loader

مال وأعمال

تصغير الخطتكبير الخط العودة أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

الضرائب وزيادة الرسوم ممران صعبان يمسَّان جيوب المواطنين

الإصلاحات الاقتصادية الشاملة.. تصطدم بمخاوف مجتمعية


عزت مصادر مطلعة لـ«النهار»، تأخر اتخاذ اصلاحات اقتصادية مؤثرة وقوية الى مخاوف تتعلق بزيادة الاعباء المالية على المواطنين، إذ إن كل نصائح الاصلاح الشامل وخطط تنفيذ المعالجات تتطلب في الاساس فرض ضرائب معينة ورفع رسوم خدمات.
وبينت المصادر ذاتها أن مس جيوب المواطنين امر غير مرغوب فيه، لذا يصعب توسيع نطاق الاصلاحات في الوقت الحاضر.
وقالت ان البحث مستمر عن حلول لأزمة السيولة، والتي تنفرج جزئياً مع ارتفاعات النفط الأخيرة، حيث ارتفع سعر برميل النفط ليبلغ 83?32 دولاراً، ولكن مازال قانون الدين العام يمثل حلاً متوسط المدى حتى تنويع مصادر الدخل بالشكل الملائم.
وتحدثت المصادر ذاتها عن دراسة أكثر من مقترح لتوفير تمويل لمشروعات التنمية لا يعتمد بشكل كلي على الموازنة العامة، وكشفت عن توجهات كذلك لتوسيع اطار الشراكة بين القطاعين العام والخاص، وتعديل اهداف بعض المشاريع لتصبح خدمية ومدرّة للدخل في الوقت ذاته.
في حين تواصل الجهات الحكومية تنحيف ميزانياتها للعام المالي المقبل 2022-2023 للحدود الدنيا، بهدف الالتزام بسقف اعلى للمصروفات بحدود 20 مليار دينار. وقالت مصادر لـ«النهار»، إن قرار خفض الإنفاق العام يأتي استجابة لقلة السيولة في الاحتياطي العام.
وتحاول الجهات المختصة جاهدة السيطرة على المصروفات، وزيادة الايرادات وتنويع مصادر الدخل، حتى تنتهي سنوات العجز المالي بسلام، وتنمو الايرادات بشكل جيد مع صعود النفط.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات