loader

وطن النهار

تصغير الخطتكبير الخط العودة أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

«حماية البيئة» احتفلت باليوم العالمي للاتفاقية

العنزي: التنوع البيولوجي يعزز السياحة ويحمي البيئات الطبيعية


اكد نائب المدير العام للشؤون الفنية محمد العنزي ان العالم يحتفل في مثل هذا اليوم، من شهر مايو من كل عام باليوم العالمي للتنوع البيولوجي، الذي يصادف ذكرى اليوم الذي تم فيه اعتماد اتفاقية التنوع البيولوجي من قبل المجتمع الدولي عام 1994.
وقال جرت العادة على اختيار شعار لهذه الاحتفالية في كل عام، والشعار لهذا العام هو «التنوع البيولوجي والسياحة المستدامة»، لافتا انه تم اختيار هذا الشعار ليتزامن مع الاحتفال بالعام 2017 بوصفه السنة الدولية للسياحة المستدامة من أجل التنمية حسبما جاء في قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة والتي تتولى منظمة الأمم المتحدة للسياحة العالمية قيادتها جاء ذلك خلال الاحتفال باليوم العالمي للتنوع البيولوجي تحت رعاية مدير عام الهيئة العامة للبيئة الشيخ عبد الله الحمود وأضاف العنزي «ويوفر التنوع البيولوجي، على مستوى الأنواع والنظم الإيكولوجية، أساسا مهماً للكثير من جوانب السياحة. والاعتراف بالأهمية الكبيرة اقتصاديا للسياحة من خلال حفظ وحماية البيئات الطبيعية كما أن العديد من القضايا التي تتناولها اتفاقية التنوع البيولوجي تؤثر تأثيرا مباشرا على قطاع السياحة. كما ان الإدارة الجيدة للقطاع السياحي، تسهم اسهاما كبيرا في الحد من الأخطار التي تهدد الحياة البرية وقيم التنوع البيولوجي وتزيد من إيرادات السياحة المستدامة.منوها ببعد آخر هو تحسين التكامل بين التنوع البيولوجي والاستدامة في السياسات الإنمائية ونماذج الأعمال التجارية التي تشمل السياحة، وبالتالي تعزيز أهداف أيشي لاتفاقية التنوع البيولوجي الثاني والرابع للتنوع البيولوجي.
وكانت الجمعية الكويتية لحماية البيئة أكدت على اهمية تطوير السياحة البيئية الساحلية الى سياحة مستدامة لا يعتمد فقط على معرفة المنطقة الساحلية وما فيها من موارد واعتمادها على وجود خبرات ذات مستوى عال من المسؤولية البيئية والمهارات الإدارية.
من جهتها قالت أمين عام الجمعية جنان بهزاد في تصريح صحافي ان الجمعية شاركت بالعديد من الفعاليات المتسقة مع هدف السياحة المستدامة من خلال عرض مرئي عن طيور محمية الجهراء والذي أعده وقدمه فريق رصد حماية الطيور بالجمعية فضلا عن محاضرة لفريق غوص الجمعية حول المغاصات والجزر الكويتية.
وأشارت الى ان محاضرة برنامج (سفاري الشواطئ) الذي تقدمه ادارة البرامج والانشطة بالجمعية تناول التعريف بالبرنامج واهدافه في التعريف وحماية البيئات الساحلية في دولة الكويت سواء الرملية او الصخرية او الطينية. وذكرت بهذا الخصوص ان قانون حماية البيئة وتعديلاته ولوائحه التنفيذية تعمل جميعها على المحافظة على تلك البيئات الساحلية من خلال مواد قانونية وبنود خاصة.
وأضافت بهزاد ان جمعية البيئة تؤكد بهذا الخصوص ان حماية الموارد الساحلية من خلال المتنزهات والمحميات البحرية الطبيعية مطلب ضروري لحماية استدامة مستقبل البيئة الساحلية، مضيفة انه لتحقيق أهداف التنمية البيئية المستدامة للسواحل ينبغي اتخاذ تدابير مناسبة لتقسيمها حسب صلاحيتها للاستخدام ومراقبة وتقييم الوضع البيئي المستمر لها مع وجود تخطيط وأخذ الاحتياطات اللازمة لضمان صحتها.
وبينت ان الجمعية توصي بتنظيم استخدام المناطق الساحلية وحظر استخدام العمليات الانشائية دون اتباع الاشتراطات، فضلا عن حظر تصريف او إلقاء المخلفات في البيئة البحرية والساحلية، مع حظر صيد او قتل او إمساك او جمع او بناء او حيازة او نقل الكائنات الفطرية البرية والبحرية.
ولفتت امين عام جمعية البيئة إلى انه تزامنا مع الاحتفال باليوم العالمي للتنوع البيولوجي أطلقت الجمعية استبيانها الشهري السادس حول صيد الطيور وأدواته ومحظوراته ومواسمه واللائحة التنفيذية لقانون حماية البيئة بهذا الخصوص فضلا عن تجاوزات القناصة والمواد القانونية الرادعة مشيرة الى ان الاستبيان يأتي ضمن سلسلة استبياناتها لقياس مستوى الوعي بقانون حماية البيئة والتي اطلقتها بالتعاون فيما بين الجمعية والهيئة العامة للبيئة.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت