loader

الاخيرة

تصغير الخطتكبير الخط العودة أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

من أجل إعلام مسؤول


لابد أن تكون جمعية الصحافيين رئة ثقافية في جميع المجالات.
حرية الصحافة ضرورية للحكومة أيضاً.
المؤسسات الصحافية تنمو في المطابع فقط.
للأسف الشديد لا نرى دوراً إيجابياً واضحاً لجمعية الصحافيين الكويتية دفاعاً عن حرية الرأي والتعبير في هذه المرحلة ولم نسمع أو نر من الجمعية دفاعاً عن حرية الصحافيين في التعبير عن آرائهم والمطالبة بتأسيس واضح لهذه الحرية في الدستور وفي المطالبة بتعديلات في القانون تنهي وإلى الأبد عقوبة الحبس في قضايا النشر وتضع حداً للعقوبات السالبة للحرية. أما الخطر الثاني الذي يهدد الصحافة الحالية هو الخطر الاقتصادي.. فالشباب أو الصحافي الناشئ لا يجد المبلغ الذي يشجعه فالضغط الاقتصادي مع الضعف الثقافي مع اختفاء رب العمل وعاشق المهنة لابد أن يهبط بالمهنة ولذلك يشكو الكثير من مستوى الصحافة اليوم. أما الدور المهم الذي يجب أن تلعبه جمعية الصحافيين للإصلاح من الجيل الجديد وتنميته ثقافياً وفكرياً فينبغي عليها أن تنشئ معهد تدريب لتجديد المعلومات والثقافة بالإضافة إلى عمل ندوات مستمرة ومناقشات تظهر فيها حرية الصحافة والمواهب المختلفة.. الجمعية لابد أن تكون رئة ثقافية في كل المجالات. وبالتالي حرية الصحافة مسألة مهمة ولمصلحة الحكومة سواء أرادت أم لا.. المهم الانتقال بالكويت إلى حيث يجب أن يكون مع الدول الأخرى في العالم المتحضر التي تجاوزت عثرات الإعلام والصحافة وأطلقت الحرية لإعلام وطني مسؤول.
ان الكويت في حاجة إلى إعلام مسؤول أكثر من حاجته إلى إعلام رسمي أي إلى إعلام وطني يعكس إرادة المجتمع بآلامه وآماله. وليس إلى إعلام رسمي يفصل الحقائق على قياس مصالح ورغبات الرسميين.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت