loader

الأولى

تصغير الخطتكبير الخط العودة أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

أحمد الناصر ترأَّس مؤتمر طرابلس

الكويت والأمم المتحدة تقودان مسار «دعم استقرار» ليبيا


طرابلس - الوكالات: شددت الكويت على أهمية اخراج جميع المُرتزقة والمُقاتلين الأجانب والقوات الأجنبية من الأراضي الليبية بشكل تدريجي ومُتوازن.
جاء ذلك خلال مؤتمر دعم استقرار ليبيا الذي عقد أمس في العاصمة الليبية طرابلس برئاسة مشتركة بين الشيخ د. أحمد الناصر وزير الخارجية وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء، رئيس الدورة 156 لمجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري، ووزيرة خارجية ليبيا نجلاء المنقوش، ووكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون السياسية وبناء السلام، روزماري ديكارلو، ومشاركة ممثلين عن عدد من الدول بهدف إعطاء دفعة للمسار الانتقالي قبل شهرين من انتخابات رئاسية مصيرية للبلاد....(طالع ص 12).

واكد الشيخ احمد الناصر في كلمة الكويت أمام المؤتمر، على موقف الكويت الثابت والمبدئي في دعم السلطة الليبية الموحدة المتمثلة في المجلس الرئاسي وحكومة الوحدة الوطنية، ودعم كل ما من شأنه تعزيز أمن واستقرار ليبيا ويحقق تطلعات شعبها، كما دعا الاشقاء في ليبيا إلى تغليب المصالح العليا للبلاد وإيجاد الحلول السلمية ونبذ جميع اشكال العنف، وضرورة الالتزام بقرارات مجلس الامن ذات الصلة ومخرجات الاجتماعات الدولية، ودعم خطة العمل للجنة العسكرية 5+5 التي أقَرَّت في جنيف إخراج جميع المُرتزقة والمُقاتلين الأجانب والقوات الأجنبية من الأراضي الليبية بشكل تدريجي ومُتوازن، بما يضمن الانتهاء من جميع الترتيبات المطلوبة لعقد الانتخابات البرلمانية والرئاسية في موعدها المقرر 24 ديسمبر 2021، وتحقيق تطلعات الشعب الليبي بمُستقبل أكثر أمناً واستقراراً وازدهار.

كما أكد وزير الخارجية، على حرص الدول العربية على أمن واستقرار ليبيا، وإقرار مجلس جامعة الدول العربية في دورته العادية 156 في شهر سبتمبر الماضي القرار رقم 8675 الصادر بتاريخ 9/9/2021 على المستوى الوزاري خلال ترؤس دولة الكويت للمجلس، وأهم ما تضمنه هذا القرار هو التأكيد على الالتزام بوحدة وسيادة ليبيا وسلامة أراضيها ورفض جميع أنواع التدخل الخارجي، والدعم الكامل للسلطة الجديدة الموحدة المتمثلة بالمجلس الرئاسي وحكومة الوحدة الوطنية في مهامها المنصوص عليها في خارطة الطريق للمرحلة التمهيدية للوصول إلى عقد الانتخابات البرلمانية والرئاسية في موعدها المتفق عليه في 24 ديسمبر 2021، ودعم مبادرة استقرار ليبيا ولتنفيذ قرارات مجلس الأمن 2510 و2570 و2571 ومخرجات مؤتمري برلين 1 وبرلين 2.

من جهته أعلن رئيس الوزراء الليبي عبد الحميد الدبيبة انطلاق رحلة الاستقرار والبناء في بلاده. وفي كلمة افتتاح المؤتمر بفندق كورنثيا قال الدبيبة إن طرابلس استعادت عافيتهامشيرا إلى أن حكومته التزمت بكل وضوح بدعم مفوضية الانتخابات لتنفيذ الانتخابات في موعدها.
بدورها قالت المنقوش نحتاج إلى استقرار وعدل سياسي يكفل للشعب الليبي الحق في المشاركة السياسية.‎ فيما قالت ديكارلو إن الامم المتحدة مستمرة في دعم إجراء الانتخابات في موعدها، تمهيدا لتوحيد كل المؤسسات الليبية.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات