loader

عربيات ودوليات

تصغير الخطتكبير الخط العودة أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

الصدر داعياً الجميع إلى ضبط النفس: التأخير سيضر الشعب لا الكتل السياسية

العراق.. إعادة الفرز تُغيّر المقاعد والنتائج بعد 20 يوماً


بغداد– الوكالات: أعلنت مفوضية الانتخابات بالعراق أمس أن عمليات الفرز منحت «دولة القانون» و«تحالف الفتح» مقاعد جديدة مؤكدة أن النتائج المعلنة حتى الآن غير نهائية. وخسرت الكتلة الصدرية أكثر من مقعدين بعد عمليات الفرز الجديدة. وقالت مفوضية الانتخابات العراقية إن النظر في الطعون وإعلان النتائج النهائية سيكون بعد 20 يوما.
من جهته حذر زعيم التيار الصدري في العراق مقتدى الصدر من أن الخلافات السياسية على صناديق الاقتراع وتأخر إعلان النتائج سيضر الشعب لا الكتل السياسية، داعيا الجميع إلى ضبط النفس وعدم اللجوء إلى «ما لا تحمد عقباه» فيما دعت ميليشيات الحشد منتسبيها في العراق للالتحاق فورا بمعسكراتهم ومهددة المتخلفين بالفصل.
وردا على تشكيك قوى سياسية بنتائج الاقتراع، قال رئيس مفوضية الانتخابات القاضي جليل عدنان خلف إن النتائج المعلنة للانتخابات أولية، ومن حق المرشحين والأحزاب التقدم بطعونهم مرفقة بالأدلة. وأضاف خلف أن نسبة المشاركة في الانتخابات التي بلغت 41% إيجابية، وإن كانت أقل من الطموح، والنسبة المعلنة هي الأدنى منذ عام 2015.
وصرح رئيس المفوضية في مؤتمر صحافي بأن المفوضية ستبدأ فرز أصوات أكثر من 3 آلاف محطة انتخابية يدويا، ما يعادل نحو 6% من أصوات الناخبين، نتيجة تعطل الأجهزة الإلكترونية فيها خلال عملية الاقتراع. وأضاف أن هذه المحطات الانتخابية تمثل 60 ألف صوت، وسيتم فتحها أمام وسائل الإعلام وبحضور المراقبين الدوليين.
من جانبه قال مدير دائرة الإعلام والاتصال الجماهيري في مفوضية الإنتخابات حسن سلمان إنّ 8547 محطة انتخابية فيها بيانات وأصوات لم تعلن مع نتائج الانتخابات الأولية بسبب حاجتها إلى تسوية ومطابقة جديدة لإضافتها وأضاف أنّ مجموعة ثانية فيها 3681 محطة انتخابية حدثت فيها معرقلات منها في الإرسال وتم فرزها وسيتم نقلها إلى بغداد في مركز المنطقة الخضراء وسيتم إعادة العد والفرز اليدوي لها وأوضح أنّ «مجموع المحطّات يبلغ 12228.
وقد أمر رئيس حكومة تصريف الأعمال مصطفى الكاظمي قوات الجيش بحماية صناديق الاقتراع في مخازن المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في أرجاء البلاد.
يشار إلى أن انتخابات الأحد الماضي انتخابات مبكرة وهي الأولى منذ عام 2018، وقد أجريت عقب احتجاجات شعبية غير مسبوقة رفضا للفساد والطبقة الحاكمة وسوء الإدارة والخدمات والبنى التحتية.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات