loader

دوليه

تصغير الخطتكبير الخط العودة أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

لوكاكو يقود تشلسي أمام زينيت


حقّق المهاجم البلجيكي الدولي روميلو لوكاكو حلمه بارتداء الرقم 9 في صفوف نادي تشلسي الانكليزي، أما هدفه المقبل فهو مساعدة فريقه اللندني بالاحتفاظ بلقبه بطلا لدوري ابطال اوروبا عندما يستقبل زينيت سان بطرسبورغ الروسي في مستهل مشواره في البطولة القارية اليوم.
وسجّل لوكاكو العائد إلى صفوف تشلسي بعد غياب 7 اعوام قضاها متنقلا على سبيل الاعارة أولا مع وست بروميتش ثم رسميا مع إيفرتون ومان يونايتد وأخيرا مع إنتر الايطالي، باكورة أهدافه على ملعب «ستامفورد بريدج» وساهمت ثنائيته في منح فريقه فوز مريح على استون فيلا بثلاثية نظيفة.
وبعد أن سجّل أيضاً في مرمى أرسنال على ملعب الامارات في اول مباراة له بعد عودته رفع لوكاكو رصيده من الاهداف الى 3 في 4 مباريات منذ مطلع الموسم الحالي. وجاء هدف لوكاكو الذي لعب حفنة من المباريات في صفوف تشلسي في بداية مسيرته بين عامي 2011 و2014 في الظهور الـ15 له على ملعب ستامفورد بريدج، والأوّل منذ انتقاله من إنتر في صفقة بلغت 135 مليون دولار.
ولطالما كان لوكاكو من انصار تشلسي في صغره وكان العاجي ديدييه دروغبا والهولندي جيمي فلويد هاسلبانك مثالين له عندما دافعا عن ألوان النادي اللندني، وبالتالي كان يشعر بالحسرة لعدم تسجيله أي هدف في ملعب فريقه الحالي في أوّل فترة له معه.
وقال لوكاكو أفضل هدّاف مع منتخب بلاده أيضاً (67 هدفاً في 100 مباراة دولية) بعد افتتاحه رصيده على ملعب أحلامه «لطالما كان ذلك حلماً لي منذ ان كنت في الحادية عشرة من عمري. لقد بذلت جهوداً شاقة للوصول إلى هذه اللحظة». عندما غادر لوكاكو تشلسي متوجها إلى ايفرتون لكي يلعب أساسيا، كان لاعبا يافعا يريد اثبات ذاته. اما الان، فهو يعود الى تشلسي كأحد افضل المهاجمين في العالم واكثر نضوجا داخل الملعب وخارجه. وبعد ان تعرض لانتقادات كثيرة بسبب زيادة وزنه وسلوكه المريب لا سيما لدى دفاعه عن ألوان مان يونايتد، فقد قرّر تلميع صورته من خلال الانتقال إلى الدوري الإيطالي حيث تعاقد معه إنتر بطلب من المدرب المحنك أنتونيو كونتي الذي حاول الحصول على خدماته عندما كان مدرباً لتشلسي قبل أن يخطفه يونايتد في اللحظة الاخيرة. وسجّل لوكاكو 64 هدفاً في 95 مباراة خاضها على مدار موسمين مع إنتر وساهم بشكل كبير في احراز فريقه لقب بطل الدوري المحلي للمرة الاولى بعد غياب دام 11 عاما. ويشرح لوكاكو مغامرته الايطالية بالقول «في الدوري الايطالي كنت ألعب في بطولة تسنح لك خلال المباراة فرصة أو إثنتين وبالتالي كان يتعين علي استغلال أي منها. أنا راض عن الوضعية التي أجد نفسي فيها حاليا وأريد المضي قدما».


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات