، ومن يرد أن يتفاخر بالشهادة فقط من غير أن يكون له أهداف فإن شهادته لا تعني شيئاً، داعيا الطلبة إلى الحصاد كون الفترة التي مضت في دراستهم كانت مرحلة زراعة واليوم مطلوب من كل خريج أن يكون عنصراً إيجابياً يخدم البلد، مبينا أن أفضل وأحلى أيام العمر هي التي مضت من الحياة الجامعية.

ووجه رسالة لأولياء الأمور وتحديدا للأم شاكراً لها دورها الكبير في دعم ابنها أو ابنتها حتى مرحلة التخرج، والرسالة الثانية وجهها للطلبة داعيا اياهم بعدم النظر لاسم الشخص أو قبيلته أو صلة القرابة وإنما عليهم أن ينظروا للشخص المنتج وأن يعملوا على أنهم مواطنون، مبينا أن الممارسات الخاطئة داخل قبة عبدالله السالم يجب أن لا تتغلغل في نفوس الشباب أثناء العمل وأن يكونوا مجتهدين داعمين لكل شخص منتج.

وأوضح أن الابداع والنجاح لا يتعلق بالتحصيل العلمي، مبينا أن جامعة جابر هي كلية الهندسة وستنافس جامعة الكويت، مؤكدا أن القانون لم يرد من قبل الحكومة، بالاضافة إلى محفظة الطالب التي تعطي للطالب قرضاً حسن يستطيع من خلاله استكمال دراسته ومؤكدا أن كل هذه الأمور من شأنها أن ترفع من العملية التعليمية في الكويت.

وشكر في ختام حديثه جمعية الهندسة والبترول على تنظيمها لحفل التخرج ولبيت التمويل الكويتي على دعمه الدائم ورعايته الكريمة، وختم: من السهل أن تكون عضو في مجلس الأمة ولكن من الصعب أن تكون خريجاً في كلية الهندسة والبترول.

ومن جانبه، أبدى العميد المساعد لكلية الهندسة والبترول د.خالد الفاضل سعادته بوقوفة أمام كوكبة جديدة من شباب الكويت وهم طلبة الهندسة والبترول الذين قاموا بانجاز مشروعات تتعلق بذوي الاحتياجات الخاصة ومنهم من استوحى مشروعة من خطة التنمية ومشاريع أخرى تشكل حلولاً لمشكلات الطاقة الأكثر تعقيدا.

ووجه كلمة للطلبة قائلاً لهم بأن تخرجهم سينسيهم قساوة الأيام التي مضت أثناء الدراسة في كلية الهندسة والبترول مبينا أن شهادة الباكاليريوس في هذه الكلية من جامعة الكويت لها طعم خاص ومميز وسيتظل عنوان شامخ لهم أينما كانوا مؤكدا أن الكويت تستحق منا الكثير وقد حان الوقت لأن يبدأ الخريجون مسيرة الوطن في العمل والبناء والبذل موجها شكره للطلبة وللآباء والأمهات ولأستاذة الكلية على جهودهم المخلصة لبناء شباب كويتي طموح وواع متعلم وهم بذلوا الغالي والنفيس حتى وصلوا إلى التخرج.

وفي السياق نفسه، وجهة المتحدث باسم بيت التمويل الكويتي المهندس عثمان الغنام نصائح للطلبة الخريجين حيث أكد على ضرورة أن يكون التفاؤل مصدر العمل والعطاء، بالاضافة الى الابتسامة والقدرة على التواصل وبيع الافكار، مبينا أنها من أهم الامور التي يجب مراعاتها اذا ما اراد خريج كلية الهندسة والبترول العمل في القطاع الخاص.

وأكد رئيس جمعية الهندسة والبترول سلطان العنزي أن الفرحة التي تأتي بعد سنوات من الدراسة والمثابرة لهي تحقيق للمثل القائل لكل مجتهد نصيب مبينا أن الطلبة مروا بسنوات طويلة من الجد والاجتهاد وكان عنوانهم المثابرة بكافة أشكالها وألوانها موضحا أن الطلبة اكتسبوا من الكلية الكثير من العلوم التي من شأنها أن تسهم في رفعة وطنهم وأن يساهموا في البذل والبناء ليردوا ما قدمه لهم الوطن.

وبيّن أن في كلية الهندسة والبترول تعلم الطلبة على أيدي أفضل الاساتذة الذين لم يبخلوا على الطلبة بأي شيء موجها شكره لهم ولأولياء الأمور كونهم أصحاب الفضل الكبير إذ أنهم سهروا وتعبوا على أبنائهم حتى وصلوا للتخرج.

وفي كلمة الخريجين، أوضح محمد اليتامى أن الثقة بالنفس هي أولى خطوات النجاح مبينا أن ما حققه الطلبة عندما أتوا الى هذه الكلية وتخطيهم العقبات التي واجهتهم الآن يحصدون ثمارها الغالية بفضل الثقة في النفس التي كانت ترافقهم منذ البداية بعد العزم على السير نحو طريق الألف ميل.

وأكد ان الطلبة بدئوا من الصفر في تحقيق غاياتهم حيث كانت البداية في وضع الجدول الدراسي من أول فصل دراسي وانتهى الأمر بمشروع التخرج شاكراً أساتذة الكلية على الجهد والعطاء ولأسر الطلبة والطالبات مبينا أن مسيرة الطلبة لم تنته اليوم بل بدأت من التخرج للانطلاق نحو ميادين العمل.

وألقت منيرة المبارك كلمة الخريجات، مبينة أن يوم التخرج هو حصاد ما زرعه الطلبة وأنهم يودعون اليوم خمس سنوات مضت بكل الذكريات الجميلة والحزينة حيث كان الجهد والمثابرة عنوان الجميع.

وشكرت في ختام كلمتها كل من وقف مع الطلبة سواء من هيئة تدريسية أو زملاء في الكلية وأيضا للآباء والأمهات، موضحا أن يوم التخرج هو يوم تلبية النداء للأمة ورد الدين والوفاء لها ولتجديد العزم على البذل والعطاء.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت