loader

مال وأعمال

تصغير الخطتكبير الخط العودة أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

انتقاد واسع من المغردين لمؤتمر «المشروعات السياحية» الهزيل

استقالة المرزوق.. مطلب شعبي


ظنَت إدارة شركة المشروعات السياحية، أنها ستحسن صورتها أمام الشعب الكويتي بمؤتمرها الصحافي «الإنتقائي» الذي عقدته، لكن «تأتي الرياح أحيانا بما تستحقه السفن»، فقد فتح المؤتمر على نفسه وابلاً من الانتقادات والمطالبات كان أهمها المطالبة برحيل الرئيس التنفيذي للشركة عبدالوهاب المرزوق، مطالبين بتحقيق الطموحات والتطلعات السياحية لشعب يستحق العمل والإنجاز .
مواقع التواصل وروادها لم يكتفوا بالتعليق على زيادة رأسمال الشركة بواقع 250 مليون دينار وصولاً الى 300 مليون دينار، رغم خسائرها لسنوات وتجاوزاتها في العقود وضربها بعرض الحائط قرارات عديدة لمجلس الوزراء الذي اقر لها الزيادة!، بل تخطى الامر ذلك للبحث في تاريخ الشركة وإنجازاتها الصفرية، بل وحتى مكافآت إدارتها التي بلغت في احدى السنوات نصف مليون دينار رغم خسارتها في تلك السنة 12 مليوناً.
الحملة التي شنها المغردون لم تقتصر على المواطنين بل شارك بها نواب وسياسيون واقتصاديون وغيرهم، من الحريصين على المال العام وصيانته .
وعلى سبيل المثال لا الحصر نستعرض في هذا التقرير بعضاً من تلك الآراء التي جاءت بعد استياء عارم من اصرار شركة المشروعات السياحية على المضي في تجاهلها لاحتياجات المواطنين والانشغال بالشو الإعلامي.
ونبدأ بالمغرد عبدالكريم الكندري الذي علق على مؤتمر المشروعات السياحية قائلاً «مؤتمر فاشل لم يتضمن سوى وعود الشعب الكويتي يعلم ماَلها، سوف نعمل، نسعى الى، رؤيتنا، هذه الشركة تعاني من مخالفات جسيمة وهدر للمال العام وهذا ما تؤكده تقارير ديوان المحاسبة على مر السنين والسؤال الأهم ما المبرر لزيادة رأس مال الشركة؟.
المغرد صلاح الهاشم علق ايضاً بالقول «أليس من الغريب ان تخلو خطة المشروعات السياحية من أية اشارة لتطوير المدينة الترفيهية، ليخرج علينا عبدالوهاب المرزوق وليقل لنا لماذا غابت عن خطط الشركة المستقبلية».
المغرد عبدالمحسن السلمان طالب باستقالة ادارة المشروعات السياحية عن بكرة أبيها، معتبراَ ذلك اكبر مكسب للوطن. أما الكاتب احمد بودستور فعلق على الأمر أيضاً في تغريدة بالقول «مشاريع المشروعات السياحية لا تشمل المدينة الترفيهية التي كما علمت ان الديوان الأميري سوف يشرف على بناء المدينة، وكل ما يطرح هو مجرد كلام وليس هناك ثقة بهذه الشركة الفاشلة ويكفي انها تحتاج 15 سنة يعني «انطر ياحمار»، وهذا ان لم يكن هناك تأخير لأن في الكويت المشاريع تتأخر».
مغرد ملقب بسياسي بالفطرة يقول «كلا فاضي، يجب تغيير، مجلس إدارة المشروعات السياحية في اقرب وقت».
المغرد حمد السريع قال: «بعد 6 سنوات من الفشل واغلاق الانشطة الترويحية وطرد الكفاءات من الشركة، توجه نيابي لإلغاء الشركة، عجز في الميزانية ومع ذلك رئيس المشروعات يرمي الكرة بملعب الحكومة اذا لم تدفعوا 300 مليون دينار فأنتم السبب في الفشل».
المغرد حامد تركي بويابس قال «حساب شركة المشروعات في فضاء تويتر فضيحة مضحكة الى حدود القهقهة، والسبب يوم الاربعاء 12 مايو 2021 كان آخر طلة له عبر تهنئة عيد الفطر، ثم أخذ «يشخر» بسبات قبيح حتى يوم امس حيث تفعل الحساب من أجل تسويق المؤتمر الصحافي».
المغرد سعود المفرح يقول «كافي عليكم هالمناصب والامتيازات كل واحد يلم قشه ويقص الق من نفسه # ارحل . المشروعات السياحية».
مغردون كُثر طالبو ادارة الشركة بالرحيل، وانتقدوا ضخ مئات الملايين فيها وخلو برامجها من ترفيه الطفل والأسرة وتهجير الناس للترفيه بالخارج، فضلا عن تحميل المال العام مالا طاقة له به في ظل عجز مالي مطبق.
ووصف هؤلاء المؤتمر الصحافي بأنه مخيب للاَمال، فمثلا قال المغرد عادل الرومي «اول مرة بحياتي اسمع عن مكافأة 500 الف لشركة خاسرة 12 مليوناً»، المغرد ضاري الوزان قال ايضا لا عذر للشركة في عدم اقامة فعاليات متنوعة طيلة الفترة السابقة».
وبين مغردون ان الشعب الكويتي متعطش للمشاريع السياحية والترفيهية العالمية، إلا ان شركة المشروعات السياحية لها رأي اَخر وهو انشاء استراحة بالنويصيب بها جمعية وسوبر ماركت وشوية مطاعم، معبرين عن استيائهم من نوعية المشروعات المطروحة والتي لا ترقى لمستوى الطموح.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات