loader

مال وأعمال

تصغير الخطتكبير الخط العودة أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

اتهامات لصندوق النقد بالتلاعب لصالح الصين


أصبحت كريستالينا جورجيفا معرضة لتقويض سلطتها مديرةً لصندوق النقد الدولي، قبل أسابيع فقط من الاجتماع السنوي لرؤساء المالية حول العالم، وذلك بعد اتهامها بالتدخل لصالح الصين في تقرير عندما كانت تعمل في البنك الدولي.
قالت جورجيفا انها لا توافق «بشكل أساسي» على ما توصل اليه التحقيق الذي أجرته شركة محاماة خارجية عينها البنك الدولي، وأكدت أنها مارست ضغوطاً على موظفي البنك لتعزيز تصنيف الصين في تقرير اقتصادي.
وقالت مصادر مطلعة على الأمر، ان جورجيفا أبلغت مجلس ادارة صندوق النقد الدولي بالادعاءات، كما ستخاطب موظفي الصندوق. كان فحوى الاتهام، الذي أكد ممارسة «ضغوط لا داعي لها» على موظفي البنك الدولي لتعديل التصنيف في تقرير «ممارسة الأعمال» عندما كانت جورجيفا تشغل منصب الرئيس التنفيذي للبنك الدولي، هو الأحدث في سلسلة من الفضائح التي مني بها التقرير المضطرب فى السنوات الأخيرة. وكانت الطريقة المنهجية للتقرير -التي تقيس سهولة وشفافية العمل في أي اقتصاد- محاصرةً وغير موضوعية ومثيرة للجدل للغاية، لدرجة أن البنك الدولي أعلن أنه سيتوقف عن انتاجه. لكن بالنسبة الى جورجيفا البالغة من العمر 68 عاماً، قد تكون هذه مجرد بداية لعملية التدقيق.
فالتصنيف الذي اتُهمت بممارسة الضغط فيه على الموظفين لتحسينه خاص بالصين، التي تجتذب الانتقادات في واشنطن بشأن كل شيء، من التجارة الى الجغرافيا السياسية. وقالت وزارة الخزانة الأميركية ان الاتهامات خطيرة، كما «تحلل التقرير».


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات