loader

الاخيرة

تصغير الخطتكبير الخط العودة أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

محطات

الكويت على مفترق طرق!


بعد أن مرت علينا عقود طوال رفعنا خلالها كثيراً من الرايات والشعارات الجميلة، إلا أننا لم نعمل شيئاً تجاهها كخلق بدائل للنفط عبر التحول لكويت المركز المالي والتجاري والسياحي، وتحسين مستوى التعليم وربطه باحتياجات السوق، والارتقاء بمستوى الشفافية وتقليل البيروقراطية وتعزيز استقلالية القضاء... إلخ. إلا أن شيئاً من هذا كله لم يُنجز حتى وصلنا اليوم إلى مفترق الطرق بعد تزايد عجز الميزانية العامة للدولة، وبدء الحديث الجاد لدى دول العالم بالتوقف عن استخدام النفط واستبداله بالطاقة النظيفة المتجددة.
***
إن دول الخليج الأخرى تتحرك ومنذ سنوات طوال، وبأقصى سرعة لتجهيز نفسها لأن تكون مراكز العالم المالية والصناعية والتكنولوجية والزراعية والسياحية، عبر إغراء الشركات العالمية الكبرى باختيارها كمراكز وما يتبعها من تحول المستثمرين والسائحين لها، ومعروف أن العالم يختار في العادة مركزين لا أكثر لكل منطقة جغرافية، ففي شرق آسيا هناك هونغ كونغ وسنغافورة، وفي أوروبا سويسرا ولوكسمبرغ وفي غرب العالم جزر كايمان والبهاما، ولن ينتظر العالم الكويت حتى تنتهي ببطئها الشديد الأقرب لمشي السلحفاة من تجهيز نفسها كمركز مالي وتجاري للتحول لها.
***
إن الكويت مرة أخرى على مفترق طرق وهي بحاجة لمستودعات عقول شديدة الخبرة والكفاءة والذكاء لتحديد المسار الجديد الذي سيضمن بقاءنا مهما حدث للنفط، مستذكرين أن بداية القرن الماضي شهدت التحول السريع جداً من الاعتماد على الفحم في كل شيء من تدفئة منازل وتسيير القطارات والبواخر... إلخ، إلى استخدام النفط، وانهار بعدها سعر الفحم وتحوله من سلعة استراتيجية إلى سلعة هامشية لا يهتم أحد بها، إن لكل خيار نختاره استحقاقات تشريعية وسياسية واجتماعية واقتصادية وقضائية وتعليمية وصحية... إلخ، يجب أن نكون مستعدين للأخذ بها بسرعة وحسم حيث إن انتظارنا قد يعني بقاء الكويت بالمحطة بينما تستقل الدول الأخرى القطار المتجه إلى المستقبل المشرق.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت


المزيد