loader

دوليه

تصغير الخطتكبير الخط العودة أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

اختبار صعب لسان جرمان


ينتقل تركيز سان جرمان ونجومه الى الدوري الفرنسي حين يستضيفون ليون اليوم باحثين عن استعادة التوازن والمعنويات سريعاً وتحقيق الفوز السادس في ست مباريات، لكن المهمة لن تكون بهذه السهولة ضد فريق فائز الخميس على رينجرز الاسكتلندي 2-0 على ملعب الأخير في مستهل مشواره في «يوروبا ليغ».
بعدما اعتبر كثيرون أن باريس سان جرمان، مع الثلاثي الهجومي الضارب الوافد الجديد الأرجنتيني ليونيل ميسي وكيليان مبابي والبرازيلي نيمار، سيخوض نزهة أمام كلوب بروج البلجيكي في منتصف الأسبوع، تلقى نادي العاصمة جرعة قاسية من الواقعية باكتفائه بالتعادل 1-1.
ولم ترحم الصحافة المحلية النادي الباريسي بعد تعثره المخيب الأربعاء في مستهل منافسات المجموعة الأولى التي تضم مانشستر سيتي الإنكليزي الفائز بنتيجة كاسحة على لايبزيغ الألماني 6-3.
ورأت صحيفة «ليكيب» الرياضية أن ثلاثي الهجومي ميسي-مبابي-نيمار «بدا كشبح» في أول مشاركة أساسية للنجم الأرجنتيني مع فريقه الجديد وفي أول مشاركة لهذا الثلاثي معاً والتي قد لا تتكرر اليوم ضد ليون في ظل الشكوك التي تحوم حول مبابي بعد خروجه من مباراة الأربعاء بسبب إصابة في القدم.
وبدورها، رأت صحيفة «لو باريزيان» أن «حلم رؤية «أم أن أم» (أي ميسي-نيمار-مبابي) معاً كاد يتحوّل إلى كابوس».
ومن المؤكد أن التعادل مع الفريق الذي يعتبر الحلقة الأضعف في المجموعة بالنسبة لمنافس وُصف كأحد أبرز المرشحين على اللقب، يشكّل ضربة معنوية كبيرة ويعقد مهمة رجال المدرب الأرجنتيني ماوريسيو بوكيتينو في مجموعة تضم فريقين مثل سيتي ولايبزيغ اللذين فازا الموسم الماضي على النادي الباريسي.
وكانت مباراة الأربعاء في بروج ضد بطل الدوري البلجيكي تحذيراً لبوكيتينو بأنه لا يمكنه الاعتماد وحسب على نجومية ثلاثي الهجوم، بل بدا واضحاً أن الفريق افتقد في وسط الملعب لجهود الإيطالي ماركو فيراتي المصاب والسنغالي إدريسا غانا غي الموقوف. كما تأثر فريق بوكيتينو بغياب الجناح الأرجنتيني أنخل دي ماريا للإيقاف، فيما لم يسجل الوافد الجديد الإسباني سيرخيو راموس حضوره حتى الآن مع الفريق بسبب الإصابة.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات