loader

عربيات ودوليات

تصغير الخطتكبير الخط العودة أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

الرئيس الروسي في عزل «كورونا».. والكرملين يؤكد: لم يتعرض أحد إلى الخطر

بوتين استقبل الأسد: التدخل الأجنبي يمنع وحدة سورية


موسكو- الوكالات: أعلن الكرملين أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين استقبل الرئيس السوري بشار الأسد في موسكو يوم الاثنين لأول مرة منذ 2015 وانتقد وجود قوات أجنبية في سورية دون تفويض من الأمم المتحدة، في توبيخ للولايات المتحدة وتركيا.
وذكر الكرملين أن الرئيس الروسي التقى نظيره السوري قبل أن يقرر الالتزام بنظام العزل الذاتي بسبب تفشي الإصابات بفيروس «كورونا» في دائرة المحيطين به وقال الناطق باسم الرئاسة الروسية دميتري بيسكوف في تصريحات للصحافيين امس إنه «نظرا لتعدد الإصابات بفيروس كورونا في دائرة المحيطين به يتعين عليه الالتزام بنظام العزلة الذاتية لفترة معينة من الوقت»، حسب بيان للكرملين وقال بيسكوف ردا على سؤال عما إذا كان أمرا منطقيا أن يجري بوتين اجتماعات وجها لوجه وهو يتوقع أن يضطر لدخول الحجر الصحي» لا يوجد شيء مناف للمنطق هنا أولا أستطيع أن أقول لكم إنه لم يجتمع مع الأسد في نهاية الدوام اليومي ولكن كان ذلك في بداية يوم العمل وبعد كل ذلك، عندما أنهى الأطباء دراستهم والإجراءات اللازمة وبناء على توصيات الأخصائيين تم اتخاذ القرار لايوجد شيء غير منطقي هنا في ذلك الوقت كان الأطباء لا يزالون قيد دراسة الوضع، ولم يتم تعريض صحة أحد للخطر». وأكد بيسكوف أنه بعد مخالطته مصابين بـ»كورونا» يبقى الرئيس الروسي يتمتع بـ«صحة مطلقة». وأشار الناطق باسم الكرملين إلى أن الأسد قد عاد إلى سورية وهو موجود في دمشق كما أوضح بيسكوف سبب عدم الإعلان عن زيارة الأسد إلى موسكو مسبقا وقال «هناك اعتبارات أمنية معينة يجب اتباعها وهي واضحة تماما وانطلاقا من هذه الاعتبارات طبعا لم يتم الإعلان عن الزيارة وتم توفير المعلومات لوسائل الإعلام بعد عودة الرئيس السوري إلى الوطن». وقال الكرملين إن بوتين أبلغ الأسد أن وجود القوات الأجنبية في سورية دون قرار من مجلس الأمن الدولي يمثل عقبة أمام توحيد البلاد. وهنأ بوتين الأسد كذلك على فوزه بفترة ولاية رابعة في انتخابات الرئاسة التي جرت في مايو. ونقل بيان للكرملين عن بوتين القول «الإرهابيون تكبدوا أضرارا بالغة، وتسيطر الحكومة السورية برئاستكم على 90% من الأراضي». قال الكرملين كذلك إن الأسد شكر الرئيس الروسي على المساعدات الإنسانية لسورية وعلى جهوده لوقف «انتشار الإرهاب». وأشاد بما وصفه بنجاح الجيشين الروسي والسوري في «تحرير الأراضي المحتلة» بسورية كما وصف العقوبات التي فرضتها بعض الدول على سورية بأنها «غير إنسانية» و«غير شرعية».


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات