loader

مال وأعمال

تصغير الخطتكبير الخط العودة أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

أكد أن المتعاملين بالقطاع يؤيدون وجودها وضرورتها التنظيمية

العتال: لاتحاربوا نجاح «وحدة تنظيم التأمين»


أكد الرئيس التنفيذي لشركة الأولى للتامين التكافلي وعضو اتحاد التأمين حسين العتال،على أن وجود وحدة التامين ضروري للغاية، لتنظيم قطاع التأمين الذي تبلغ قيمته السوقية أكثر من 600 مليون دينار، ويضم 38 شركة منها 6 شركات مدرجة بالإضافة الى شركة إعادة تأمين. وأضاف العتال لـالنهار، أننا كمتعاملين بقطاع التأمين ظللنا أكثر من 10 سنوات نطالب بوجود وحدة تنظم عمل القطاع وندعو لفصلها عن وزارة التجارة، وكثيراً ما ناشدنا الحكومة والجهات المختصة والمعنية بإنشاء تلك الوحدة، ثم عندما تتمتع دولة الكويت بوجود وحدة تنظيمية نجد توجهات لإلغائها واعادتها مجرد إدارة في وزارة التجارة مضيفاً لا تحاربوا نجاح وحدة التأمين. وقال إن الوحدة أوقفت الشركات السيئة عن العمل لتفسح منافسة عادلة وشريفة بالقطاع، ثم انها أنشئت بمرسوم ولا تلغى الا بمرسوم.

أهمية رقابية قصوى

وتساءل العتال: ماذا فعلت ادارة التأمين عندما كانت لعقود في وزارة التجارة؟، لم نرَ منها شيئاً بل كانت بلا دور حرفياً، لكن عندما استقلت بقانون وتأسست كوحدة تنظيمية كفؤة لم نرَ منها إلا الدقة والجودة في العمل دفعا القطاع للأمام، وصدقاً لم نر منها إلا كل خير وجدية في العمل لمصلحة شركات التأمين ومتعامليها.
ولفت الى أهمية تلك الوحدة التأمينية في تحسين تصنيفات الكويت الدولية في معايير الرقابة و الإشراف.

حماية الأموال

وشدد على أن وحدة تنظيم التأمين أداة رقابية فعالة للغاية على الأموال المستثمرة في اقساط التأمين، التي تمثل أموال حملة الودائع بالبنوك، وفي حال عدم وجود تلك الأداة الرقابية النوعية لن يستقيم الوضع، ولن يتم حماية أموال وحقوق حملة الوثائق.

كفاءات وخبرات

واضاف العتال تضم وحدة التأمين كفاءات ذوي خبرة ومهنية عالية مالياً واقتصادياً وإدارياً، يعملون باحترافية لمصلحة القطاع، وقطعوا شوطاً كبيراً في هذا المجال، والمثير للدهشة أنه وبعد ان بدأنا نقطف ثمار عمل وحدة التأمين نفاجأ بدعوات لإعادتها سيرتها الأولى!.
وشدد العتال على ان شركات التأمين تدعم وجود وحدة تنظيم التأمين، فهي تنسق وتتعاون مع جهات مختلفة للحفاظ على قوة التأمين، ووجودها ضروري لتنظيم السوق وديمومته .

مبررات واهية

وقال ان مبررات الاستغناء عن الوحدة واهية فهم يربطونها بالعجز المالي، والكل يعلم أن وحدة تنظيم التأمين حققت ايرادات جيدة للغاية من الرسوم وغيرها،ما أدى لارتفاع مدخولاتها بما يغطي مصروفاتها ويزيد.
واشار العتال الى انه من غير المنطقي أن نزرع بذرة، ثم نقطفها قبل أوانها، بل وفي نفس لحظة زرعها!.
واشار الى أن الكويت تأخرت كثيراً في إنشاء وحدة لتنظيم التأمين، ونهج السير عكس التيار لابد أن يوأد، ولابد من الكف عن توزيع الاتهامات الباطلة.
وبين ان ما أشيع حول رئيس الوحدة ونائبه والوحدة بشكل عام كلام غير منطقي، ويحمل حججاً واهية تخالف الواقع.
وحذر العتال من قتل الكفاءات والخبرات، مضيفاً حرام التعامل مع ذوي الخبرة والمهنية بتلك الطريقة غير المقبولة، متمنياً الاستماع لنداء العقل والتراجع عن أيِّ أفكار غير بناءة.

كنا الأسوأ

وبين ان الكويت قبل وجود وحدة تنظيم التأمين كانت قد احتلت ثاني أسوأ دولة في تنظيم قطاع التأمين على مستوى العالم، وبعد وجود الوحدة والقانون المنظم لعملها تغيرت الأوضاع وتحسن التصنيف، فما المبرر للاستغناء عنها؟.

إشادة وكالات تصنيف

وبين العتال أن وكالات تصنيف عالمية مثل وكالة التصنيف الائتماني موديز، وصفت في وقت سابق اللائحة التنفيذية لوحدة تنظيم التأمين في الكويت، بالإيجابية ائتمانياً، على اعتبار أنها ستعزز كفاية رأسمال شركات التأمين واحتياطياتها، وإدارة المخاطر. وذكرت الوكالة،أن اللائحة هدفت إلى ضمان استقرار واستدامة صناعة التأمين من خلال تحسين تطوّر إدارة مخاطر السوق حول العديد من الخصائص الائتمانية لشركات التأمين، بما في ذلك رأس المال وجودة الأصول وكفاية الاحتياطي، مشيرة إلى أنها ستحفّز شركات التأمين على زيادة استشعار المخاطر التي تتحملها، وبالتالي موازنة الاعتبارات التنافسية مع المخاطر التي يتم تحملها عند الاكتتاب
في الأنشطة الجديدة، وتعزيز استقرار السوق.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات