loader

محلية

تصغير الخطتكبير الخط العودة أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

كلام في المرمى

«برافو».. أصبح لدينا إستراتيجية رياضية إلى 2028


هل نصدق هذا الخبر الصحافي الذي انفردت به احدى الصحف اليومية من قرارات اجتماع مجلس ادارة هيئة الرياضة قبل يومين؟ ولم لا؟ فتقديم استراتيجية رياضية ليست بالمشكلة او من الصعوبة في اقرارها بعد الجلوس مع المهتمين والرياضيين والاعلاميين وموظفي الهيئة والاندية والاتحادات الرياضية.. الخ. فهذا الاستطلاع في الرأي بالتأكيد ستجني ثمارها مستقبلا اذا ما توافرت عناصر ومتطلبات تنفيذها من قبل الحكومة الوحيدة التي تصرف على النشاط الرياضي.. وكم تمنيت ان يوضحوا للشارع الرياضي محاور هذه الاستراتيجية من خلال مؤتمر صحافي رسمي للهيئة لكي يعرف الجميع المحتوى والبرنامج الزمني لتنفيذ الاستراتيجية و«ياريت» ايضا ذكر الميزانية المطلوبة لتنفيذها وما مصادرها؟ حتى لا يظن الناس أنها خطوط او كتابة على اوراق بيضاء.. شفافة!
فمن خلال خبرة سابقة.. شُكِّلت لجنة استشارية في عام 1993 بقيادة عضو مجلس ادارة هيئة الشباب والرياضة د. مساعد الهارون وبعض الكفاءات الرياضية والعلمية والقانونية والفنية، لتقديم مقترح لاستراتيجية الرياضة الكويتية للسنوات الخمس المقبلة. حيث وُضعت توصيات من ستة محاور لم ينفذ منها الى الان اكثر من 30% وذلك لاسباب كثيرة لم تعالج للآن بسبب امور مالية وادارية ومنشآت وقوانين.. الخ؟ فأي استراتيجية يتم تقديمها في الكويت بمختلف المجالات تكتب بطريقة جيدة ولكن اغلبها غير قابل للتطبيق.. او مبالغ فيها من رؤية صعبة التحقيق في واقع الرياضة الكويتية.. للاسف، إحباط مستمر عاصرناه بسبب سوء الادارة ممثلة في القيادات الضعيفة والمصالح الشخصية او من اصحاب القرار في مختلف مجالات صناعة الاستراتيجيات؟! فيا رب يوفقهم ما داموا اجتهدوا في هذا الامر بحجب الاكاديميين المتخصصين في التربية البدنية والرياضة! لانهم هم اسباب فشل الرياضة في الكويت.. فهذه الاستراتيجية «الغامضة» تعتبر ثانية محاولة لتقديم استراتيجية رياضية بعد المحاولة الاولي في عام 1993.. والله من وراء القصد.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات