loader

الاخيرة

تصغير الخطتكبير الخط العودة أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

محطات

الجدران لا تنهار بل تتآكل!


الجدران في عالم السياسة لا تنهار فجأة بل تتآكل قليلاً قليلاً مع كل قرار خطأ يصدر، ومع كل عملية استفزاز للمشاعر تتم، فتتعاظم الأخطاء في عملية تراكمية شديدة الخطورة فيما هو أقرب إلى وضع صهاريج وقود قرب النيران المشتعلة، وانتظار النتائج المنطقية والواقعية لهذا الوضع وهو حدوث انفجار كبير لاحق لا يبقي ولا يذر...
***
يُقال في علوم الأمن والسلامة إن محاربة الحرائق لا تتم بعد اشتعالها بل تقوم على تقليص المخاطر والفصل بين صهاريج الوقود والنيران كحال المثال السابق، كما أن محاربة خطف الطائرات لا يتم بعد الاختطاف بل بتعزيز الأمن في المطارات، فالأحداث عندما تتداعى لا يمكن السيطرة عليها، والحكمة تقتضي أن يعمل معك وحولك كمسؤول القادرون على القراءة الصحيحة للمستقبل، ومن ثم منع وقوع الحرائق قبل حدوثها ومعهم القادرون على إطفائها لا المتفننون بقصد أو بدونه بإشعالها، وقديماً قيل «درهم وقاية خير من قنطار علاج»...
***
آخر محطة:
في علوم السياسة كذلك يجب العمل الدؤوب والمتواصل لفك الانسدادات السياسية لا خلقها، وخفض التوترات لا تصعيدها وتقليل الأزمات لا زيادتها، والحفاظ على الأصدقاء وكسب أو تحييد الأعداء لا خسارة الأصدقاء وزيادة حنق الأعداء، والقراءة الصحيحة - لا الخطأ- للأحداث والمتغيرات من حولنا، والقضايا السياسية بشكل عام ليست بأحقيتها وعدالتها بل هي بكم الرجال القادرين على تسويقها بشكل صحيح وقبول الناس لها، فكذب مصفف - كما يقول المثل العامي- أقوى وأكثر إقناعاً وانتشاراً من صدق مخربط أو منثر!


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات