loader

الأولى

تصغير الخطتكبير الخط العودة أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

دعا إلى استدامة الرفاه وضمان توظيف العمالة الوطنية

الهاشل: نحتاج إلى خطوات جادة لتبني إصلاحات مالية وهيكلية فعَّالة


قال محافظ بنك الكويت المركزي د. محمد الهاشل، ان البلاد تعيش شللا اقتصاديا وسياسيا يلقي بظلاله على جميع القطاعات، موضحاً ان هنالك حاجة ملحة لخطوات جادة لتبني اصلاحات مالية وهيكلية فعالة لاستدامة الرفاه للجميع وضمان توظيف العمالة الوطنية في المستقبل. (طالع ص09-08)
وتطرق المحافظ خلال ملتقى الاستقرار المالي، الذي نظمه بنك الكويت المركزي، وأقيمت فعالياته، أمس، حول الاصدار التاسع من تقرير الاستقرار المالي لعام 2020، وبمشاركة خبراء عالميين ومحليين، تطرق الى ان الأزمة التي تمر بها دول العالم، هي ازمة صحية في المقام الأول، وبالتالي فلابد من معالجة جذورها الصحية عبر التوسع في تقديم التطعيم على نحو عادل وبما يحقق المناعة المجتمعية.
وأضاف الهاشل: «نحتاج في الكويت لاصلاح مالي وهيكلي شامل وعلى السلطتين التنفيذية والتشريعية الاسراع بذلك، فهناك حاجة ملحة لخطوات جادة وفعالة لاستدامة الرفاه للجميع»، مشيراً الى ان البلاد في حاجة الى خطة اصلاح اقتصادية شاملة تتضمن توظيف المواطنين بالمستقبل».
وبين ان العجز المقدر لعام 2020/2021، والبالغ 10.8 مليارات دينار هو الأعلى بتاريخ الكويت، لافتاً الى ان «اقتصادنا متواكل تماماً على الايرادات النفطية ولدينا اختلالات متجذرة»، مبيناً ان هناك تكدسا للأموال مع ضعف الفرص التشغيلية الداخلية يجعل البيئة المحلية طاردة للاستثمار».
وقال الهاشل ان اجراءات المركزي الاستباقية أسهمت في الحد من تداعيات الجائحة، حيث استخدم ادواته بفعالية، في اطار السياسة النقدية وسياسة التحوط الكلي بشكل فعال لضمان الاستقرار النقدي والمالي.
ولفت المحافظ الى ان الأزمة الحالية اقسى من الأزمة المالية العالمية والتي ادت الى تدهور في النشاط الاقتصادي وخسائر فادحة في الوظائف. وبين انه على الرغم من ان بعض الدول المتقدمة تمكنت بالفعل من تطعيم جزء كبير من سكانها، الا انه بالكاد تم تطعيم 12 في المئة من سكان العالم بشكل كامل حتى الآن، وهو امر مقلق.
وتابع الهاشل: «لا مأمن لأحد بمفرده دون ان يصبح الجميع بأمان»، موضحاً ان التعامل مع التداعيات الاقتصادية بمعزل عن الجذور الصحية للأزمة لن يعدو كونه معالجة للأعراض فحسب. وأشار الى ان حجم الديون العالمية زادت بواقع 30 تريليوناً بالغة 289 تريليون دولاراً.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات