loader

النهار Plus

تصغير الخطتكبير الخط العودة أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

رئيسة «الثقافية النسائية» أكدت أنه مازال لدينا تفضيل للرجل في المناصب القيادية

لولوه الملا لـ«النهار»: نِسب وصول المرأة إلى مراكز صُنع القرار متدنية للغاية


قالت رئيس مجلس ادارة الجمعية الثقافية الاجتماعية النسائية، لولوه الملا، ان التمكين الاقتصادي والمساواة بين الجنسين يدعمان ويساهمان في المرونة الاقتصادية ويعززان النمو الاقتصادي، وهذا ما تم التأكيد عليه في الهدف الخامس من خطة التنمية المستدامة لعام 2030.
وقالت الملا في تصريحات خاصة لـ «النهار» ان الجمعية الثقافية الاجتماعية النسائية اعدت دراسة حول تعزيز دور المرأة اقتصاديا بالاضافة الى اعداد العديد من الدراسات الاخرى التي اوضحت ان المرأة لم تحقق طموحاتها اقتصاديا رغم ما لديها من امكانيات وقدرات وتوافق ثقافي، لافتة الى ان نسبة وصولها الى مراكز صنع القرار تكاد تكون متدنية للغاية. واضافت الملا اننا نعمل على دراسة كافة الاشكاليات التي تعوق المرأة في الوصول الى الموقع الذي تستحقه وذلك من خلال التعرف على الاسباب وهل هو قرار سياسي من خلال عدم اقرار قوانين رادعة ام هي تشريعات منقوصة، موضحة ان كل ما نسعى اليه عبر الدراسات التعرف على الاخطاء او تصحيح وتعديل بعض القوانين او إلغاء بعض القوانين او المطالبة برفع نسبة النساء في مراكز صنع القرار وهو امر غاية الأهمية. واكدت الملا اننا نلاحظ ما ندر ان نري وزيرات في الحكومة حاليا وهن قليلات وهناك سفيرة واحدة ووكيلة وزارة اثنتان او ثلاث، وبالتالي فاصحاب المناصب العليا قليلت جدا، وليس على المستوى المطلوب وكذلك الامر في رئيسات الاقسام فدائما يتم تفضيل الرجل على المرأة.
شددت الملا على ان مشاركة المرأة في التنمية لا تعني مجرد مظهر من مظاهر السطحية لتحديث المجتمع، ولا مجرد محاكاة أو تقليد لأنماط من تطور المجتمعات الصناعية المتقدمة، انما هي في جوهرها تطور حضاري مبدع لتحرير الانسان رجلاً وامرأة، واعداده وتمكينه من استغلال طاقته الكامنة في اثراء الحياة منطلقين من قيمنا الروحية في اطار نسيجنا الثقافي وعمق تراثنا التاريخي الأصيل. واشارات الملا الى ان هناك 3 ملاحظات رئيسية لجهة تغيير المناهج الدراسية التي تنمو بالفكر والثقافة المجتمعية، وكذلك التمكين السياسي ووجوب وضرورة تغيير النظام الانتخابي في الكويت كمطلب شديد اللهجة لتمكين النساء من الوصول الى البرلمان.
النساء المتفوقات
واوضحت ان المرأة الكويتية لا ينقصها التدريب والتأهيل بل انه يضيف لها خبرات اضافية في عملها يجعلها مؤهلة لتولي المزيد من المناصب القيادية خاصة ان مخرجات تعليم في الكويت تؤكد ان النساء دائما متفوقات وفي الصفوف الاولى في قوائم المتوفقين بدرجة عالية جدا. وشدد الملا على ان هذه المشاكل التي تعاني منها السيدات لا تقتصر على القطاع الحكومي بل على القطاع الخاص ايضا، رغم عدم وجود نسب دقيقة، الا انه بشكل عام هناك عدم اعطاء المرأة حقها في القطاعين وبالتالي لا تصل الى المراكز القيادية المطلوبة. وذكرت الملا ان الجمعية الثقافية الاجتماعية النسائية قدمت العديد من التوصيات لتصحيح بعض القوانين والغاء بعضها وهي كثيرة وخاصة في القطاع الاقتصادي ولا يمكن حصرها خاصة ان المرأة تؤدي دورها بكفاءة، ولكنها لم تتمكن ان تكون في موقع صنع القرار المفروض ان تكون فيه.
لا عدالة في الترقيات
وحول التصريحات الحكومية بتمكين المرأة اوضحت الملا ان الكثير يعتقد ان المرأة الكويتية حققت نجاحات ووصلت الى مراكز مرموقة ولكننا نرد على ذلك ونقول انها نسبة تناسب والذي نطالب به فليس من العدل ان تكون لدينا وزيرة واحدة او سفيرة واحدة ووكيليتين وزارة او رئيسة ادارة في العمل وذلك لانه على ارض الواقع المنظور دائما يكون الرجل هو من يتم ترقيته قبلهم.
حول تمكين المرأة خليجيا بعملية تمكين المرأة في الكويت ذكرت الملا انهن متوافقات في بعض الاشياء وهناك امور متفوقة فيها المرأة الكويتية مثل تمتعها بديموقراطية في مجتمع ديموقراطي
وهذا الامر يعد من اهم الركائز في المجتمع ان تعيش في مجتمع ديموقراطي وان تتكلم وتناشد وتطالب بحرية لحقوقها
فهذا من الاشياء الهامة واهم من القرارات الفردية.
وذكرت لولوة الملا ان المرأة الكويتية اثبتت نجاحها في سوق العمل وخاصة في المشاريع الصغيرة حيث ان هناك الكثير من النساء المبدعات ولكن بلا التشجيع الكافي لهذه المشروعات ولا يوجد نوع من الانتقائية لنوعية المشاريع، ولذا فالدولة لابد ان تحرص على نوعية المشاريع خاصة ان اغلبها اغذية وليس هناك اهتمام بقطاعات العلوم والاكتشافات وغيرها.
تداعيات «كورونا»
وعن اثار تداعيات كورونا على عمل المرأة الكويتية شددت الملا على ان كورونا اثرت على الجميع سواء السيدات او الرجال حتى الاطفال ولها اثار سلبية جدا سواء اقتصاديا او اجتماعيا او نفسيا.
وذكرت الملا ان الجمعية اطلقت العديد من المبادرات لاعلاء شأن المرأة
في المجتمع منذ فترات طويلة، فنحن اول من طالب بالحق السياسي
وطالبنا بحق الولاية الصحية
مع مجموعة من الجمعيات وتاريخ الجمعية يوضح ذلك.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات