loader

محلية

تصغير الخطتكبير الخط العودة أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

.. «جاكم العربي»


كان ظهور العربي الاول امام الجهراء بعد ان تغلب عليه 5-0 اول من امس مثاليا في اولى خطواته بالدفاع عن لقبه بطلا لكأس الأمير، حيث استطاع الاخضر ان يفرض نفسه على خصمه، ولم يجد اى صعوبة في تحقيق الفوز الكبير. وكان بمقدوره ان يضاعف النتيجة لو احسن استغلال الفرص التى سنحت امام لاعبيه. وبما ان الجهراء كان متهالكا وليس بذلك الخصم الشرس القادر على تدبير اموره حيث ادى لاعبوه المباراة وكأنهم للمرة الاولى يلعبون مع بعضم حيث بدت «الاتكالية» عليهم في اللعب وتباعد في الصفوف ، ولذلك الاخضر خاض المباراة وكأنها اخذت صفة «ودية – رسمية» على ضوء حالة الجهراء مع شراسة الاخضر، حيث كانت خطوطه متجانسة، واسلوب اللعب منظم، اذ أدى اللاعبون الادوار المطلوبة منهم وكان خط وسطه فارضا حضوره بالتحكم في مجريات اللعب مع اجادة فعلية لليبيى الهادي السنوسي الذى يعد المحرك الفعلي للفريق الذى يبني عليه المدرب طريقة اللعب فمتى ما اجاد في توظيف امكاناته فانه قادر على ان يخلق الفارق وهذا ما اظهره خلال المباراة حيث تحرك بكل اريحية مقدما فواصل فنية ومهارية ما جعله يستعرض في كثير من الفترات. كما ان لاعبي الاطراف عيسي وليد ومحمد فريح قدما الواجبات في الجانب الهجومي وما شجعهما على ذلك تواضع الخصم وعدم قدرته على التقدم الفعلي ومن ثم استطاعا ان يساندا الهجوم ما مكن فريح من احراز احد الاهداف. وعموما بعيدا عن ضعف الجهراء فان ما قدمه الاخضر من انضباط وانسجام في صفوفه وبوجود الهادي السنوسي كمفتاح لعب يقوم بادواره بكل اجادة فان الفريق سيكون شرسا بالمنافسة على البطولات واقل ما يقال عنه «العربي عائد لوضعه الطبيعي» لاعتلاء المنصات.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات