جريدة النهار :: طباعة :: السلطة الفلسطينية تعلن حل «شهداء الأقصى» في الضفة «نهائياً»
العدد 116 - 30/12/2007
تاريخ الطباعة: 5/30/2024

السلطة الفلسطينية تعلن حل «شهداء الأقصى» في الضفة «نهائياً»
رام الله ـ د. ب. أ: كشف الفريق الركن عبدالرزاق اليحيى وزير الداخلية في حكومة تسيير الأعمال الفلسطينية في الضفة الغربية امس أن كتائب «شهداء الأقصى» الجناح العسكري لحركة التحرير الوطني الفلسطيني «فتح» قد جرى حلها بشكل كامل بالضفة الغربية.

وقال اليحيى «ان كتائب شهداء الأقصى تجاوبت بشكل ايجابي وبالتزام مع قرار السيد الرئيس «محمود عباس» في المرسوم الذي صدر بشأن حل جميع المليشيات والمجموعات المسلحة وتعاونت معنا تعاونا كاملا ووصلنا معها الى انهاء وضعها بعد ان ضمنا لها بشكل كامل أمنها على الصعيد الشخصي من قبل قوات الاحتلال».

وأشار اليحيى الى أن أي بيان يصدر عن كتائب شهداء الأقصى فهو غير صحيح مضيفا أن «جميع الأذونات لا تسمى بكتائب شهداء الأقصى رغم صدور بعض النشرات أو البيانات باسم كتائب شهداء الأقصى فهذه تكون صادرة عن مجموعات مازالت تعتبر نفسها أنها تمثل كتائب شهداء الأقصى أو عن جهات أخرى تحاول ان تستغل هذا الاسم».

أعرب اليحيى عن أمله بأن تحذو باقي الفصائل الفلسطينية حذو كتائب شهداء الأقصى.

ومن جهة أخرى، أوضح اليحيى أن خمسين نقالة جند غير مسلحة ستأتي وليس عليها سلاح أو رشاشات معينة وذلك لعدم التزام الجانب الاسرائيلي بهذا الموضوع مشيرا الى أن الناقلات عبارة عن ناقلات مدرعة وغير مسلحة لا تحمل السلاح.

وبشأن تدريب عناصر من الوحدة الخاصة من قوات الأمن الوطني والشرطة ومن حرس الرئاسة قال «اننا نقوم بتدريبها تدريبا خاصا متميزا بأعلى مستوى لاننا اعتبارا من العام القادم سنقوم باصلاح الأجهزة الأمنية لأننا نريد أن تكون على أعلى مستوى تدريب وانضباط حتى تقوم بواجبها على أعلى وجه».

على صعيد آخر، أكد صائب عريقات رئيس دائرة شؤون المفاوضات في منظمة التحرير الفلسطينية امس على وقف جميع النشاطات الاستيطانية دون استثناء في أي منطقة.

وقال عريقات في تصريحات لاذاعة «صوت فلسطين» انه «لا يمكن الحديث عن استثناءات أن تستثني اسرائيل جبل أبو غنيم بالقدس من التزامها بوقف النشاط الاستيطاني. فالالتزام الاسرائيلي هو وقف النشاطات الاستيطانية بما فيها النمو الطبيعي وبالتالي اما ان يكون هناك استيطان واما الا يكون والحديث عن أي استثناءات هذا كلام غير وارد».

وأكد عريقات على ضرورة قيام الولايات المتحدة بالمبادرة الى وضع آليات مراقبة على الأرض لأنها الحكم في اللجنة الرباعية وعليها التأكد من ان الجانب الاسرائيلي لا يقوم بنشاطات استيطانية.

وأشار الى تفعيل الآلية الثلاثية ودور الحكم الأميركي كضمانات بألا تعود اسرائيل الى الاستمرار بالنشاط الاستيطاني وأوضح أنه هناك لقاءات ما بين طواقم التفاوض الفلسطينية ـ الاسرائيلية خلال اليومين القادمين وسيتركز البحث على ملفات القضايا النهائية.

وبخصوص التصعيد الاسرائيلي، قال عريقات «ان العنف لن يجر الا العنف والرصاص لن يؤد الا مثيله وبالتالي سياسات اسرائيل بالاعتداءات والاقتحامات والاغتيالات والجدران والاستيطان أدت الى توسيع دائرة العنف والفوضى والتطرف واراقة الدماء». وشدد عريقات على أن الصراع لن يحل عسكريا وباغتيالات وبالاغلاق والحصار وبالعقوبات الجماعية بل القضية في حاجة الى حل سياسي بمعنى انهاء الاحتلال الاسرائيلي.


جريدة النهار الكويتيّة