loader

كتاب النهار

تصغير الخطتكبير الخط العودة أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

الضحى من النهار

محمد الصباح يزور ديوان خالد المكراد


ديوان العم الامير خالد حمد المكراد تاريخي وعريق فقد كان منذ ان كان الديوان يسمى بالمجلس مفتوحاً منذ عهود أجداده ولقرون طويلة ومازال على تلك العهود مفتوحاً على مدار الساعة ويقصده الامراء والوجهاء وعموم رجال القبيلة والجماعة وكل عابر سبيل وقاصداً حاجة.
مساء الاثنين الماضي وبدعوة من مختار ضاحية مبارك الكبير الاخ بندر خالد المكراد تشرف الديوان بحضور الشيخ د. محمد صباح السالم وزير الخارجية السابق، وقد اتحف ابو صباح الحضور بحديثه الراقي عبر اسلوبه الشيق ومفرداته السلسة وتمكنه من توصيل المعلومة بطريقة ينفرد بها ابوصباح وما يصاحب حديثه من ابتسامه تدل على تواضعه ومحبته لاخوانه كما يسميهم ويؤكد ان جميع ابناء الشعب الكويتي اخوانه وعزوته وهذه الحقيقة توارثها جميع ابناء الاسرة الحاكمة من آبائهم واجدادهم منذ نشأة الكويت وحكم ال صباح.
الجلسة مع الشيخ د. محمد صباح السالم لا تمل ويتمنى كل من يجالسه ان يستمر الجلوس مع ابوصباح أوقاتاً طويلة وكثيرة، وهذا ما طلبه الحضور من الاخ بندر خالد المكراد ان يكرر الدعوة للشيخ ابوصباح للاستفادة والاستمتاع.
الشاهد ان تلك الليلة كانت من الليالي المميزة في ديوان العم خالد المكراد اطال الله عمره، فالشيخ محمد صباح السالم لم يبخل على الحضور عبر حديثه وحواره معهم بجدارة واقتدار بحكم ما يملكه من ثقافة غزيرة ومخزون هائل من المعلومات العلمية والانسانية وشتى انواع المعرفة، وخبرته الحياتية الطويلة في خدمة الوطن الغالي الكويت والتي من خلالها اضاف لمخزونه الثقافي والمعلوماتي معلومات لا تنضب ونقل ليس بسيطاً منها في حديثه باسلوبه الدبلوماسي المتمكن وقدرته الفائقة على جعل الحضور في حالة انتباه لسماع كل كلمة نطق بها ابوصباح.
ولن يخفي الشيخ د. محمد صباح السالم حبه الصادق وحرصه الشديد على الوطن وحفظه وضرورة تكاتف شعبه فالوطن هو الولاء والانتماء ولا شيء آخر يساوي محبته، واكد ذلك بقوله ان خروجه من الحكومة امر عادي وطبيعي فالكويت تعج بالكفاءات، ولكنه كويتي ومن الاسرة الحاكمة الحريصة على حماية الوطن ورعاية مصالح المواطنين وليس خروجه من الحكومة نهاية المطاف فهو كما يقول مثل المقاتل الذي ينقل بندقيته من كتفه الايسر الى كتفه الايمن وهذا قول بليغ وفي غاية المصداقية والوضوح في رده على من يعتقد غير هذا، فالشيخ د. محمد صباح السالم كان يردد كثيراً وبتكرار - الله يحفظ الكويت وشعبها- والله يحفظ صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد -اطال الله في عمره وحفظه ورعاه - وولي عهده وكل مخلص للوطن وحريص على آمنه واستقراره، وان يرد كيد الكائدين وكل من يتربص شراً بالكويت الى نحورهم.
كان حضور الشيخ د. محمد صباح السالم مميزاً وممتعاً وكان الحضور على استعداد للجلوس حتى الفجر، ولكن ابوصباح عنده مواعيده والتزاماته ومسؤولياته ولايمكن تأخيرها ولا تعطيلها لتنتهي الجلسة على مائدة كبيرة ومتنوعة على شرف ابو صباح وبمبادرة من الاخ بندر خالد المكراد بكرمه المعهود مع وعده للحضور بتكرار الدعوة للشيخ د. محمد صباح السالم، ليقول الحضور من كبار السن بعد مغادرته وأعني الشيخ أبو صباح، «هذا الشبل من ذاك الاسد» وترحم الجميع على المغفور له والده صباح السالم الصباح رحمه الله.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

والنعم بالشيخ خالد حمد المكراد شيخ المحافيظ من قبيلة العجمان
وشكرا لهم على هذه الدعوة الكريمة للشيخ الدكتور
محمد صباح السالم المبارك الصبح
ابن الامير الراحل الشيخ صباح السالم المبارك الصباح رحمه الله
وحفيد الشيخ سالم المبارك الصباح حاكم الكويت الراحل رحمه الله
و والده رحمه الله هو حفيد الشيخ مبارك الصباح أسد الجزيرة
فهو شيخ ابن شيخ ابن شيخ ابن شيخ من سلسلة شيوخ رحمهم الله
شيخ متواضع و مثقف


مواقيت الصلاة في الكويت