loader

الاخيرة

تصغير الخطتكبير الخط العودة أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

محطات

لماذا لا نجرب رجال الاقتصاد؟!


جربت الدول العربية حكم الساسة فخربوا، وحكم العسكر فطغوا، وحكم الأحزاب الدينية ففرقوا، وتسببوا بإشعال الحروب الخارجية والأهلية بينهم وبين من كفروهم، فلماذا لا تجرب أوطاننا العربية هذه المرة حكم رجال المال والأعمال والاقتصاد؟!
***
سبب نهضة الأشقاء بالدول الخليجية هو اهتمام دولهم بالاقتصاد والتنمية والتميز بالصحة والتعليم.. إلخ، وهذا سبب بروز قيادات خليجية لم تعرف بالتنظير السياسي بل أنجزت الكثير لبلدانها وشعوبها بالاقتصاد حتى أصبحت شموساً على خارطة العالم، بينما تخلفت الكويت لانشغالها الدائم بالسياسة والأزمات التي تلد أزمات وتتضح الصورة أكثر عندما نقارن بين نمور شرق آسيا المهتمة فقط بالاقتصاد كحال اليابان وكوريا ج وتايوان وهونغ كونغ وماليزيا وسنغافورة وتايلند بالدول العربية في غرب آسيا المهتمة بالسياسة كحال العراق وسورية ولبنان والأردن وفلسطين واليمن.. إلخ.
***
بينما يقدم رجال السياسة بجميع ألوان طيفهم من عسكر ورجال دين، أهل الثقة على أهل الكفاءة ولا يحاسبونهم ما يؤدي إلى خراب بلدانهم ودمار اقتصادها ومعاناة شعوبها، يقوم رجال الاقتصاد بالعادة بتشكيل فرق عمل من أفضل الكفاءات لإدارة مرافق الدولة ولا ينظر رجال الاقتصاد لدين أو طائفة أو فئة أو عنصر من يعمل معهم بعكس الآخرين بل تتم المحاسبة على الأداء لا الانتماء وهذا ما ينقص أوطاننا العربية...
***
آخر محطة:
التهنئة القلبية للمغرب الشقيق لفوز الأحزاب الوطنية والليبرالية وعلى رأسها حزب التجمع الوطني للأحرار في الانتخابات الأخيرة واختيار رجل الأعمال البارز عزيز أخنوش لرئاسة الوزراء وقد تكون هذه اللحظة والفرصة التاريخية التي ينتظرها المغرب لتنتشر بعدها التجربة الناجحة شرقاً لتعم أوطاننا العربية الثرية بالموارد الطبيعية والمزارات الدينية والسياحية والتاريخية ولا تحتاج إلا إلى قيادات اقتصادية تستغلها وتستفيد منها بشكل أفضل فلماذا لا يُمنحوا الفرصة؟!


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات