loader

عربيات ودوليات

تصغير الخطتكبير الخط العودة أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

أشادت بإصلاحات اقتصادية واجتماعية حسمت تحديات مزمنة

الأمم المتحدة: نهج مصر التنموي جريء محوره رفاهية الإنسان


قالت راندا أبو الحسن الممثلة المقيمة لبرنامج الأمم المتحدة الانمائي في مصر، إن إطلاق تقرير التنمية البشرية في مصر لعام 2021 يؤكد التزامها بنهج تنموي يضع الإنسان في قلب التنمية، مضيفة أن الاصلاحات التي انتهجتها مصر في السياسات الاقتصادية والاجتماعية عالجت بحسم تحديات تنموية مزمنة.
وقالت أبو الحسن خلال فعالية إطلاق تقرير الأمم المتحدة للتنمية البشرية في مصر للعام 2021 بحضور الرئيس عبدالفتاح السيسي «إنني أقدم التهنئة للرئيس عبدالفتاح السيسي وكل فريق العمل على إصدار تقرير التنمية البشرية في مصر 2021 وعنوانه (التنمية حق للجميع.. مصر المسيرة والمسار) وهو التقرير الـ12 في سلسلة تقارير التنمية البشرية الوطنية التي تصدرها مصر منذ عام 1994».
وأضافت أن هذا التقرير المهم يأتي بعد انقطاع دام عشر سنوات ليجدد ويؤكد التزام مصر بنهج تنموي يضع الانسان في قلب التنمية وهو نهج التنمية البشرية الذي أسس له تقرير الأمم المتحدة للتنمية دوليا على مدى الأعوام الـ30 الماضية.
وأشارت إلى أن التقرير تناول فترة مفصلية في تاريخ مصر الحديث بدأت مع ثورتي يناير 2011 و2013 ثم إقرار دستور جديد في عام 2014 وما أعقبه من إصلاحات مهمة في السياسات الاقتصادية والاجتماعية عالجت بحسم تحديات تنموية مزمنة، إذا نجح البرنامج الوطني الجريء للإصلاح التي تبنته مصر في عام 2016 في تحقيق الاستقرار للاقتصاد الكلي وتعزيز الثقة به وهو ما حفظ مصر مما تسببت به جائحة كورونا في عام 2020 من تعطيل للاقتصاد العالمي، فكانت من الدول القليلة التي تمكنت من الحفاظ على وتيرة إيجابية لنموها الاقتصادي.
وتابعت: «وترسّخ الإعجاب الكبير الذي طالما كنتُ أكُنّه لمصر تاريخاً وثقافة وطبيعة خلابة، مما نعمت بترحاب دفء ناس مصر الطيبين، وأدركت حقاً ما تعنيه عبارة مصر أم الدنيا، ومصر فعلاً أم الدنيا».


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات